تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 957465
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    احبك ولا ادري .
    أحبك ولا أدرى أتلك خطيئة
    أم الحب ياعمرى فضيلتنا الكبرى
    ولو كنت فى حبى أسير عواطفى
    فرب أسير بات يستعذب الأسرا
    هو الحب أكسير الحياة وسرها
    ومن ذا من الأحياء قد أدرك السرا
    فلولاه ماغنى على الغصن طائر
    ولا كان فيها شاعر ينشد الشعرا
    ولا كان فيها فيلسوف مفكر
    ولا كان فيها ناحت ينحت الصخرا
    ولولاه ماكان الوجود بأسره
    فما خلق الله الخلائق مضطرا
    ولو لم يحب الله ذا الخلق لم ي....

    التفاصيل

    امرأة حلم و قلم .
    بين مرحلتين ...
    كانت هناك روحٌ تتجدد ....
    و بين نصين ...
    ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
    تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
    يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
    إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
    أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
    كمتصابٍ ...
    يحاول إرضاء غروره ...
    بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف .......

    التفاصيل

    سؤال و جواب .
    ·       ما هو الفرق بين قطاع الطرق و المرأة ؟.
    -  قطاع الطرق يسألونك أما نقودك أو حياتك ، لكن المرأة تطلب الاثنين .
    ·       كيف تكون ثورة الاتصالات معجزة القرن الواحد و العشرين ؟.
    -  لأن المرء يخاطب رجلاً يمشي على سطح القمر و لم يعد يخاطب جاره .
    ·       ما هي الزيادة الطردية ؟.التفاصيل

    فراشة في عش الدبابير .



    إبحار بلا مركب



    فراشة

    روحها جياشة
    تبحث عن نور

    دفء و سرور
    بلوحٍ بلّور
    ترسم بغرور
    أغنية
    قصيدة
    و
    ردٍ منثور
    يأتي ألف دبور
    بشبكٍ و زهور

    فراشة
    خلف شاشة
    بقلب مكسور
    تبحث عن نور

    تظل تدور
    تدور
    تبحث عن نور
    تظل تدور
    تدور
    تدور
    تدور
    تسقط
    .
    .
    .
    .

    .
    .التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    حفلة الرجوع .

    اقتربي يا نجوم
    شاركيني حفلتي
    فهذي نوارسُ الهوى
    عادت ترفرفُ فوقَ جزيرتي
    والموجُ يعزفُ لحناً قديم
    والنايُ يبكي بالحنين
    ومسافرٌ ..
    كم غابَ في صمت السنين
    اليومَ جاء ..
    يُغني أغانينا القديمة
    وينثرُ الورود
    في دروب مدينتي
    فاقتربي اقتربي يا نجوم
    وشاركيني حفلتي
    ***
    اقتربي يا رفيقة الطفولة والصبا
    أيتها النجومُ يا رفيقتي
    اقتربي وحدثيه
    اليومَ هجرتني الحروف  
    وغادرتني الكلمة
    وسكنت في عيوني
    شمسُ المغيبِ
    وغيمة
    ماتت على شفاهيَ الكلمات
    ذابلةٌ زهوري على الشُرفات
    ودموع الغيمة في عيني
    لا تعطيني لحديثٍ فرصة
    فاقتربي يا نجوم
    يا صديقتي
    ***
    تجولي في قلبهِ وحدثيه
    فتشي عن نبضهِ وأخبريه
    هنا كانت تُغني الطفلة ُ الصغيرة
    وهناكَ تحتَ أشجار العنب
    كانت تحدثُ الأوراق عنك
    كانت تخبر العناقيد.
    عن هواك ..
    عن حلمها الغض الحنون
    وكم تعشقُ سخطكَ ورضاك ..
    وتحبكَ فوق احتمالات الظنون
    عن غدها الآتي
    عن أفراح العيد.
    كم من الأعياد رحلت
    ولم ترتدي ثوبها تلكَ الصغيرة
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    فتشي عن نبضه وأخبريه
    هنا لها ألفُ ذكرى في انتظارك.
    كانت تعدُ أيامها بالثواني والدقائق
    تطرزُ الحلمَ الجميلَ بالأمل..
    تصبرُ القلبَ المشوقَ
    لا تَمَل..
    وتلكَ الموجةُ العجوز
    هل تراها
    لا أحدَ يدري مثلها عن هواها
    فكم حمّلتها رسائل...
    تبكي الدموعُ لوجدِها
    ترقُ الصخورُ لحزنها
    تذبلُ لعطشِ أشواقها
    خُضر الخمائل...
    وأنتَ تبحرُ في الغياب
    لستَ تدري كيفَ يقتلها غيابك.         
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    وفتشي عن نبضه وأخبريه
    كل زاويةٍ هناكَ تخفي
    قصيدة ً في دمعها
    كلُ غصنٍ مال نحو الأرض،
    كان يرجو
    لو يداعبَ شعرها
    كل طيرٍ عاشقٍ هو إنما
     كان يشدو نبضها
    كل قوسٍ من قزح
    كانَ يدنو كي يخففَ حزنها
    كل إعصارٍ هادرٍ في البحر
    هو رعشةُ الأمواج لما بها
    هو غضبة الريح الجريح
    لبوحِ دموعها
    عشتارُ سيدة الهوى
    بكت يا سيدي من أجلها
    فأينَ كنتَ أنت !!!     
    ***
    تجولي في قلبه وحدثيه
    وفتشي عن نبضه وأخبريه
    أخبريه...
    رسالتي القاسية.
    لملم زهوركَ من دروبي
    فعطرها يجرحني...
    وأصمت لحنكَ في ذاكرتي
    فلحنكَ لا يعرفني...
    وتأمل وجه القتيلة
    للمرة الأخيرة
    لا تلمس نعشي
    لا تلمسني...
    غادر يا سيدي
    هذي الجزيرة
    وادّعي بأني القاتلة.
    -----*-----
        زينة
    ابنة المرفأ
    23 – تشرين أول – 2002


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : How amazing الاسم :merman 2005-10-27

    I just want to say that what I get here is vehemently cute.
    Wonder if that was your own home made
    merman

    العنوان : km الاسم :la adre 2005-09-11

    mo2lem


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل السادس -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    القسم السادس 
     شيطان يتظلم :
     


    تعرض شيطان اسمه (أخصَرَ عَشء) يوماً لمتصوف جاهل يتعاطى الوعظ فقال له :
    لماذا لا تتعلم الدين ، فتنشر سيرة العلماء، و تنشر في الناس الحلال و الحرام ، و تفتيهم في شؤون دينهم عن هدى و بصيرة ؟.
     قال المتصوف : اغرب عليك لعنة الله أتظن أني أخدع بك لو كان من طبيعتك النصح لما كن....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    24

    مشاركات الزوار
    انا وظلي
    مازلت أفكر فيك
    ما بين النظرة والغمضة
    ما بين الفينة و الفينة
    ما بين اللحظة والأخرى
    لا انفك أفكر فيك
    اعلم انك في دمي
    كظلي لا ينفك يلاحقني
    كخيال قد عانق حلمي
    أكاد اجن .. فحبك جنني
    كيف لك أن تبعد عني؟
    كيف تحتمل العيش بدوني؟
    دون أن تكلمني .. تلاطفني.. تعانقني
    لو لحظة طيش في ذهني
    كيف بالله عليك تفارقني؟
    ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019