تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 800942
المتواجدين حاليا : 18


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كنت أستطيع أن أكون .
    (من أفكار الطفوله )
    كنت أستطيع
     أن أكون طبيبه عبقريه تحل جميع الامراض المستعصيه
    او قد اكون رسامه ترسم أحاسيس قلبها
    او كاتبه عظيمه تكتب روايات عقلها
    كنت أستطيع أن أكون لاعبه كره
    أو قد أكون رائدة فضاء ربما ...
    أو قد أكون طباخه بمطعم ما
    أو أما محبه وكفى
    كنت استطيع ان اكون
    اول فتاه تتسلق أفرست
    او اول فتاه عربيه تمشي على القمر
    اول فتاه عربيه تنال نوبل التفاصيل

    وطني أنتِ .
    أتهجى ...
    في صفحات كتاب العشق  ...
    حروف الحلم الأحمر ...
    يحمل فارسه المتوهج بالنجمات ...
    المتقد سيفاً من لَهَبِ النظرات ...
    اقرأ معكِ عن ( ليلى ) ...
    المسجونة في زنزانة تاريخ ...
    من تلقى عشاقها ...
    في محرقة الأشواق ...
    و تصليهم بـ ( حطب ) الهجر .
    *
    بعد الآن ...
    لن أسمح بدخولك من أجلي ...
    منطقة الأحزان ...
    لا أسمح أن يُدفن صوتك ...
    في مقبرة الكتمان ....

    التفاصيل

    التسامح .

    ·       هذا لا يُجيد التصرف و ذاك لا يُجيد التسامح …
    و بينهما لا يسكن حمام السلام  .
    ·       لكن …
    عندما نعيش التسامح في نفوسنا نظرية و تطبيقاً …
    نكون أكثر راحة و اهدأ بالاً …
    التسامح مزهرية عبقة …
    تزدحم بورود الحب و الاحترام و الود …
    نستنشق عبيرها فتغسل أدران نفوسنا …
    مما يعلق بها من شوائب الكراه....

    التفاصيل

    المحطات المهجورة .
    (1)
    أين تذهب بكِ الطرقات ؟...
    إلى أين ؟؟؟...
    و هذا هو القلب الوطن ...
    و لأحد فيه سواكِ .
    (2)
    فأنتِ الحدود البرية ...
    و خفر السواحل ...
    أنتِ اختلاف المناخ ...
    و هواء الخمائل .
    (3)
    بكل جسدكِ ...
    أنتِ التضاريس ...
    و لون التلال ، كرم الوديان ...
    و ... أضواء الفوانيس ...
    أنتِ ...
    وجوه النساء ...
    و أبراج الحظ الوضاء ...
    بين العقرب و الجوزاء .
    (4)<....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    وعرفتني مرآتي .

    هذا الصباح أستيقظت ..ولم أعرف نفسي
    فقد تغير في داخلي شيء
    على شرايين قلبي يتسلق حب جديد
    أشياءٌ كثيرةٌ تغيرت..عدا أنا وقلمي...!!
    *
    بحثت عن معالم وجهي في أرجاء مرآتي
    تعبت نظراتي من السير فيها لكني لا أراني
    بل أراى أمرأة تشبه وجهي تحتل مكاني
    تريد أن تكلمني..
    قاطعتها وأدرت لها ظهري لأبدأ روتيني
    *
    توضأت وصليت ..جلست فوق سجادتي
    أتلو ما تيسر من القرآن وأسبح في خشوع غريب
    أنطلقت كعادتي كل صباح أمارس أسوء عاداتي
    احتسي فنجان قهوة..
    بل عشرات الفناجين
    ولا أتوقف أبدا حتى تتوسل لي والدتي
    أن أرحم فنجان قهوتي
    من قبضتي وأطلق سراح دلة القهوة
    *
    ألمم نفسي وأدخلها في ملابسي
    أكمل تبرجي وزينتي وكحلتي بعيداً عن المرأة
    فأنا خائفة منها ..فهنالك أمرأة تريد أن تكلمني
    *
    أرفع أشلائي من فوق أرض غرفتي
    وأصدر لها أوامري بركوب السيارة
    أهوي بجسدي الثقيل
    في المقعد الأمامي بجوار أخي
    وأبادره قائلة أرجوك أتركني لوحدتي
    وأكرر له مقولتي في الظهيرة
    فهي وقت عودتي من مهنتي
    *
    أسرع الخطا قبله لدار أقبل رأس محبوبتي
    أعزل نفسي عن عالم الأحياء في غرفتي
    أؤصد بابي وأستدير بخطاي ناحية مرآتي
    *
    وألقي نظرة خائفة تبحث عن شبيهتي
    فأجدها تقبع حيث تركتها تبتسم
    في سخرية مني
    وتقول أنا ..أنت لكن هذا الصباح
    تغير شيء في داخلي
    فعلى شرايين قلبي يتسلق حباً جديد..
    أشياء كثيرة تغيرت..
    عدا أنا وقلمي..!!
    ----*----
    الملاك الغريب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : >>>>> الاسم :منى 2011-01-16

    حتى أجدك أنا بانتظارك

    العنوان : من الطيران فوق السحاب إلى الهبوط فوق الأرض الاسم :أحمد 2010-09-28

    أنت لست أنت ، لأنك كنت تائهة في المنفى ، حيث ينفرد بك الغرور و يطير بك فوق السحاب ، لتعيشي واقعا غير واقع نفسك ، اين يرسم لك الغرور جنة الفردوس و يلبسك لباس الأماني ، إلى أن سطعت شمس الحقيقة لتردك عند مسقط رأسك ، فتشي بك المرآة ، عندها تتعرفين فعلا عن نفسك الضائعة

    العنوان : لاشك في أنها أنت الاسم :منى 2009-08-25

    كيف يكون هذا ؟...كيف يكون قلبك ليس أنت!
    لا قلمك ولاأنت تغيرتما ...مابال قلبك أيتها السيدة ..مابال قلبك


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السابع -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي 
    الفصل السابع
     


    زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية ...
     و زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الأخلاق ...
     و زر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض ...
     و زر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة ...
    و زر المكتبة مرة ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    15

    مشاركات الزوار
    ما أغربه
    ياكُلُّ حَرفٍ على شفتيكِ أكتبهُ
    وكل دمعٍ من عينيكِ أشربهُ..
    ما ارتوى ليَ عرقٌ ولاعطشٌ
    واحراه من جمر أقلبهُ..
    كم شربت حبا وما استعذبتهُ
    وشربت هواك فكان أعذبهُ..
    أواه يا زمنا ثقيلا شقيت بهِ
    قد آثرَ الصمتَ لولا الحزنُ يطربهُ..
    وعيناً قد آثرتِ العمى لولا أنها
    رأتك تاجاً على قلبي تنصِّبُهُ..
    ألفتُ الدمعَ في عيني بغربتهِ
    فدمع العاشقين ما أغربهُ..
    سلي زمانا ضاع من جهلي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018