تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1583297
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لست كالنساء .
    تريد حديثاً عن رقصة المساء
    و الجديد من أخبار النساء
    و أسماء مصممي الأزياء
    تريدني
    أن أتحدث عن فساتين السهرة
    و أهازيج النساء
    عن ثرثرة لا تطيقها حتى الببغاء
    لا لا
    دعك من هذا
    فأنا لست ككل النساء
    حقيقة لست ككل النساء
    *
    بكيت بحرقة
    عندما رأيت أطفالاً ينشدون
    مسلمون على الشاشة ينشدون
    ( نحبه لأنه الله
    نحبه لأنه يهدينا للضياء
    قرآننا هدية من السماء )التفاصيل

    وطنٌ يقتل مواطنيه .
    ·       شكى الليل للنهار ظلامه ...
    فرق له و أمر شمسه بان تنير القمر و تلألأ النجوم …
    و عاود الليل يشكي وحدته …
    فرفض النهار أن يُرسل له ولو بعضاً من مرتاديه ليؤنسوا الليل وحشته …
    ·       تمردت قلة على النهار … و هاجرت إلى الليل …
    و كنت أنا من أوائل المهاجرين …
    أصبحت أحمل جنسية ساهر في وطنك يا ليل …
    ·  ....

    التفاصيل

    لا تسأليني .
    تسأليني ...
    من أنا ؟.
    أنا دمعة حيرى ...
    في صحراء العيون .
    أنا قصيدة شاعر ...
    أنسته إياها السنون .
    أنا نطفة خالق ماتت ...
    قبل أن تكون .
    *
    تسأليني عن وطني ؟.
    وطني عالم الأحزان ...
    عدو النسيان .
    *
    تسأليني عن جنسيتي ؟ .
    جنسيتي عاشق ضائع ...
    في كل الدروب .
    يومي لا يعرف شروقاً ...
    من غروب .
    *
    حياتي
    كتاب سطوره من ألم ...
    و أنا فارس عشق ...التفاصيل

    الأميرة النائمة .
    أميرتي الصغيرة ...
    سرير الدلال …
    الذي تنامين عليه ....
    و تنعمين به ...
    ستقذفك رياح الأيام عنه ...
    يوماً إلى أراضى الندم ...
    تقتاتين الألم ....
    و تشربين كأس الهزيمة ...
    عندها قسراً تنامين ...
    بمن ينتزع ألمك تحلمين ...
    و عن من يجعل من قلبه …
    لك منزلاً و سرير ...
    و يحول صدره إلى قصر كبير ...
    تكونين فيه أميرةً وهو الأمير ...
    تظلين هكذا تحلمين ...
    أميرة....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    حفلة الرجوع .

    اقتربي يا نجوم
    شاركيني حفلتي
    فهذي نوارسُ الهوى
    عادت ترفرفُ فوقَ جزيرتي
    والموجُ يعزفُ لحناً قديم
    والنايُ يبكي بالحنين
    ومسافرٌ ..
    كم غابَ في صمت السنين
    اليومَ جاء ..
    يُغني أغانينا القديمة
    وينثرُ الورود
    في دروب مدينتي
    فاقتربي اقتربي يا نجوم
    وشاركيني حفلتي
    ***
    اقتربي يا رفيقة الطفولة والصبا
    أيتها النجومُ يا رفيقتي
    اقتربي وحدثيه
    اليومَ هجرتني الحروف  
    وغادرتني الكلمة
    وسكنت في عيوني
    شمسُ المغيبِ
    وغيمة
    ماتت على شفاهيَ الكلمات
    ذابلةٌ زهوري على الشُرفات
    ودموع الغيمة في عيني
    لا تعطيني لحديثٍ فرصة
    فاقتربي يا نجوم
    يا صديقتي
    ***
    تجولي في قلبهِ وحدثيه
    فتشي عن نبضهِ وأخبريه
    هنا كانت تُغني الطفلة ُ الصغيرة
    وهناكَ تحتَ أشجار العنب
    كانت تحدثُ الأوراق عنك
    كانت تخبر العناقيد.
    عن هواك ..
    عن حلمها الغض الحنون
    وكم تعشقُ سخطكَ ورضاك ..
    وتحبكَ فوق احتمالات الظنون
    عن غدها الآتي
    عن أفراح العيد.
    كم من الأعياد رحلت
    ولم ترتدي ثوبها تلكَ الصغيرة
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    فتشي عن نبضه وأخبريه
    هنا لها ألفُ ذكرى في انتظارك.
    كانت تعدُ أيامها بالثواني والدقائق
    تطرزُ الحلمَ الجميلَ بالأمل..
    تصبرُ القلبَ المشوقَ
    لا تَمَل..
    وتلكَ الموجةُ العجوز
    هل تراها
    لا أحدَ يدري مثلها عن هواها
    فكم حمّلتها رسائل...
    تبكي الدموعُ لوجدِها
    ترقُ الصخورُ لحزنها
    تذبلُ لعطشِ أشواقها
    خُضر الخمائل...
    وأنتَ تبحرُ في الغياب
    لستَ تدري كيفَ يقتلها غيابك.         
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    وفتشي عن نبضه وأخبريه
    كل زاويةٍ هناكَ تخفي
    قصيدة ً في دمعها
    كلُ غصنٍ مال نحو الأرض،
    كان يرجو
    لو يداعبَ شعرها
    كل طيرٍ عاشقٍ هو إنما
     كان يشدو نبضها
    كل قوسٍ من قزح
    كانَ يدنو كي يخففَ حزنها
    كل إعصارٍ هادرٍ في البحر
    هو رعشةُ الأمواج لما بها
    هو غضبة الريح الجريح
    لبوحِ دموعها
    عشتارُ سيدة الهوى
    بكت يا سيدي من أجلها
    فأينَ كنتَ أنت !!!     
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    وفتشي عن نبضه وأخبريه
    أخبريه...
    رسالتي القاسية.
    لملم زهوركَ من دروبي
    فعطرها يجرحني...
    وأصمت لحنكَ في ذاكرتي
    فلحنكَ لا يعرفني...
    وتأمل وجه القتيلة
    للمرة الأخيرة
    لا تلمس نعشي
    لا تلمسني...
    غادر يا سيدي
    هذي الجزيرة
    وادّعي بأني القاتلة.
    -----*-----
        زينة
    ابنة المرفأ
    23 – تشرين أول – 2002


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : How amazing الاسم :merman 2005-10-27

    I just want to say that what I get here is vehemently cute.
    Wonder if that was your own home made
    merman

    العنوان : km الاسم :la adre 2005-09-11

    mo2lem


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    الكراسي الدراسية

    مشاركات الزوار
    بسملاتٌ على لسان ِ أسئلةٍ عاشقة
    بسملاتٌ على لسان أسئلةٍ عاشقة
    تشعشعَ المجدُ لمْ تـُقـرَأْ كواكـبـُهُ
    إلا على جوهر ٍ بالمكرُماتِ غني
    سما فأورقتِ الدنيا بمشرقِهِ
    و حرَّرَ الرُّوحَ مِنْ زنزانةِ البدن ِ
    و غسَّلَ الفكرَ لمْ يزرعْ روائعَهُ
    إلا ليهزمَ فكراً غيرَ مُتزن ِ
    ما جاورَ الكفرَ و الإلحادَ عالمُهُ
    و لمْ تشاركهُ يوماً راية ُ العفن ِ
    الزُّهدُ أوَّلُـهُ و الزُّهدُ آخرُهُ
    و كلُّ دنياهُ بين الماء ِ و الل....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019