تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1323015
المتواجدين حاليا : 30


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لا شيء مهم .
    سألت أمي:
    ماذا قالوا في الأخبار؟؟
    - لا شيء مهم ...
    جرحى ...
    قتلى ...
    بضع صواريخ كومة أحجار ...
    صوت مختنق يتوعد ...
    ضحكات في القاعات الدولية تتردد ...
    وبقايا قلب حر تحرقه النار ...
    - لا شيء مهم ...
    لا نملك وطنا ...
    لا نملك حقا ...
    لا نملك أي خيار ...
    وبضع هدايا قد تأتينا لتريح العالم
     من قوم قد ألفوا جرع الظلم بلا استنكار ...
    - لا شيء مهم ...
    ....

    التفاصيل

    أحببت السنابل .

    أحببت السنابل ...
    لأنك الأرض ...
    التي تسكنها الحقول .
    أحببت الماء ...
    لأنك المطر و الجداول ...
     و ساقية الزرع في كل الفصول .
    *
    أحببت الحرف ...
    لأنك الأبجدية ...
     و تاء التأنيث
    و الحب المؤنث السالم .
    أحببت القلم ...
    لأنك العقل
    و اليد و الفكر الحالم .
    *
    إليك يسير القلب ...
    على قدمين من نبض ...
    و يقدم لكِ ...
    على طبق من صدق ...
    ....

    التفاصيل

    فرسان الظلام .
    مقدمة : في النهار فقط تكون الدماء حمراء اللون .
    الإهداء : لكل الخفافيش التي تقاتل في الظلام .
     ---*---
    (1)
    عندما قلت لك إني أحبك
    كنت أعرف أن فرسان قبيلتك
    لن يتركوا ببساطة
    غريباً
    يستحوذ على قلبك
    بل سيقفون ضده
    و يرشقونه بالسهام .
    (2)
    كان حبك مغامرة
    و رغم هذا
    لم أمنع نفسي عن ممارسة حبك
    لم أفكر كثيراً و لم أتردد
    فجميلة القبيلة
    مهرها دائماً
    الك....

    التفاصيل

    بـحـــر الأنــا
    هـــا نحن نـمــضـي.............
    .............و الأيــــام تـطــويـنـا
    ســـــاعــات أفـــراحٍ.............
    .............و سـاعات تـبـكـيـنـا
    نـحــــمـلـهــا وزرنـــا.............
    .............و ننسى مـعاصـيـنـا
    تـركـــــنــا الــمــرؤاة.............
    .............إســتـعبدتنا أمــانينا
    ركـــــضـنــا خـــلــف.............
    .............زُخـــرفــهـا و جـيـنـا
    نـمـضــــغ ا....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    ما بين الألم و الأمل .

    التف الشرود حول القلم ...
    كساه الحزن والالم
    تسمرت الافكار في ركن مظلم كئيب
    بدت كأنها تتوسل خوفا ...
    تتسول املا ...بدت حائرة تائهة...
    بدت كأنها تصرخ و ترتجف ...
    بدت اهاتها كبكاء الاطفال
    اهات تدور و تدور و تدور ...
    لا فائدة لا جدوى....لا احد يسمع او ينتبه
    لا ادري كيف و متى انفصل عنها...
    كيف اسعف نفسي منها
    افكار و تهيؤات و احلام و كوابيس
    مخالبها تبث سما قاتلا ...تبث موتا بطيئا
    كلما كشرت عن انيابها تغدو شرسة مندفعة
    اتلقى على يديها كل انواع التعذيب
    يولد الالم من جديد...
    و يعود بي الى دروب الماضي
    و ازقة الطفولة الضائعة
    تتسابق الهواجس الى احضاني ...
    تليها رصاصات الخوف من المصير
    استغاثة الامنيات البريئةو هي تنتحر قهرا
    ما بين الالم و الامل اسطورة خيالية
    لا يعرفها سوى المعذبون والاشقياء .
    ---*---
    بنت المغرب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : رائعة الاسم :محمدطه 2007-05-17

    كلمات رائعة همسات حائرة
    سلمت اناملك
    تقبلى تحياتى
    محمدطه


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    شارع الوزير

    مشاركات الزوار
    مستشفيات الحب
    حديقة الحب زرت ...
    مقعد الغرام جلست ...
    كلمة حبيبي انتظرت ..
    عشاق الورود حدقت
    إلى وردة عمري وقد ذبلت
    إلى عسل الندى و قد قتلت
    قالت حبيبي على مقعد موتي
    داست مشاعري على أقدام قبري ...
    خانت صراحتي على أفواه صدقي .......
    مستشفيات الحب عشقت ..
    أدواء القلب عانيت..
    صروف الدهر وسمت .... ولم لم أبال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019