تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 621724
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    سأبتعد .
    لقد اكتشفت يا هذا
    أن معادلة الحياة بقربك لا تنتهي ..
    إلا باتجاه واحد ، بل بنهاية واحدة..
    *
    كم كنت غبية.. ؟
    طفلة بمشاعر بريئة تحلق بين أحلامها ..
    وتذوب بين كلماتك المزيفة..
    آه كم هو حارق معنى التعاسة
     التي تصيب إنسانة لم ترتكب في حياتها ذنباً..
    سوى أنها أحبت وبكل جوارحها ،
     بل بكل ما تعنيه تلك الكلمة من معنى..
    ولكن للأسف تلك الكلمة
     أصبحت مصدر شؤم....

    التفاصيل

    المتنبي يعيش الآن.
    بين الكتب تسكنُ تفاصيلُ كلماتٍ لأشخاصٍ ...
     غادروا وجه الأرض منذ قرون ...
    حينها لم يكن الكتاب ذو قيمة ...
    فالعقول كانت تستوعب الكلمة التي لا (يشوش) عليها ...
    خبرٌ سيء في (تلفاز) ولا خوفٌ من زحام مرور...
     ولا مشكلاتٍ إجتماعيةٍ تافهة ينظر لها البعض بأنها حرب عالمية جديدة ...
    ولا معلوماتٍ تأتيك من كل حدبٍ و صوب ...
     لتتراكم خلف بوابة الع....

    التفاصيل

    أبي .

    أبي ...
    تمتد ذكراك بيني و بين رحيلك عني …
    أبحث عن رائحة البخور ...
    التي تسكن غترتك البيضاء …
    عن سجادتك ، بشتك ...
    مسبحتك ، عصاك ...
    و مشط لحيتك ...
    و دهن العود الذي تنثره …
    و أنت في طريقك إلى المسجد كل يوم …
    أبحث …
    عن عينيك تحتويني بكل دفء و حب …
    أبحث ...
    عن طفلٍ يشتاق للإرتماء في حضنك ...
    تعباً … شوقاً … و حباً …
    أبحث عن كفيك لأقبلهما …
    فتمر....

    التفاصيل

    يا ست الحبايب .
    عندما أحببت ...
    أن أخلد وجهك يا غالية ...
    أمسكت ريشتي ...
     و جلبت علبة ألواني ...
    و على قطعة قماش بيضاء ...
    بدأت ريشتي ...
    تحاول أن تضع لوناً ما ...
    لا لون يظهر ...
    كانت قطعة القماش البيضاء ...
    هي قلبك الطاهر ...
    أما الألوان فكانت شوائب ...
     من سوء يرفضها قلبك ...
    هكذا أنتِ بياض في بياض ...
    نقاء لا يشوبه ...
    ( شوبة شائب )
    منذ طفولتي ...
    و ذ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    سأبتعد .

    لقد اكتشفت يا هذا
    أن معادلة الحياة بقربك لا تنتهي ..
    إلا باتجاه واحد ، بل بنهاية واحدة..
    *
    كم كنت غبية.. ؟
    طفلة بمشاعر بريئة تحلق بين أحلامها ..
    وتذوب بين كلماتك المزيفة..
    آه كم هو حارق معنى التعاسة
     التي تصيب إنسانة لم ترتكب في حياتها ذنباً..
    سوى أنها أحبت وبكل جوارحها ،
     بل بكل ما تعنيه تلك الكلمة من معنى..
    ولكن للأسف تلك الكلمة
     أصبحت مصدر شؤمي وكآبتي..
    أصبحت ضمن أوراقي المبعثرة
    التي أقلبها بحثاً عن متنفس لحزني وألمي..
    *
    لأول مرة أحس بالمعنى الحقيقي للألم ..
    لأن الألم منك كان بالنسبة لي منتهى السعادة..
    والجفاء منك كان الحب بعينه ..
    لأني فقط.....كنت طفلة
    لأن الحب في قواميسك
    شعور تائه بين سطور مجهولة الهوية..
    وكلمات كتبت على أوراق ممزقة ..
    تبعثرت وضاعت حتى فقدت ملامحها..
    لكني لا أنكر ..
    أحبك وأحبك وأحبك
    حتى يعجز قلبي عن نطقها..
    وأكره تعاستي وحزني..
    أكره حيرتي وعذابي..أكره غيرتي ونيراني..
    وأكره هذا الشعور داخلي..صدقني..
    *
    أتدري ..
    للحياة عندي دائما ألوان ..
    ولكن منذ سكنت داخلي..
    أصبحت الحياة دون أي لون..
    كالماء يروي ظمأً ..ويقتل ناراً متأججة..
    *
    هائمة أنا بين أمواجك..
    فجزرها يبعدني عنك..
    ومدها يحزنني..أتدري لماذا ؟؟
    لأنه يجعلني أقترب ......
    أحب أن أقترب
    ولكن السعادة في قربك بعيدة......
    فسأبتعد
    ---*---
    غروب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياته في مكة .
    عاش أبو بكر في حي التجار والأثرياء في مكة، وهو الحي الذي كانت تعيش فيه
     خديجة بنت خويلد، ومن هنا نشأت الصداقة بينه وبين النبي (صلى الله عليه
     وسلم)، وكان لتقاربهما في السن وفي كثير من الصفات والطباع أكبر الأثر في
     زيادة الألفة بينهما، فقد كان أبو بكر يصغر النبي (صلى الله عليه وسلم) بنحو
    عامين .
    وحينما بُعث النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو بكر أول من آمن به، ما إن ....

    التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    11

    مشاركات الزوار
    في ذكراك يا ابي
    في ذكراك يا ابي

    يمر العام يا أبتي فأذكر ماضي الأيام
    وما حفلت به الصفحات
    مكانك يا أبي يبقى يذكرني وأنت ترتل الأيات
    تذكرنا كتاب الله
    وتدعو يا أبي ربا رحيما كي يوفقنا ويحفظنا من الزلات
    نهارك في رحاب الله مساؤك يا أبي ذكر
    تعطر بيتنا النفحات
    تسابق يا أبي دوما فتسبق داعي الصلوات
    مكانك يا أبي يبقى يسائلني يحن اليك في الغدوات
    تسير اليه في شغف
    به ترتاح يا أبتي وت....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018