تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686856
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    مجنونة أنا .
    فقدت البوصلة اتجاهها ..
    و أضاعت عقارب الزمان
    مكانها ..
    منذ عرفتك ..
    تبدلت من حولي القوانين ..
    جبال الجليد
    ذابت في بحارها ..
    و ثلوج القمم
    سالت من جبالها ..
    وا لفصول ..
    خلت عن كل تقلباتها 
    فباتت ...
    صيفاً .. سرمدياً ..
    ملتهباً ..
    ألأنها استقت دفء مشاعرك  ؟
    وارتوت لهيب أحاسيسك ؟
    على ضفاف الليل ..
    أرقب وصول مواكبك ...
    فار....

    التفاصيل

    ما زلت احتضر و أفكر .
    منذ سنين ...
    و أنا احتضر ...
    أقرأ كل صباح ...
    نعيي بصفحة جريدة ...
    أشاهد كل ليلة ...
    نقلاً مباشراً ...
    لجموع المعزين بوفاتي ...
    المدهش في الأمر ...
    أنني أسمع و أشاهد ...
    و لكني لا أستطيع إثبات ذلك ...
    ذلك المذيع البائس ...
    لا يكلُّ مردداً نعيي ...
    صباح  ،  مساء .
    **
    أقف أمام المرآة ...
    و لا أشاهد وجهي ...
    أرفع صوتي عالياً ...
    و لا ا....

    التفاصيل

    افترقنا .
    مقدمة : الوداع ذلك القاسي الذي لا يلين .
    الإهداء : إلى كل الراحلين عن مدن الأحِباء .
    --*--
    (1)
    افترقنا ...
    كانت كلمة الوداع على ...
    شفتينا ...
    وكانت الدموع تتردد في ...
    مقلتينا ...
    فما لبثنا أن بكينا .
    (2)
    و ... افترقنا ...
    تعاهدنا على الوفاء ...
    و الصبر على الشقاء ...
    حتى اللقاء .
    (3)
    ودعتك ...
    تركت على الميناء وحيدة ...
    تودعيني حزينة ...
    و....

    التفاصيل

    حروفٌ تقاوم لتعيش .
    ·       الحياة لا تستحق أن نتحسر على شيء مضى فهنالك أشياء و أشياء قادمة ...
    رغم حرصنا سنفقدها و سنتحسر عليها ...
    و على أشياء كثيرة كانت أو لم تكن في الحسبان .
    ·       الحياة لا تستحق أن يتنازل أحدنا عن مبدئه أو جزء من كيانه كإنسان ...
    من أجل نزوة طارئة بداخلنا سرعان ما تزول بزوال المؤثر ...
    و تبقينا أشلاء من بقايا إنسا....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    أرحلي .

    فتحت دفتر كتاباتي ... الذي اكتب فيه منذ سنوات ...
    لم أفتحه منذ زمن ... وهاأنا أمام وردة قد جفت ... وخربشة على ورق بقلم حبر جاف ... بدأت أقرأ اول سطر ... وأبتسمت ... تذكرت يوم كتابتي لها ... كنت في سن السادسة عشر ... أتممت قرائتها ... وأنا أضم كلماتي ذات السادسة عشر ربيعا ... أحببت ان أشارككم هذه الخاطره المتواضعة :


    يقول لي الحبيب ...
    أرحلي ...
    ارحلي الى هناك ...
    اتركيني للفراق ...
    للذكريات ...
    أعود لأنسج حبي ...
    بين حيطان الامل ...
    وأداري دمعتي ...
    تحت آهات الوجل ...
    وأناديك ... تعال ...
    فتقول ...
    ارحلي ...
    ان حبي ...
    لايدانيه الفراق ...
    لايغير منه شيئا ...
    البعاد ...
    ان حبي صخرة  ...
    لاتحطمها الرياح ...
    هو حبي ... دون شك ...
    يلفك بباقة ورد ...
    *
    يا حبيبي ...
    أرى من هنا  ..
    بعد الديار ...
    وبرد البعاد ...
    أرى من هنا ...
    دفيء الصباح ...
    أملي وحبي ...
    انني أرى من مكاني ...
    لندن تنادي بارتياح ...
    تناديني ..
    فهل ألبي النداء ...
    أأهجر .؟.. أحبابي و أصحابي ...
    ومابقى من بقاء ...
    وأرحل لتلك الدار ...
    يسبقني البكاء ؟
    أأترك حبي  ...
    تحت رحمة الأقدار ...
    تفعل ماتشاء؟ ...
    كلا و كلا ...
    و ألف لا ...
    أنا استطيع أن أصل
    الى الفضاء ...
    أحلق في السماء ...
    ليس هناك  ... رحمة ...
    من قدر ولاشقاء ...
    أعشقك يالندن ...
    ألا تدرين ...
    ففيك أملي ...
    وأمل حبيبي ...
    أفلا تعلمين؟  ...
    أحب بردك مرة ...
    أحب ربيعك مرتين ...
    آه يا لندن ...
    كرهتك يوما ...
    لانك عن حبيبي ...
    تريدي أن تفرقين ...
    لكن أرى من بعيد ...
    أمواج آمال تبين ...
    *
    حبيبي ...
    سأنطقها قبل الرحيل ...
    فهاهو يطرق الابواب ...
    سأبكيها بعد الرحيل   ...
    فقلبي لايحتمل العذاب ...
    احلم باللقاء ...
    أخاف من يوم ...
    يكون لقائي بك سراب ...
    أقبل كل شيء في بلدي ...
    حتى التراب ...
    وارحل ...
    أرحل من أجلك ومن أجلي ...
    بكل حب وارتياب ...
    *
    ومن هناك ...
    وحيدا أراك ...
    أشرد بخيالي اليك ...
    وأحن الى ذكراك ...
    سأبكي في وحدتي ...
    انتظر عودتي ...
    فراقك يبكيني ...
    لكنه لايحطمني ...
    وعند الغروب ...
    أعرف انه لايحب
    قدوم الليل ...
    فكيف يحبك يالندن ؟
    يامدينة الضباب ...
    على أبوابك ...
    صلبت نفسي ...
    على شوارعك ...
    نثرت دموعي ...
    في ليلك يامدينة لاتنام ...
    استيقظ الحنين ...
    يناديني للرجوع ...
    للعوده اليه ...
    في ليلك ... يلفني الظلام ...
    وأبقى وحيدة ...
    انتظر النهاية ...
    نهاية الآلام ...
    فمتى ... متى
    تلفظيني من بين ثناياكي ...
    فعشقي لك ...
    أصبح كرها ...
    عند لقياكي ...
    دعيني ... أرجع ...
    أريد العودة ...
    الى حبيبي ...
    و أسلاكي .
    ---*----
    ورد و شوك


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    5

    مشاركات الزوار
    مَـن أَكْون ؟


    طِفْلةَ؟
    أَجـَل .. بِدَليِل أَنَنِي خَلَقْتٌ مِنْ صُرَاخِي وَحْشَاً تَهابٌه أَمي
    طِفْلة
    أَمْلَئ الْمَنْزِل بِصُرَاخي لأَنَني لمْ أَتعَلم كَيفْ تَنْفذٌ الأَشيَاء
    وكَيفْ تَجَرأتْ تِلْكَ "الْمَصاصة" عَلى النَفَاذ
    .
    .
    مَارستُ شَتَى أَنْواعِ الغَضبْ
    أرجُ دُميَتي حَد الْكَسِر إن تَجَرَأت عَلى عَدمْ الْغِنَاء
    .
    .التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018