تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 705471
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ارحل .
    لملم نجومك ..
    من سماء العشق وارحل..
    احمل حقول الشوق ..
    في عينيكَ وارحل..
    واجمع كل حرفٍ ..
    كل أغنيةٍ.. وعطرٍ..
    نثرته بالأمسِ ..
    في شتاتِ حياتي..
    ارحل ودَعني ..
    أتعلمُ النسيانَ المستحيل..
    مثلما علمتني..
    وهمَ الهوى القاسي الجميل..
    ودَعني أُلملمُ الروحَ التي ..
    ذابت في جراحاتي..
    لملم نجومكَ إني..
    قد اعتدتُ الظلام
    وأَلِفتُ من طول الجفا.. هذا الخصام
    ف....

    التفاصيل

    النزهة الثانية

    الزواج من دون خصام لا يمكن تصوره ، تماماً كالدولة من دون أزمات .
    أفضل شيء تقوم به هو التعلم و القراءة ، فالمال يقضى و الصحة تعتل و القوة توهن غير أن ما تخزنه في عقلك يبقى لك مدى الحياة .( لوي لامور- كاتب امريكي-).
    سحر الوجود يتلخص في أن يكون هنالك شخص يحتاج إليك
    (فريدريك نتشه - فيلسوف الماني-).
    كن جميلاً ترى الوجود جميلاً .
    أن تجلس تحت ضوء مصباح و ت....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    لا عيد هنا أو هناك .
    مقدمة : العيد هو ان تُعيد ما كان جميلاً بنفسك .
    الإهداء : كل عام و الأمل بخير .
    (1)
    أي عيدٍ هذا الذي يكونْ ؟
    و الموت يستوطن القلب و الجفونْ
    قتل على الشاشة
    و بطولاتٌ لشارونْ
    ألم أقل
    أن فقأ العينِ
    أسهل من بقْر البطونْ ؟ ..
    (2)
    لا مكان للمزيفين في عصر البارودْ
    فلا يغطي الجُرم إكليل الورودْ
    أتخمنا الحلم تُرهاتٍ و و عودْ
    و غدونا مترهلين
    متوهمين
    بأملٍ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    اعترافات الوجع الأخير .

    كنت ملقى على قارعة السكون في مرسم الحروف ...
    فاتجهت بي الانفاس الى ذالك المساء المدان بحب تلك الجميلة أسميتها ( نزف ) ...
    لن أتطرق لها أو لعنفوان عاطفتها لان الليلة المقيدة لاتكفي لذكرها - او ممنوعة من الانتشار ..
    قد تبكي السماء فأغرق ...
    ولكن - هو الليل بادرني بها مبتسماً بحزن تكبله الحكايات القديمـة .،.
    ويتلصص الى جواري لنيل من مشاعرٍ تترنم بـ حروف السهر ...
    التي تفجر بعضاً من صمت هاله الرحيل المؤلم ...
    ذات قسوة منها عندما اتقنت فن استنزافي ..
     واستوطنت كل حدودي وتوحشت بفكرها ذات لحظة قاتلة ...
    - نعم - خنقتني بغبار الرحيل ...
    تلك الليلة التي كنت أقبع فيا بـ مرسمي بين حروف الذاهبة اليها والعائدة منها كرهاً ..؛؛
    هنا أضاء الليل بلا نور ..
    فقط ليكشف لي ممارساتها الممنوعة دولياً ...
    والمحرمـة عشقا.. !! .؛.
    ليلة حزينة تشبهني تماماً في احتواء السواد المنسدل غدراً ..
    تشبهني في ساعات احتضاري عندما شارفت على الانتهاء من تطهير قلبي منها .. :: ..
    - الآن سأعلنها طواعيـة .؛.
    لليل - للسهر – للنجوم – للقمـر –
    لكل متكأ لامس حروفي الممزوجة بها ..
    سأعلنها لقصاصات الورق " اعترافات الوجع الأخير " ...
    الذي تذروه حكايات السهر والألم والفقد المضرم تحت جلدات الذات ...
    والنجوم شواهدٌ لممارسات الاغتيال ...
    سأنزع أقنعة الصبر الأليم ..
    سأعيد لك ما جرعتني من كؤوسك الذل والهوان ..
    سأحرق كل ما تبقي منك بأطراف طرقاتي الحزينة كي تهزأ بك ..
    سأعلق رقاب الحروف المكذوبـة بعد اعتقالها في شفاهكـ على قباب ...
    ومسارح الحقيقة لأكشف ما تبقى منك للأمل - للحياة البريئة ..
    كي تعتزلك - وسأعتزل كل الشوارع التي تذكرني بك ..
    وسأذيب شموع السهـر دفعة واحدة ...
    كي تتهشمي - وسأكسر طاولات الكتابة وكرسياً كنا نتقاسم جلوسه ..
    سأغتال كل فكـر يوصلني بك في مهده ..
    قبل أن ينطق حروف اسمك ..
    سأفجر الغضب في رحم الفؤاد كي أكرهك ..
    كي أخرجك من روحي صاغرةً ..
    سأشنق كل صورة لك في قلبي وعقلي بمشانق من لهب ..
    سأقذف خيالاتك المترامية في جسدي ..؛؛
    سأحتقر كل طرقاتي التي مشيتها بك أو معك ..
    بئساً لتلك اللحظات التي قدمتني للانكسار ...
    تباً لها عندما تقصد الرجل ..
    كم هي دامية وقت الانقبار المكلوم ...
    المتوسد ظلال اسمكـ الجائر الذي أتقن عزف الهجـر والابتعاد ..،
    - أيتها السيدة الجارفة لكل الأزمنة البريئة .. جاوبيني ..!!
    كم بقيتي تعبثين في تسليط قذائفك الحارقـة نحو ضعفي ..
    كم كنت تقامرين بنبضي ؟.؛.
    كم كنتِ تمارسين حروب اللامبالاة باتجاهي ؟ ؛؛..؛؛
    اليوم يعلن الصبر عجزه عن احتمال تصرفاتك ..
    واحتمالك أيضاً ...!!
    هنا ... لم أعد أرغب في مشاهدة صورك أو حتى رسائلك ..
    التي كانت تحمل الوان المراوغة والاحتلال .
    والانغمار في سبات الصدق المخدوع والمغلوب على أمــرة ...
    انتهي الصبر مع آخر أوراقك المحترقة ..!! .
    فارحلي .

                                                             القرار


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    فندق معبد

    مشاركات الزوار
    رسالة من الوردة المحترقة
    ربَّـطـوا صـوتـي

    بـقـيـد ٍ و سـلاسـلْ

    و ادَّعـوا أنـي مفـاتـيحٌ

    لأبـوابِ الـمشـاكلْ

    و تـمـادوا و اســتـمـروا

    و أنـا أزرعُ

    للـمـسـتـقـبـلِ الآتـي

    سنـابـلْ

    أغـرسُ الـعـشـقَ

    بـكـفـي و أقـاتـلْ

    و لـكـي تـخـضـرَّ

    جـدرانُ الـمـديـنـةْ

    سـأنـاضـلْ

    و أنـا مـشَّـطـتُ شـعـري

    طـالـمـا عـنـتـرةُ الـعـبـسـيُّ
    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018