تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 759550
المتواجدين حاليا : 10


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    تخاريف .
    السمكة تلتهم البحر
    والبحر يغرق في دموعي
    القادم من تخاريفي مخيف
    كخوف القلب بين ضلوعي
    استلقي بجانب ذاكرتي واغفو
    واحلم في يقضتي بتخاريفي
    النمل يتسلق قصب السكر
    والنحل يمتص شذى الجدران
    كان ماكان
    او كان ياما كان
    في هذا الزمان
    في بئر لزوجة الذهب المسروق عنوه
    رميت دلوي ابحث عن ماء
    ابحث عن رغيف عطشي وجوعي
    فكان ماكان
    كان سيف السجان
    يطحن قمح وجعنا
    ويطعم السل....

    التفاصيل

    التسامح .

    ·       هذا لا يُجيد التصرف و ذاك لا يُجيد التسامح …
    و بينهما لا يسكن حمام السلام  .
    ·       لكن …
    عندما نعيش التسامح في نفوسنا نظرية و تطبيقاً …
    نكون أكثر راحة و اهدأ بالاً …
    التسامح مزهرية عبقة …
    تزدحم بورود الحب و الاحترام و الود …
    نستنشق عبيرها فتغسل أدران نفوسنا …
    مما يعلق بها من شوائب الكراه....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    يا ست الحبايب .
    عندما أحببت ...
    أن أخلد وجهك يا غالية ...
    أمسكت ريشتي ...
     و جلبت علبة ألواني ...
    و على قطعة قماش بيضاء ...
    بدأت ريشتي ...
    تحاول أن تضع لوناً ما ...
    لا لون يظهر ...
    كانت قطعة القماش البيضاء ...
    هي قلبك الطاهر ...
    أما الألوان فكانت شوائب ...
     من سوء يرفضها قلبك ...
    هكذا أنتِ بياض في بياض ...
    نقاء لا يشوبه ...
    ( شوبة شائب )
    منذ طفولتي ...
    و ذ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    برقية إلي الفارس أبي زيد .

    عابوا عليك " أبا زيد" ....
    ليت لهم قواك ...
    توهج قلبك الشجاع ...
    ليتهم شاهدوك على جوادك فارسا شهما ...
    يرتسم سيفك فاصلة بين البغى والخير ....
    ينغرس رمحك السمهرى فى جسد الضغينة ...
    كان يجب أن يحملوا شاهد قبرك ....
    فى مكانه اللائق عند الفجر ...
    كى يعرفوا معنى الشرف ...
    كى يسطروا قصة صبرك ...
    كى يغزلوا سياط ذلهم حبل مشنقتهم ...
    كى يفقهوا حكمة الموت ...
    لم يرتوا من مذاقه الطلى ...
    كى يبذروا فى أفئدتهم شوك الصبار الفتى ...
    رضوا بخبز مدمم ... وماء عكر ... ورأس حنى ...
    ماتوا رعبا من الدماء المثمرة بالخير ...
    فمت قرير العين أبا زيد ...
    ما كانوا إلا قوت الهم ...
    عاشوا معنى الأرق فوق الفراش الهجير ...
    لم يرتاحوا يوما فوق الشوك الوثير ...
    لم تزهر بعد شجرة الصبار
    .... توخذ أرواحهم الغارقة في اللهو
    لم يسمعوا صوتك الجهير :
    (الموت خير من الذل )
    لم يعلموا عظمتك حين تجندل عفيفا فى ميدان الوغى
    لم يشعروا سعادتك حين طعنك جنود الزناتى بألف رمح ...
    حين قطعوا أشلائك ...
    ومثلوا بك ...
    لم يروا دمائك تزهر على الارض
    ( لا خير فى الذل )
    وهم قابعون فى مضاربهم يقتاتون مهانتهم ....
    ويعابون عليك ....
    لم يرفعوا رؤوسهم الذليلة
    كى يرورا شاهد قبرك عند المجد
    ما أعظم الراحة فى التوتر أبا زيد ...
    ما أعطر ورد الكرامة تورق بين دمائك ...
    فلا تحزن عليهم ... ومت قرير العين .

    فى الإطار : مصمصوا شفاههم ...
    وقالوا فى حسرة مصطنعة :
    كأنك يأبو زيد لا غزيت ولا رحت ولا جيت ...
     كأنه تبريرا لتخاذلهم فى نصرته ...
    فانبريت إليهم ملوحاً بغضب : يكفيه انه حاول .

    قال الإمام على ( رضى الله عنه ) :
    فى قول كل نفس حرة أبية مزدانة بشجاعة الرجال :
    " لضربة سيف فى عز خير من ضربة سوط فى ذل "
    لاحظ ملاحظة هامة أنك مضروب لا محالة فى الحالتين .


                                                                                    خالد أبو سلمى


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
    ترجمة جزء من كتاب ( الرحلة الداخلية ) .
     
    الحب ...ليس فيه أنا
     
    نحن البشر مضطربين...و إلى حافة الجنون واصلين....يجب أن نكون هادئين ولأجسادنا مسترخيين...بعكس.. قلوبنا.. التي يجب أن نشدها ولا نرخي من أوتارها....
     
    يمكننا أن نسمع نغمات رائعة صادرة من أوتار قلوبنا...إنها نغمات رقيقة...بديعة...ولكن أصبح صداها بعيد عنا...صرنا لا نسمعها... لأن المج....

    التفاصيل

    رصيف التجار

    مشاركات الزوار
    صباحك حب
    صباحك حب ياحبي
    صباحك ورد ياأجمل ماخلق ربي
    صباح الرقة والاحساس
    صباحك غير كل الناس
    بكل مافيني ياعمري
    وبكل ماتملك يديني
    بكل رقة أحاسيسي
    وبأعذب ماهمس قلبي
    أهمسلك صباح الخير
    ياأول نطق في قلبي
    وياآخر نبض في لساني
    ياأغلى من نظر عيني
    وياكل من سكن قلبي
    ياللي أحبك
    وأحب كل مافيك ومنك
    حتى صباحك أحبك
    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018