تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 818359
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    حبيبتي .
    حبيبتي...
    أعلمي أن عنادك هو هوايتي المفضلة
    فإذا بلغ منك الضيق و تمكن منكِ ...
    سعيت لإرضائكِ...
    حتى أعرف مكاني عندك...
    وهل أنا في عينيكِ...
    تصوري ..!!!
    كم هي سعادتي وفرحتي
    حين ألقاكِ بعدها...
    وفي عينيكِ ... عتاب ...
    وشوق ... وحرقة...
    فيخفق قلبي بقوة..
    وكأنه سيفجر صدري...
    أسعد عندها لمعرفتي مدى محبتكِ ..
    و ولهكِ على لقائي ....
    فلا أستطيع السيطرة على نفس....

    التفاصيل

    النزهة السادسة .
     


    الأكثرية الصامتة لا تصنع ضجيجاً ، لكنها تصنع التاريخ . ( بيير ترودو رئيس وزراء كندي )

    لم ينطق أحد بكلمة وطنية أروع من تلك الكلمة التي كان يقولها بطل إنجلترا الخالد ( نيلسون ) كلما أقدم على معركة حربية: لست آسفاً إلا على أني لا أملك سوي حياة واحدة أضحى بها في سبيل وطني .

    تستطيع القوة أن تنتصر ، و لكن انتصارها لا يدوم . ( لنكولن )
    <....

    التفاصيل

    جفت المحبرة .
    مقدمة :
    قد تكون ناجحاً في كل شيء …
    فاشلا في شيءٍ …
    يفقدك كل شيء .
    الإهداء :
    إلي من كان يظن أن الحب سيتوج نجاحاته الكثيرة .
    ---*---
    ظهر الأمل من الشرنقة …
    يحفر مقبرة …
    تحرك ميت ، نزفت محبرة ...
    ورق تلون ، حروف مقبلة …
    شاب و طموح … سيرة معطرة …
    كتب و أقلام …
    مسجدٌ و مدرسة …
    أفكار و أحلام ، ظروفٌ مزمجرة …
    سهر و إرهاق …
    أمالٌ مزهرة …
    نجاح أخير ،....

    التفاصيل

    خريطة جديدة لحلم جديد .
    ·       حسناً ...
    ها أنت تقف على رصيف الخيبة ...
    مرتدياً كامل زِيك الرسمي حاملاً حقيبة أحلامك ...
    و هاهي قطاراتُ الأملِ ...
    التي أتخَمت جيوبك بتذاكرها ... تذهب و تعود بك ...
    إلى ذات الرصيف الذي تعرفه و يعرفك جيداً .
    و لأنك تجهل العنوان يطول بك الترحال .
    ·       في كل محطة تشترى ...
    خريطة جديدة لحلم جديد ...
    ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    أوراق مبعثرة .

    نخط حرفا على سطر أليم ... و أخر حزين ... و نمزق ورقة... فنرمي بها ... على وجه الأرض ... و هكذا تتوالى الأوراق و التمزيق ... و المحور يدور حول موضوع واحدا ...


    أوراقي هذه بعثرت على سجادتي الحزينه و بدون تمزيق .. فكان محتواها ملون بألوان متدرجة على محور و نقطة واحدة ...



    1)
    كبرودة الثلج .... دقات ساعتي .... على قلبي ... و لكنها سرعان ما تذهب ... بهيجان مشاعري ... و تدفقها ... بحرارتها .. فتنصهر .. بقطرات حارقة .. على جسدي .. فأعرق تضاربا .. صيف .. و شتاء .. أمل ... و خوف ... بعد ... و اقتراب ... بكاء ... و دموع ... لا فرق بين توقيتي ... و ساعتي ... فاليل نهار ... و النهار ليل ... و آه باتت صعبة ... تقلع من صدري ... بعروقها ... العنيدة ... لتضرب جسدي ... ((أحبــــــــــــــــك))


    2)
    تشرق شمس ... و تغيب شمس ... يولد طفل و يموت اخر .. و يبقى الحب الصادق صادقا ... و الوفاء أملا نتمناه ... من قلب ضعيف ... يسطع بدر في السماء ... فسرعان ما يذهب لونه .... و بريقه .. لوجوه اربعة ...
    الشمس واحدة .. بلون واحد ... و شكل واحد ... فهي الصدق ... و الووفاء ... التضحية و الوضوح ... فنراها ترسل صدقها للأرض ... تلك الكاذبه ... المخادعة ... الاستغلالية .... فترسل سرابا .... مستغلة صدق الشمس ... و بوحها ...


    3)
    الان فقط ادركت ... أن ليس للحز معنا ... و لا للألم ... بان الاه لا تستحق تلك التسمية ... و أن التضحية قد تكزن معدومة ... و الابتسامة مهداه لكل انواع البشر ...
    الان فقط ادركت سبب بكاء السماء ... لغياب الشمس ... و بكاء الارض لاشراقة شمس نهار جديد ... و صرخة طفل لميلاده ... و ابتسام الشمس و هي في كبد السماء
    اذن فهنالك حزن .. فرح ... أمل ... و لكن متى ؟؟ تكون تلك التعابير صادقة؟


    4)
    في غياب حبيب ... و بعد صديق ... و هجر رفيق ...
    أدركت الان فقط أن للآه معاني و آلام و طعم .. أدركت الآن فقط اني أهدرت دمعا ... و ضيعت و قتا ... فحزني الان حزنا ... و ألمي و جعا ... و ابتساماتي رضاء .. بخير .. و شر .. فلهمسي لذه .. فتغالت روحي ... فبات للحزن و الخوف و الدم قواميس و معاني .. لذه و أماني .. أدركت الان كل كلمة و احساس ... و اني كنت مراهقة .. انزعج من كل الاشياء .. و لا اعرف مدلولاتها


    5)
    أ حـ بـ ك ... كلمة لا تفي حرفا ... ان فرقتها .. و لا معنى ... ان شردتها .. اذن فهنالك رابط يجمعها ... هو .. أنا ... و أنت .. معا
    بوفائها .. و وضوحها .. بكل مكنوناتها ... و التعبيرات ... بكل هذياني .. ووجداني .. هنا .. أوقع .. أسفل كل حرف .. أحب عالمي ((أنت))


    خلاصة :
    اشتقت اليك .. فهل ستزيدني بعدا .. أم ستعود للقاء اخر .. أرتدي فيه ثوبي اليلي .. و حذائي البنفسجي .. و تسريحتك المفضلة .. بخصلاتها المتدلية ... حينها ستفكها .. ككل مرة .. فابكي .. أجننت سيدي ... أضعت تسريحتي .. فتضحك كالعادة ... قائلا ..أنت هكذا أجمل..
    فترسم الأمل من أعلى جبيني ... لنحري .. متماديا .. بكل جرئه ... باكية .. بكل حراره ... كالشمس تصهر الثلج ... فأذوب بين يديك .. فتبكي .. بدموع خفية .. أدركها .. متسائلا .. هل تماديت سيدتي .. أخبريني .. كيف أحبك؟
    فتبتسم بكل خوف ... بأنامل مرتجفة .. متسائلة ... هل أتمادى .. أم أقف .. أيعجبك الحب معي ..ايستلذك الشوق و البعد عني .. و أنا كالتحفة بين كفيك .. بصمت ترصع قبلة على جبيني .. تزيدني ريا .. و شموخا .. أه كم أنا غالية لديك .. كم أنت تجيد الاحترام في الحب .. كم أنت تقدس الشوق ... أحبــــك.
    تحت نفس السمرة .. نفرش بساطا من الشوق .. و الصمت يضمنا اليه بشباكه العنكبوتية اللزجة ... فتحدثني بيعنين كالزرجون تسكراني ... فترن ساعتك .. فساعتي .. و نحن نيام ..في عالم يضمنا معا .. لا ندرك ما يدور حولنا ... ولكن .. لابد من نجم في السماء يوقذنا .. لا تلمه سيدي .. فهو يغار .. و لغيرته معاني ... لالا ندركها .. فما زلنا صغار ...


    أدركنا الوقت .. ولم يسعنا لنتحدث كعينينا .. و لم نرفرف كخصلات شعرنا .. كأحلامنا في سماء زرقاء ..
    آآآآه اشتقت اليك سيدي


    فهل ستعود لتطفئ شوق اشتعل بذكراك ... ام ان الشوق يحلو لك بالبعاد .. فنلتقي بعد اشتعال أكبر .. و جحيم ألذ .


                                                                         نجمة عاشق


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الأول -

    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
     
    الفصل الأول :
     


    من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً , و الإنحلال حرية ، و الرذيلة فنّاً ، و الاستغلال معونة .

    حين يرحم الإنسان الحيوان و هو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في إدعاء الرحمة ، و هو في الواقع شر من الحيوان .

    الحد الفاصل بين سعادة الزوج و ....

    التفاصيل

    مكة 1965

    مشاركات الزوار
    مهلة
    في رأسي اُجريت جلسة حوار مطولة, تخللتها بعض المشادات الكلامية بين المتحاورين, اُبلغت بعد ساعتين بالنتيجة..أنا مصاب بسرطان البروستات, و لدي اسبوعان قبل موعد ختم باسبورت عبوري للجهة المقابلة, و اطمئنوا الامر محسوم و هو لا يشبه ما حدث لـ" لانس ارمسترونغ ", ضحكت كثيراً, ضحكت حتى كلت عضلات وجهي..لم أنزعج من هذا الخبر مطلقاً , صدقوني أنا اتكلم بجدية, و اخيراً سأفعل ما يحلو لي, جميع رغباتي الدفينة و المك....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018