تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 816530
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    غضبة ألم .
    ثائرة هي
    حتى أندلاع الموت
    بخلايا عمر موشوم بالاسى
    حتى أنتزاع الروح
    من براثن جسد
    *
    هاهي
    تبتر حلمها الخائن
    تغتال شوقها نبضه تلو نبضه
    تراقص الريح حد الغرق
    و تتشح سواد الأغتراب
    *
    قلبها غاضب
    حتى الوجع
    حتى اشتعال الحزن
    و أنتحار الأمل
    سقطت الاقنعه ,,,
    و ما عادت تعرف احد
    كل الوجوه تعرت ...
    و نال الزيف أنفاس البشر
    أسلمت خطاها ...
    ونكأ الجر....

    التفاصيل

    بين الغفوة و الصحوة .


    ذات ليلة
    و قراصنة النوم
    يهاجمون سفن العيون
    كان هناك
    شخص

    يحلم 


    و بحلمه 


    يصارع الواقع و الخيال

    عندما أفاق !!

    أَمام خيمته 

    تواجه 

    حلمٌ و صحو 

    شرب قهوته

    أمسك وتر قلمه 
    ....

    التفاصيل

    سطور للتأمل .

    لكل سنة من سنوات عمرنا أحلام و أماني و أفكار ...
    تتغير و تتطور بتعاقب السنوات و زيادة خبرتنا في الحياة ...
    كم من أحلام و أماني كانت تحتل في سنة من السنوات كل شيء ...
    كنا نفكر بها صباح مساء ...
    حتى ظننا أنها كل شيء في حياتنا
    و لكن بعد فترة سواء تحققت هذه الأحلام أم لم تتحقق ...
    فأنها تلاشت بفعل مرور الزمن أو تغيير أفكارنا و إحساسنا أنها لن تتحقق ...
     و أصبحت مجرد ذكر....

    التفاصيل

    يمامة مهاجرة .

    قد تهاجر الطيور ...
    في غير مواسمها ...
    متمردةً ...
    على قانون الطبيعةِ ...
    لكنها !..
    تعود لأوطانها ...
    و إن طال السفر ...
    فـ فردي جناحيك ...
    يا يمامة ...
    حلقي بعيداً ...
    عن حدائق الأشجان ...
    قريباً ...
    من شواطيء النسيان ...
    و في أي وقت تريدين ...
    عودي ...
    ستجدين ...
    عُش قلب هنا ...
    على شجرة جسد ...
    يستقبلك بلهفة وطن .


    الفيصل ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    ذكرى وحلم .

    المقدمة: في لحظة فاصلة...نهاية حب....وبداية حب
    فراق مرير...لوعة وألم...
    --------
    قصفت السماء برعودها
    معلنة موعد الفراق
    *
    أيام مضت من ربيع العمر..
    نبتت فيها أزاهير الحب داخل قلبي
    ونشرت أوراقها الملونة
    وكان لقائي الأول مع سلم الحب الموسيقي
    فأصبحت له قرينة
    وبدأت أوتار الحب بقلبي تطلق لحناً ..
    لكن صدى ذاك اللحن مختبئ ..خلف تلال الأمل..
    يحملُ خوفاً شوقاً حزناً وحنين
    *
    أحبك يا هذا وأعشقك
    كعشق البحارة للبحر
    اكتنزت لك ثروة روحية لا تفنى
    أشواقي عبرت طريق الشوك
    إليك مدماة لاهثة
    ورفضت من أجلك كل الدعوات
    لأستمتع بضجيج صمتك وحيرتك
    أمام تجربة مريرة لغرام أرواح تائهة
    *
    أيها الشبح المنحوت
    في قلب الذكرى
    لست الوحيد في هذا المنفى الشاسع
    ولا تنسى أن هناك غريباً مر ولم يلتفت إلا إليك
    وألقى مراسيه على شواطئ أحزانك
    ليستلهم منك القوة
    ويعهد إليك بالحب والوفاء رغم جفائك
    *
    هل ضاعت منك الجملة؟
    أم جزها سجان الكلمات...
    *
    سر ينطوي عليه شخصك...
    وسقم ابتليت به ولا دواء!!
    *
    حان الموعد..الآن...يشتد قصف الرعود ..
    والجو يتلبد بغيوم سوداء
    عصَف الشوق وخبت لهفة اللقاء
    حتى شاخ القلب وتمنى الفرار من مستقره
    *
    من عصف السماء وغضبها
    نتجاوز حُمى أنفاسنا ولهونا البرئ
    لنثمن علاقتنا التي لا تنتهي بانتهاء لقائنا
    الذي حكمته لوائح هذا المنفى
    *
    الوداع
    فمن هدير أفئدتنا ونبضها الدائم
    نصنع نهارنا المشمس
    ونزرع الخضرة في قلوبنا المقفرة
    ---*---
    غروب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    إفتتاح بلدية أبوظبي

    مشاركات الزوار
    انبعاث
    وكأني ما أبصرت قبل أن أرى بعينيك هذا الوجود
    وأتلمس في عطر أنفاسك آثار فردوسي المفقود
    دررا تدب على الارض أرى
    أم عرائس تسبح في نغم الخلود
    وكأن نبض القلب كان سدى
    ضربات أجراس في فراغ مفقود
    والورود الورود
    أينعت في صحاري المقفرة جنان خير
    جدائل تتعالى في شرود السحر و سحر الشرود
    يا فرحة بك يا أملا عائدا من أقصى المدى
    يعبق بأنغام الندىالتفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018