تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914889
المتواجدين حاليا : 21


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    في الخاطر بوح .
    في الخاطر بوح  أستأذنك  (( أتأذن ؟؟ ))
    أقول أحبك
    فينبت لي جناحيّ نورس
    أطارد أمطارك
    و جنونك العاصف
    *
    أقول أحبك
    أنزف البحر
    فيتوهج المرجان
    يا أنت ...
    يا مدي  و جزري ...
    و نبضك الأمواج
    *
    أقول أحبك
    أتلمس دفئك سراً ...
    و سرك أنا
    (( أتجرؤ على مد يدك ؟؟ ))...
    لتوقد الأعماق؟؟
    كالتوابل ....
    ملتهباً يا نكهة الغموض
    مهلاً ... التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    .... نقاط للتأمل .


    نقطة أولى :
    عندما تغيب الحقيقة من واقعنا فأننا نتوه في طرقات الخيال ...
     نعيش على الأحلام نسرق أعمارنا بأنفسنا ...
    نضيع سنوات عمرنا هباء ...
    نظل نبحث عن ضوء شمعة الحقيقة ...
    بليل الخيال وسط رياح اليأس ...
    نتوه في دروب الضياع دون دليل ...
    نقف في محطة الأحلام ننتظر قطار الأمل ...
    لنذهب إلى مدن الحقيقة ...
    ندور في حلقة مفرغة لا أول لها و ليس ل....

    التفاصيل

    أحبكِ يا امرأة .

    أسـفار كثيرةٌ ....
    تجول بـفكري ...
    وأستقر أخيراً ...
    في عاصمةِ قلبكِ ...
    أتغرب عن وطني ...
    وأجد نفسي ...
    في واحةِ حُبكِ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    تبحثُ عنها الأشجانْ ...
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    أوجدت للزمانِ ...
    مكاناً ... و عـنوانْ ...
    *
    أُحبكِ يـا امرأةً ...
    يتنزه الحُب بين ضلوعها ...
    و يجد الأمانْ .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    أرحلي .

    فتحت دفتر كتاباتي ... الذي اكتب فيه منذ سنوات ...
    لم أفتحه منذ زمن ... وهاأنا أمام وردة قد جفت ... وخربشة على ورق بقلم حبر جاف ... بدأت أقرأ اول سطر ... وأبتسمت ... تذكرت يوم كتابتي لها ... كنت في سن السادسة عشر ... أتممت قرائتها ... وأنا أضم كلماتي ذات السادسة عشر ربيعا ... أحببت ان أشارككم هذه الخاطره المتواضعة :


    يقول لي الحبيب ...
    أرحلي ...
    ارحلي الى هناك ...
    اتركيني للفراق ...
    للذكريات ...
    أعود لأنسج حبي ...
    بين حيطان الامل ...
    وأداري دمعتي ...
    تحت آهات الوجل ...
    وأناديك ... تعال ...
    فتقول ...
    ارحلي ...
    ان حبي ...
    لايدانيه الفراق ...
    لايغير منه شيئا ...
    البعاد ...
    ان حبي صخرة  ...
    لاتحطمها الرياح ...
    هو حبي ... دون شك ...
    يلفك بباقة ورد ...
    *
    يا حبيبي ...
    أرى من هنا  ..
    بعد الديار ...
    وبرد البعاد ...
    أرى من هنا ...
    دفيء الصباح ...
    أملي وحبي ...
    انني أرى من مكاني ...
    لندن تنادي بارتياح ...
    تناديني ..
    فهل ألبي النداء ...
    أأهجر .؟.. أحبابي و أصحابي ...
    ومابقى من بقاء ...
    وأرحل لتلك الدار ...
    يسبقني البكاء ؟
    أأترك حبي  ...
    تحت رحمة الأقدار ...
    تفعل ماتشاء؟ ...
    كلا و كلا ...
    و ألف لا ...
    أنا استطيع أن أصل
    الى الفضاء ...
    أحلق في السماء ...
    ليس هناك  ... رحمة ...
    من قدر ولاشقاء ...
    أعشقك يالندن ...
    ألا تدرين ...
    ففيك أملي ...
    وأمل حبيبي ...
    أفلا تعلمين؟  ...
    أحب بردك مرة ...
    أحب ربيعك مرتين ...
    آه يا لندن ...
    كرهتك يوما ...
    لانك عن حبيبي ...
    تريدي أن تفرقين ...
    لكن أرى من بعيد ...
    أمواج آمال تبين ...
    *
    حبيبي ...
    سأنطقها قبل الرحيل ...
    فهاهو يطرق الابواب ...
    سأبكيها بعد الرحيل   ...
    فقلبي لايحتمل العذاب ...
    احلم باللقاء ...
    أخاف من يوم ...
    يكون لقائي بك سراب ...
    أقبل كل شيء في بلدي ...
    حتى التراب ...
    وارحل ...
    أرحل من أجلك ومن أجلي ...
    بكل حب وارتياب ...
    *
    ومن هناك ...
    وحيدا أراك ...
    أشرد بخيالي اليك ...
    وأحن الى ذكراك ...
    سأبكي في وحدتي ...
    انتظر عودتي ...
    فراقك يبكيني ...
    لكنه لايحطمني ...
    وعند الغروب ...
    أعرف انه لايحب
    قدوم الليل ...
    فكيف يحبك يالندن ؟
    يامدينة الضباب ...
    على أبوابك ...
    صلبت نفسي ...
    على شوارعك ...
    نثرت دموعي ...
    في ليلك يامدينة لاتنام ...
    استيقظ الحنين ...
    يناديني للرجوع ...
    للعوده اليه ...
    في ليلك ... يلفني الظلام ...
    وأبقى وحيدة ...
    انتظر النهاية ...
    نهاية الآلام ...
    فمتى ... متى
    تلفظيني من بين ثناياكي ...
    فعشقي لك ...
    أصبح كرها ...
    عند لقياكي ...
    دعيني ... أرجع ...
    أريد العودة ...
    الى حبيبي ...
    و أسلاكي .
    ---*----
    ورد و شوك


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    شارع قابل

    مشاركات الزوار
    حين يموت لأحساس.
    حين يموت الاحساس
    ويذبل قلبك حينها تدرك مدى الجرح
    الذي با داخلك ومدى لالم الذي امتلكك.....
    لقد اتلفك جزء جزء وببطئ
    حينها تدرك مدى صوعوبة فراق حبيبك.......
    حين تجف اقلامك وتنطفئ شمعتك
    ودهمك الوقت في اصلاح مقد أوتلف
    تجد نفسك حائرا لوحدك
    تأهن بي اخطأك عاجزن عن التصرف ..
    أعترف لنفسك أنك لست سوى جسد بلا قلب
    لأن قلبك ذهب مع من لم يحاسب عليك وكيف ستبدئ من دونه....التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019