تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743844
المتواجدين حاليا : 13


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    تفنني .
    تـفنني ، في ذبـح قـلـبـي بهاللــيل...............
    ...............دام الرسن بيدك و هـاللــــيل خيلك
    تلذذي بجـــروح من عـــــــانق الويل...............
    ...............المبلي اللي مبتلي بجـــــــور ميلك
    الظامي الصابر على جفوة الســـيل...............
    ...............اللي سقاك و ماشرب مـاي سـيلك
    الفارس اللي خانه السيف و الخــيل...............
    ...............يوم ٍ رمى صـدره على رمــا....

    التفاصيل

    أنــا و المدينة .
    مقدمة : الأماكن قد تعزينا عندما نفقد من كان يعيش معنا بها .
    الإهداء : إلى من كانت تُحب الرياض و تُحبني .
    ----*----
    بعد رحيلكِ …
    أصبحت هذه المدينةْ …
    تلملم أحزانها …
    و تنام حزينةْ …
    أسواقها مقفلة …
    و شوارعها مقفرة كئيبةْ …
    ليس بها بشر …
    ليس بها شجر …
    وليس بها …
    إلا صريرٌ رياح الخديعةْ …
    حين رحلتي …
    بقيتُ وحدي ، أنا و المدينةْ …
    نحدث بعضن....

    التفاصيل

    و تبقين بعيني .
    مقدمة : جميلة أنتِ .
    إهداء : لك أنتِ فقط .
    ---*---
    بعيدٌ عنكِ ...
    أشعر أن الحياة ترفضني ...
    و أن كل شيء ضدي ...
    حتى دمائي ...
    ترفض التسكع ...
    بأزقة شراييني ...
    بعيدٌ عنك ...
    تلفضني السعادة ...
    و تفتح الأحزان ...
    ذراعاها لاستقبالي ...
    و تبقين أنت ...
    بالنسبة لي ذلك الحلم ...
    الذي أظل أحلم به ...
    نائماً ...
    أو مستيقظاً ...
    على فراشي ....

    التفاصيل

    إليها في كل يوم عيد .
    ·       من مدينتي التي تسكن رياض الصحراء …
    و تمشط شعرها كل صباح على الرمال الصفراء …
    إلى مدينتك الشارقة على ساحل الخليج …
    و التي تستحم كل صباح بمياه البحر …
    و تزين ضفائرها باللؤلؤ و المحار …
    ·       من أسنمة الجمال … إلى سواري المراكب …
    ·       من ورد الخزام إلى صدف البحار …
    ·....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    مشهد يوم عظيم .

    بلا شك أن الزلزال الذي حدث في باكستان كارثة كبيرة .. و لكن حتى من رحم الآلام تولد أرق المشاعر الإنسانية ..
    دعوني أحكي لكم عن مشهد عظيم شاهدته بعيني .. مشهد أبكاني من عظمته و صدقه ..
    ما شاهدته في مدينة الرياض أمس .. من تسابق سكانها من جميع الجنسيات و الفئات للتبرع بما تجود به أنفسهم لإخوانهم في باكستان .. و إن دل هذا على شيء فإنما يدل على صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم حين قال "الخير في أمتي إلى يوم الدين" و أي خير أعظم من هذا .. أن يعرف الإنسان كيف يشارك أخاه الإنسان في محنته .. و أن يسارع بمساعدته بكل ما يستطيع ..
    امتلأ ملعب الملز الذي خصص لاستقبال التبرعات من كثرة تدفق الناس عليه .. و أمام المدرسة الباكستانية في الناصرية التي تحول إليها إرسال التبرعات العينية كانت تقف صفوف السيارات التي أتت ربما من أحياء مختلفة في الرياض فقط لتشارك إخواننا في باكستان في محنتهم ..
    أنا لست من أهل الرياض و لكني من المقيمين بها و لكن ما رأيته بالأمس جعلني أحب هذة البلد كثيراً .. فما أجمل أن يجتمع الناس على هذة المشاعر الرقيقة السامية .. على المحبة الخالصة في الله تعالى ..
    و الله لن أنسى ما عشته بالأمس ما حييت ..
    و أدعو الله لكل من تبرع و لو بأقل القليل أن يأجره الله و يتقبل منه و يعافيه من البلاء.
    و أدعوكم جميعاً للدعاء في هذه الأيام المباركة لإخواننا في باكستان أن يخفف عنهم الله و يعافيهم و لإخواننا في فلسطين و العراق أن يثبت أقدامهم و ينصرهم.
    و أدعو لي لكم جميعاً بالرحمة و المغفرة في هذا الشهر الكريم.


    الأحد 20 رمضان 1426 /23 أكتوبر 2005
                                                                      ريم الوادي


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    سقيفة بني ساعدة .
     ما إن علم الأنصار بوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) حتى اجتمعوا في سقيفة
     بني ساعدة يتشاورون ولا يدرون ماذا يفعلون، وبلغ ذلك المهاجرين فقالوا :
    نرسل إليهم يأتوننا، فقال أبو بكر بل نمشي إليهم، فسار إليهم ومعه عمر بن
     الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح؛ فتراجع الفريقان الكلام وكثر الجدل واللغط بين
    الفريقين حتى كاد الشر يقع بينهما أكثر من مرة، فقال بعض الأنصار منا أمير
    ومنكم....

    التفاصيل

    السجينة :
    مليكة أوفقير

    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …
    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …
    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …
    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …
     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …
    لم تصدر عني في البداية أيّة ردة فعل …
    فإذا اختارت الموت فهذا حقها المطلق …
    لكن القلق ....

    التفاصيل

    خلف الشجر

    مشاركات الزوار
    قرار .
    عنك سأكتب دون خجل..
    عن بسمتك الصفراء..
    عن كلماتك السوداء..
    عن طعناتك البيضاء ..
    سأكتب..
    عن كل ما كان وما لم يكن بيننا..
    وعن المسافة بين حبي وكرهي لك..
    سأكتب عنك بحبر الخريف الذي لا يجف..
    وسأكتب عنك فوق صفحات النار وتحت سطح الصمت ..
    وعلى ارتفاع الف الف ندم سأكتب..
    سأكتب عنك كل يوم لكي أنساك كل يوم..
    وأهدي إلى الريح كل كلامي..
    وما قلت ليس سوى البداية......

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018