تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1591993
المتواجدين حاليا : 25


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إما أن تفهموا كلاماتي أو ... .
    يقولون البحر ملئ بالأسرار
    إما أن تعرفوا ماهي أسراري
    أو سأرميها
    ليبتلعها البحر
    أسراري
    لا أريد البوح بها
    لسبب بسيط
    أني لا أملكها
    آخر سر أتذكره
    أني أخشى الحيوانات
    ليتني لم أكبر
    ليت مخاوفي توقفت لخوفي من الحيوانات
    أنا انسانه متفائله
    لكن حياتي
    ليست متفائلة
    أحبها
    ولكنها لا تحبني
    عالقه أنا بالعكس
    أحس بالتعب
    ولا أستطيع أنا أنام التفاصيل

    مولد و وفاة .
    مقدمة : للولادة فرحة ... و للموت حزن .
    إهداء : للقدر الذي كُتب لي و لها .
    ---*---
    ذلك اليوم …
    الذي رأيتك فيه لأول مرة …
    تساءلت لماذا كنت أعيش قبله ؟ …
    فقد كان ذلك اليوم هو يوم مولدي …
    و حبك شهادة ميلادي …

    لكن عندما بدأت أكبر …
    و يكبر حبي لك …
    أصبت سريعاً بشيخوخة الغدر …
    أنتشر داء خيانتك سريعاً …
    بكل جسدي الموشوم ببقايا المثالية …
    لم يستطع كل أطباء النسيان....

    التفاصيل

    أرصفة الأشجان .

    على أرصفة الأشجان
    لا زال قلبك
    يستقبل القادمين
    مني إليكِ
    و يعلن أن المسافات تقترب الآن
    و أن الضياع الذي كان جبلاً من ألم
    لا يستطيع
    مواجهة اللحظة الصفر
    عند بدء اللقاء
    ***
    كم عنكِ يسألني الواقع ؟
    يا وطن المستحيل
    فأزداد في الإندفاع إليك ؟
    اخترق الزجاج مثل الشعاع
    لتعانق عينيّ عينيك
    و مثل ( رنين أجراس الكنائس )
    يكون صوت الأقراط بأذنيك
    في سهرة شجنالتفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    لحن على ثرى يافا .

    من بين أنقاض الدمار
    و من بقايا الليل
    جاءتني بثوب العرس
    يافا
    كالشمس تشرق
    لا تغيبها الغيوم
    تفتر مثل الفجر يافا
    قيد على يدها
    بقايا من جراح الغدر
    في جسد
    تطيب في ثرى قدسي
    من احضان يافا
    *
    و هناك
    في أقصى الطريق
    طفل بطهرٍ
    لا يدنسه البغاة
    تلك الأبابيل التي
    لثمت تراب الأرض
    من أفياء يافا
    تستشرف التاريخ
    في دعة
    وترسم صورة للفاتحين
    من جند خالد والأمين
    تسمو الى النصر المبين
    و تعيد للتاريخ ذكر مناضل
    روت دماء الطهر منه
    تراب يافا
    *
    يافا
    التي حصدت جباه الغادرين
    يافا
    التي سكنت قلوب الفاتحين
    يافا
    التي حضنت صلاح الدين
    يافا
    التي اتشحت بثوب الطهر
    من ماض السنين
    تبقى على مر العصور مأوى
     و حصن الآمنين
    تلك الذرى
    من أرض يافا
    شامة تعلو الجبين
    ---*---
    ابن الجزيرة العربية


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : انبهار الاسم :عربي 2005-07-14

    قمة في وصف اوجاعنا

    فقط احببت ان اسجل اعجابي بهذا النص


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    إسلامه و سيرته .
    ·       هاجر مسلماً في صفر سنة ثمان للهجرة .
    ·       ثم سار غازياً ، فشهد غزوة مؤتة  و استشهد أمراء رسول الله صلى الله عليه و سلم
    الثلاثة : مولاه زيد ، و ابن عمه جعفر بن أبي طالب ، و ابن رواحة 
    و بقي الجيش بلا أمير ، فتأمر عليهم في الحال خالد ، و أخذ الراية 
    و حمل على العدو ، فكان النصر .
    · ....

    التفاصيل

    رواية الحزام :
    أحمد أبو دهمان .
    الحزام

    شيء من الرواية و لكن بتصرف مني و عذراً للمؤلف

    مدخل :
    ( من لا يعرف نسبه لا يرفع صوته )
    هكذا علمتني القرية قبل كل شيء ...
    في باريس احتميت بقريتي ...
    أحملها كنار لا تنطفيء ...
    القي السلام بصوت مرتفع ... و عندما اكتشف أنهم لا يسمعون ...
    ألقيت السلام على السلام بصوت منخفض ..
    و كتبت ( الحزام ) لألقي السلام بالصوت الذي يمكن أن يسمعوه .

    زوج زوجته :....

    التفاصيل

    فريجدير 1969

    مشاركات الزوار
    الحب وقطار العمر
    الحب وقطار العمر

    بادرني صديقي قائلا :أما زالت لديك المقدره علي الحب
    في هذا العمر؟!
    الذي بدأت أوراقه تنذوي وثماره تجف وقواه تخور ألم تدرك
    يا صاحبي أنك مقبل علي أخر فصول العمر..
    الخريف وما أدراك ما الخريف
    فأجبته دون كلمات مشيرا بإبهامي إلي موضع القلب في صدري ثم قلت له :لو كنت تؤمن مثلي بسطوة الحب وسلطانه لأدركت أن العمر الحقيقي لا يحسب ولا يعد ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020