تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759868
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أنا لست أسفة عليك!!!
    حملت له
    من حبٍ ومشاعر
    ما لم تحمله امرأةٌ لرجل
    واكتشفت أخيراً أني مخطئة
    وأني لستُ أنثاه
    وأنه لا يستحق
    فهو ليس قبيلة الرجال التي تسكنني
    و ليس قِبلة قلبي
    ولا منفى أشجاني
    ولا موطن حنيني
    وملجأ أحزاني
    وأن قلبي الذي تعوَّد على الصدمات
    يعلنها فيقول على لساني
    :
    أنا لـــستُ آسفةٌ عليك
    !!!

    عُــــد
    عُـــد من حيثُ أتيت
    حياتي ستمضي بدونك
    وأيامي س....

    التفاصيل

    مروض الوحوش .

    مقدمة :
    العين هي البوابة التي يدخل منها الحب إلى قصر القلب .
    الإهداء :
    إلى من قالت عيناه متوحشتان أخاف منهما …
    ليتني أستطيع أن أكتب فيهما قصيدة .
    ---*----
    عفت عينيي ...
    قاومت إغراء كل العيون ...
    و لكن عينيك أنت فقط ...
    من حطمت أسوار عفتها ...
    اغتصبت بكارتها ...
    و أفقدتها عذريتها ...
    لهذا كان لابد ...
    من أن أحب ...
    صاحب هاتين المتوحشتين ...
    و من ح....

    التفاصيل

    من يد ليد .
    الإشارة المرورية
    تمد يدها الحمراء
    لتسد طريقي
    و من يدها
    تأتي يد المذياع لتشد أذني
    ( يا غلاهم وش كثر و الله غلاهم )
    بكلتا يديه يمسك قلبي
    بتلابيب خيالي
    و يجرني بقسوة صوب عينيك
    ولا هناك من هو أغلى منك
    أو أجمل من عينيك
    ما تزال يد المذياع تشد أذني
    ( يا رضاهم بس وين القى رضاهم )
    فاتذكر
    يا ( كثيرة الزعل )
    كيف كنت في كل مرة ؟
    أحاول ان ارضيك
    بشك....

    التفاصيل

    امرأة في حياتي .
    امرأةٌ !...
    هي ...
    أمي و أبي و فتاتي ...
    هي حقاً كل حياتي .
    *
    قارورة عطرٍ فواحة ...
    باسمة الثغرِ مزاحة ...
    فاكهة الصيفِ تفاحة .
    *
    امرأة في حياتي ...
    تهوى ظل العرجونِ ...
    تجمع ورق الليمونِ ...
    عليها تكتبُ بجنونِ ...
    (ينام فيصل بجفوني ) .
    <-- J


    الفيصل....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    فؤاد بلا هوية .

    أيها الحب المكفن بالمنية..
    أيها الموت المتوج بالحياة
    وبالدّنيّة..
    قد توارت
    خلف حبات الرمال
    وتحت أنقاض المُحال
    كل أنّاتي الحزينة..
    كل عشقٍ في البريّة..
    أيها الحب المقيد في ضلوعي
    لا تغب عني
    أيا عطشي وجوعي..
    فقد نأت بك الأقدار
    ترفل بالأسِيَّة..
    لا تغب
    فقد أضعتُ مواطني
    وكذا الهوية..
    لا تغب عني
    وإلا ، لا تدع في الكون طيفا
    للمنية..
    هلا أخذت النبض يكوى
    في الضحية..
    في الصباح وفي العشية..
    هلا أخذت الشوق عني
    وكذا التحية..
    هلا دعوت الروح ترحل للسَّمِيَّة..
    يا بقايا من زمان
    يا زمانا من حنان
    يا دموعا عينها ابيضت
    وراحتها سقيمة..
    أيا صرخة النفس الأبية..
    بسمة الشفة الرّجِيّة..
    حتى خدودُ الزهر أنتَ
    وعطر همسِ الياسمينة..
    يا وشاحا
    فوق أغلفة القنابل
    يا سحابا
    فوق أسطحة المنازل
    يا سكونا ضج في العمق
    ونادى للأحاسيس الوفية..
    يا دموعي
    واحتضاري
    وشعاراتِ البربرية..
    يا حروبا
    جيشها أنت
    وأنا السبية..
    عد بربك للنهاية
    أو ابقَ
    في قلبي رهينة..
    أنا لست أرجوحة الزمن
    المزين بالمقابر
    والعنابر
    والليالي الشاعرية..
    أنا لست مجنونا
    ولا أدعي وعيا
    ولم أعِش
    في الحياة البرزخية..
    أنا جرحا
    أو هُراءً
    أنا وطنا
    أو ضياعا
    أنا فردا من الشعب
    أو شعوبا تهتف للحروب
    العالمية..
    أيا ملكا
    لكل أوطاني العربية..
    رفقا بأفراد الرعية..
    رفقا بذلك الخمور شوقا
    لطلعتك البهية..ّ
    ---*---
    ن ب ر ا س


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : فؤاد الاسم :حنان 2007-06-03

    اقرا لعل بها تنتفع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    لوحة 3

    مشاركات الزوار
    بطاقه تعارف لمشترك جديد
    في فــــــــضل الــــــــــعلم
    عن النبي صلي الله عليه وسلم انه قال (من سئل عن علم فكتمه ألجم يوم القيامه بلجام من نار )
    وأعلم يأخي المسلم أن من حق العلم علي العالم أن ينشرة فلا يكتمه ولا يبخل به وأن يكون للعلم كرامته ومنزلته.
    حج هارون الرشيد ثم نزل ال المدينه وأراد أن يري مالك بن أنس ؛ والذي سمع عن علمه الكثير فأرسل يستدعيه ؛ ليسمع علمه فقال مالك للرسول : قل لأمير المؤمنين ان طالب العلم ي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018