تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 998750
المتواجدين حاليا : 28


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    العذابات الجميلة .
     (قررت أن أدرس لغه جديده ....
    فيها كلمه تفوق كلمة أحبك! )
    -ما بين الأقواس منقوله-
    *
    قالت:
    لا أعرف ماذا أقول ؟
    تتصارع العبارات
    فى حلقى ولاكن الوقت لا يمهلنى!

    قال:
    لست بحاجه الى أن تبوحى
    فأنا قادر على قراءة
    ما يسكن عقلك الجميل
    استطيع أن أتهجى أبجدياته
     أن أفك شفره الحقيقه المقيده داخله

    قالت:
    أنا بحاجه لآن تقرأ ما نقش على جدار قلبى ، ....

    التفاصيل

    رسم لصورتكِ .

    عندما أتخيلك
    أرسم صورتك على جدار ذهني
    لأمارس فوضويتي و هوايتي منذ طفولتي
    فمرة أرسمك وردة
    مرة عصفوراً على شجرة
    و مرة بيدراً يُثمر ألوان
    أنقش ملامحك على مزهرية
    فترفض الزهور خوفاً من إفتضاح سرها
    أفشل دائماً
    في تحديد الجهات الأربع بمستطيل وجهك
    فأعود لأرسمك بدخان سجايري
    فتنتشر صورتك بكل الأرجاء
    معانقة حيطان غرفتي
    و
    عندما أقابلك
    أكتشف كم أنا أحمق
    تصبح ....

    التفاصيل

    الهزيمة نصرٌ من ورق .

    يقف بك قطار عمرك ... في محطة إنتظار ...
    تنزل مدفوعاً برغبة متسكعٍ محترف ...
    تتجول بالمحطة التي تقع بشارع ...
    تساقطت أوراق خريف أشجاره ، به قصر ...
    تحول بفعل ثورة خيانة لمتحف تاريخ ...
    يعرض لزواره صوراً حزينة لعاشق ...
    و نغم يطوف الأجواء بلحن رثاء لحب قد مات ...
    جثته محنطة يراها الخجل ويكفكف دموعه بالتعاسة ...
    متعب بالوهم ... تجلس على الرصيف ...
    يمر بك شخوص هلامية .......

    التفاصيل

    أخلاق الفروسية .

    كان ذلك الطفل
    الذي حمل السلاح
    في وجه شخص كبير أهانه
    عندها
    أصبح المشاغب الصغير
    عنوان القبيلة
    كان والده
    يُذكي فيه روح القوة
    و كانت والدته بخوفٍ
    تكره تلك الخليقة .
    *
    و ... كَبُر ..
    و مع تكاثر سنوات عمره
    تكاثرت الهزائم
    ففي المجتمع الكبير
    لا مكان
    لأخلاق الفروسية .
    *
    الفارس لا يكذب و لا يخون
    كل من حوله
    يكذب و يخون
    كيف يكون الشجاع التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    متعة التجربة الأولى .

    أذكر آخر مره أكتشف شي للمرة الاولى

    كان ركوب القطار كان عمري يمكن 16 كان شعوري ما ينوصف وكنت متحمسه جدا
     بس المشكله أني ما اتحمست الا قبل الرحله بيوم والي ذكرني اني لازم اتحمس
    سائق التاكسي الي ركبنا معاه باليوم الي من بكره كنت بركب القطار لأني سألته
    كم تبعد مدينه فينسيا عن روما بالقطار ؟ قالي كم الوقت بعدين سألني هل هي
    رحلتك الاولى بالقطار قلت ايه قال بتكون رحلة متميزه .
    تذكرت وقتها أني بجرب او بكتشف شي للمرة الاولى و كان شعور رائع و لسه
    محتفظه برسومات رسمتها ل سيده كبيره بالسن وجنبها حفيدتها عشان أتذكر
    الوجهين الي كانوا بوجهي طوال الرحله .

    أذكر مره كنت راجعه من جده للرياض وكانت جنبي بنت توها متزوجه وبتروح تعيش
    بالرياض و كمان هاذي أول مره تركب الطياره يالله كيف بغيت أحسدها بترصد
    احساس اول مره تركب الطياره .
     انا بصراحه نسيت كيف كان شعوري اول مره اركب الطياره لأني ركبتها اول مره وانا
    عمري شهر واستمر هذا الشي الي عمري الحين فما اتذكر ابدا كيف كان شعوري
    لكن البنت الي كانت جنبي كانت تسألني كيف بتطير الطياره كيف الاحساس يخوف
    كيف وكيف وكيف قلت لها مهما شرحت ماراح تفهمين كلها دقايق ونقلع .

    شعور تجربة شي للمرة الأولى
    بس المشكله ان الانسان بكثير من الاحيان ينسى كيف يرصد احساسه بتجربة الشي
    للمره الاولى وكانه شي مفروغ منه ولا يستاهل لحظات من التأمل .

    الحياة صاخبه جدا لدرجه تنسينا هذه الاشياء الجانبيه الي ممكن تهم ناس معينين
    يحبون العزله والتفكير العميق لكنها صدقوني مو حصر لهم .

    أذكر قريبتي الي ساكنه خارج المملكه أغلب حياتها كانت توصف لي كيف لما شافت
    الكعبه للمره الاولى وكيف أنها فمهت جمله (( مافي أي كلام ممكن يوصف شعوري)).

    نقاط خارج الموضوع الاساسي دائما اتساءل
    كيف كان شعور أديسون لما أكتشف الكهرباء هل كان شعوره عادي لأنه هذا الاختراع
    كان يفكر ويعمل فيه من سنين وكان شي مفروغ منه انه بيوصل لنتيجه ما بيوم من
    الايام ؟.


    كيف كان شعور الطيار الي أسقط القنابل النوويه على هيروشيما مع أنه شي مروع
    لكن كيف كان شعوره هل كان زي شعور أي احد مكلف بعمل ما او انه شعوره ما ينوصف
    وعلى فكره هذا الطيار انتحر ؟.


    كيف كان شعور أول رجل مشى على القمر كيف كان احساسه و هو يمشي على
    القمر ؟ القمر الي كان لكل الناس وياما نور ليالي وياما كان محور حديث حبيبين او
    مصدر وحي لكاتب او كان بدرا تلك اليله عشان يرسمه رسام ما .

    في أشياء كثير أكيد ما جربناها
    بس الاهم أننا نتوقف ونتذكر أننا في صدد تجربه شي للمره الاولى .

    والله متعه
    هي صحيح متعه مؤقته وممكن تنتهي بسرعه لكنك بتذكرها بيوم وبتبتسم ويمكن
    تستفيد منها بيوم من الايام حلو أن يكون للواحد مخزون من التجارب والذكريات ومهما
    كانت التجربه صغير ه وتافهه نبقى شي مميز وبتجربه للمره الاولى .

    كنت بنسى أني الحين قاعده أجرب شي للمرة الاولى
    وهو أني بنشر موضوع بهذا القسم .

    متى آخر مره جربت شي للمرة الاولى ؟؟؟.
                                                       ---*---
                                                 graceful.woman


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    محل للعطور

    مشاركات الزوار
    حين احببتك..
    ماكنت ابدا مخيرا
    حين احببتك تدحرج الفارس من صهوة العلياء
    تهاوى من على قمته الشماء داك الكبرياء
    وغدت اهاته لانغام سهراتك وترا
    ماكنت ابدا والله مخيرا
    حين احببتك احببت كل الحب من اجلك
    ادمنت ابجدياته . .
    حفظت اشعاره وكل اغنياته
    وغدوت فارس الهوى صداحا باوجاع النوى
    وحرقة الجوى . . .
    اسبح في عوالم العشق هائما ملتاعا محيرا
    وماكنت....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019