تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 911377
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إغفاءة مع ذكرى .
    حين تراودني الذكرى
    اقتلع عين الزمن
    أتقهقر لاهثه
    اركب مجرى الدم العائد ...
    معانقه نبض موؤد
    ألمس جراحي .. بجنون
    أرفض ان اموت مختنقه بالحنين
    لذا ...
    استسلم
    رغم غصه الالم التي ترتديني
    رغم نزف القلب حد الهذيان
    اقبع بقاع ذاكرتي
    كطفله تنتظر هدايا الميلاد
    تتصفح البوم أحلامها
    وتبكي
    لانها ابدا لن تطال
    افترش ارضيه ذكرى
    كعمر يتلصص خوفا من شفرة حزن
    فيعرج ....

    التفاصيل

    زمن المهرجين .

    المقدمة :
    عندما تكون الصريح الوحيد بين آلاف المنافقين !!
    فأنت صاحب النغمة النشاز بوسط الفرقة الماسية .
    الإهداء :
    إلى اكثر الأصدقاء شرفاً الذي قال لي يوماً :
    (يا أخي ما اعرف أنافق) .
    ---*---
    ( 1 )
    يا صديقي
    ليس هذا زمن الشرفاءْ
    فالسركُ مفتوحٌ
    والجماهير بلهاء
    و المهرجون الطامعون
    يرقصون للأولياء
    بالأصباغ على و وجوههم يرسمون
    ضحكة صفراءْ .
    ( 2 ) ....

    التفاصيل

    أنــا و المدينة .
    مقدمة : الأماكن قد تعزينا عندما نفقد من كان يعيش معنا بها .
    الإهداء : إلى من كانت تُحب الرياض و تُحبني .
    ----*----
    بعد رحيلكِ …
    أصبحت هذه المدينةْ …
    تلملم أحزانها …
    و تنام حزينةْ …
    أسواقها مقفلة …
    و شوارعها مقفرة كئيبةْ …
    ليس بها بشر …
    ليس بها شجر …
    وليس بها …
    إلا صريرٌ رياح الخديعةْ …
    حين رحلتي …
    بقيتُ وحدي ، أنا و المدينةْ …
    نحدث بعضن....

    التفاصيل

    الحياة و الإيمان .
    ·       الحياة بلا إيمان ...
    بلا قيم ... بلا مبادئ ...
    وهم نحسبه حقيقة ... خيال نحسبه واقع ...
    و مأساة لا نحس بها إلا عندما نفيق على وقع صدمة نحتاج عندها لملجأ …
    فنتذكر عندها الله سبحانه وتعالى .
    ·       عندما نبيع الحب من حياتنا لا نشتري بدلاً منه إلا الألم .
    ·       عندما ننتزع....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    الطب بالحروف .

    طبيبى النابه
    الكلمة التى تمنح صبرا وتضمد جرحا ينزف ألم الغربة ..
    كنت لى ياحرفى سبب الرحمة ...
    التى ادفئتنى كغطاء من صقيع الجزع والوحدة الشرسة ..
     تفضلوا بالدخول إلي صيدلية الحرف :
    الكلمة هى عزائى وتسريتى فى أوقات الضيق ...
    حين يهدر بقلبى إحساس الغربة كالألم الغادر خضماً مضطرباً ...
     فالكلمة محاولة ذكية ذاتية تنبع من مكامن الروح لعلاج الكآبة ...
    وذلك باستخدام سن القلم فى أزالة ورم اليأس الخبيث من سويداء القلب ...
     فالكلمة مبضع جراح ماهر حيث يقوم بزراعة أكياس التفاؤل
    والإستبشار فى كبد الوقت ليقوم بعمله من جديد ..
    فالحرف يتشكل فى تركيبة كيميائية تسمى " أسلوباً ادبياً "...
     فى صيدلية الكلمة الطيبة كطريق للشفاء ، كما أن الكلمة أدوية مركبة من تراكيب الحروف لتصوغ عدة معانى حياتية غالية والتى تحتاجها الحياة كمضاد حيوى لتنشيط المعنويات ...
     وأسنان الأقلام والمحابر مناظير جراحية تستأصل الهموم و تضخ بدلا منها جملة معانى قيمة ...
     والحروف أعشاب طبية معنوية تفيد الصحة النفسية ، فالحرف ترياق شافى لسموم الأحزان ، تلك السموم النى تسرى فى عروق الوجدان وجسد الوقت ، والحروف منوعات فكرية ومطهرات نفسية فى الأزمات العاصفة ، العلاج بالحروف مؤسسة تتشكل من العلاج ابداعاً وقراءة ...
    أما فى قسم الابداع : فالكتابة حياة شيقة وهى تشبه تماما عملية التنفس ..
     يقول الكاتب الكبير مصطفى أمين رحمة الله : (أنا اعتبر الكتابة كالتنفس).
     حقاً فالأوراق هى رئتى ، والقلم قصبتى الهوائية والافكار هى أنفاسى ...
    يشرح الاديب الكبير المنفلوطى رحمة الله قيمة الحروف فى العلاج :
    (لولا الحياة الشعرية التى يحياها الناس احيانا لسمج فى نظرهم وجه الحياة الحسية ومر مذاقها فى افواههم حتى ما يغتبط حى بنعمة العيش ، ولا يكره ميت طلعة الموت ... ولا يستفيق الشاعر من هموم الدنيا واكدارها ومصائبها واحزانها الا اذا جلس الى مكتبه وامسك يراعه ، فطار به خياله بين الازهار والانوار ، وتنقل بين مسارح الافلاك ).
     ويقول د. مصطفى محمود : (بعض الامراض يشفيها الكلام ... مثل امراض النفس وعذابات الوجدان وجراح القلوب وليس الكلام هنا النصائح والعظات والعبر والاراء السديدة لكنه كلام الانسان لنفسه .. افضاؤه ونجواه ... واعترافه بما يؤرقة ، الافضاء .. مجرد الافضاء .. والافشاء والاعتراف ولو للورق .. فض مكنون القلب والتعبير عن مشاعره الحبيسة المخنوقة المذبوحة فى طيات الضلوع يشفى ويريح )..
     ويقرر نفس العلاج الاديب الراحل عبد الوهاب مطاوع رحمه الله ): (اشك همك لمن تستريح اليهم فان لم تجد فسجله على الورق او بالريشة ... واهزم همومك باخراجها من مكانها الى الهواء الطلق وطهر قلبك من الكراهية والرغبة فى الانتقام ممن اساءوا اليك وعش حياتك باعتدال فلا تسرف فى التفكير فى المستقبل على حساب الحاضر ولا تتعامى عنه نهائيا )...
     يجب عليك عزيزى القارئ أن تستنشق من اريج المداد عبير الحياة النفسية ...
    فينتعش فؤادك وتزهر نفسك وتتحرك حركة صالحة فى الحياة ...
    نظر ( المأمون ) الخليفة العباسى العالم الى ابن صغير له بيده دفتر ، فقال : ما هذا بيدك ؟ ، قال الغلام اللبيب : بعض ما تسجل به الفطنه وينبه من الغفلة ويؤنس من الوحشة ...
     فقال المأمون : (الحمد الله الذى رزقنى من ولدى من ينظر بعين عقله اكثر مما ينظر بعين جسمه وظنه )...
      ما أشد حاجتنا للحرف ينقذ الارواح ويضمد القلوب ويزرع المعانى الرائعة فى النفوس ...
    الكلمة تبني الانسان وتهدمه ...
    كذلك فهى مسئولية لا يتحملها الا الصادقين مع انفسهم والاخرين ...
    شكراً لك طبيبى ...
    ياحرفى شفاء نفسى ...
    وسعادة وقتى ... وحق على الادباء ان ينشئوا مصحات للعلاج بالحروف .


                                                                   خالد أبوسلمى


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : طعم الدواء الاسم :رضا جوده 2005-09-01

    مر هو طعم الدواء لكن عندما يكون العلاج بالكلمات فالمراره اكبر بسبب ضياع معانى الحروف فى زمن ارباع بل اثمان القيم


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياة في الإدارة :
    غازي القصيبي .

    ·    إن عجبي لا ينتهي من أولئك الموظفين الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها إذا رأوا أن المكتب لا يتناسب و ما يتصورونه لأنفسهم من مكانة .
    ·    إنني أفخر بالفترة الطويلة التي قضيتها بدون طاولة ، و أفخر أكثر بأنني لم أضيع دقيقة واحدة من الدوام ، كنت في المكتبة من الثامنة صباحاً إلى الثانية بعد الظهر من كل يوم .
    ·    المدرس الذي يتمتع ....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    24

    مشاركات الزوار
    لا حول ولا قوة الا بالله
    بسم الله نحمده و نستعينه و نستغفره
     و نعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا
    من يهده الله فهو المهتد و من يضلل فلن تجد له وليا مرشدا
    و اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له
    لا شيء قبله و لا شيء بعده
    أعز جنده و هزم الاحزاب وحده
     نعوذ بنور وجهك التي اشرقت له الظلمات
     واشهد ان محمدا عبده و رسوله وصفيه و خليله
    بلغ الرسالة و ادى الامانه
    و جعلها على المحج....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019