تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 998771
المتواجدين حاليا : 19


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    و همسك جنون .

    وهمسك
    جنون عبر الأثير
    جنون تغلغل
    مني بكل شريان و وريد

    و دون إذن مني إجتاحني ....
    وشطرني نصفين
    أحدهما ....
    فورة الأماني
    إستعرت تشقيه
    والآخر أبجديات متلعثمة ....
    تنزف لترويك .....
    تستقيك

    آواااه يا ملجأي ....
    بدفء البوح نشوة تعتريني
    كإرتعاشة إحتضار
    يا حناني ...
    على اشواكي الدامية
    تماديت ونزفت ...
    وأنهمرت قطرات مطر ...
    ومن....

    التفاصيل

    ورقة بيضاء .
    تتمرد الحروف ...
    تتهرب المعاني ...
    عندما فقط احاول ان اكتب لكِ ...
    رسالة عشق ...
    لا أدري كيف ؟ ...
    تعلن المفردات هزيمتها ...
    احتراماً لكِ ...
    هل لأن الكتابة ...
    في عصر حبكِ أصبحت قديمة ؟ ...
    أم أن حبك حضارة ...
    ترقي فوق قواميس العشاق ... ؟
    هنا يا غالية ...
    أقف أنا و قلمي ...
    كمتشردين على قارعة الورق ...
    نشحذ الحروف ... و الأفكار ...
    بأن تتكرم علي....

    التفاصيل

    من حرف لحرف .
    تأتين كالدهشة ...
    تتجاوزين الواقع نحو حلم ...
    يعانق ورقة و يراقص قلم .
    *
    في زمنٍ ...
    جف فيه نهر العذوبة ...
    يبقى الحرف ...
    رفيق حبي لك ...
    عندها تصبح الأبجدية ...
    وطناً لعاشق ...
    تمارس فيه قوافل الإنشاء ...
    رحلاتها ...
    صيفاً ...
    نحو رمش عينيك ...
    باحثةً عن ظلال الوسن ...
    و شتاءً ...
    نحو راحة يديك ...
    لتنعم بدفء الوطن .
    *
    فيغدو وطن أبجدية .......

    التفاصيل

    السفر بإتجاه واحد .

    أيها المسافر
    ما زالت بيدك تذكرة واحدة
    بإتجاه واحد لا عودة له
    أغلق نافذة الماضي
    أسدل الستار على شعاع الخيبة
    و أستسلم للنوم حالماً
    بغدٍ لا شخوص به و لا ألم
    و إنتبه من أن تفقد حقيبة أحلامك
    افتح ذلك الدفتر الذي تحتفظ به
    و اقرأ ما كتبت ذات ألم :
    ( بعض الأحلام خُلقت حتى لا تموت
    فالأحلام الرائعة تموت بمجرد تحقيقها )
    أحمل قلمك و أكتب سطراً :
    الإنسان بلا حلم … ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    إلى سراب .

    لم تعــــــــــد في حياتي
    غير ماض تــولى
    أشرقت شمس يوم
    بعده 000000 فاضمحلا
    *
    قـــربك اليوم ذكـــــــــرى
    لم تعد لي خـــــلا
    تتقن التسويف!!! أم ترى تتســــلى ؟؟
    *
    وأمانيك بالأمس ألقت
    في دروب الحـــياة
    ظلا فظلا
    غبت في لجة الحـــــــــــــياة
    كليل
    ولثمت الثرى
    فما كنت أهـــــــــــــلا
    ونظمت الحروف
    في مدح ثناياك
    وكنت أنت الأجــــــــــل
    وأقمت الصــــــــلاة في محراب
    حــــــــــــــــــــــــبك
    أنكرته فكنت أنت الأقــــــل
    أنت لم تعرف الوفـــــــــاء
    ولا الحـــــــــــــــــب يوما
    أنت في الغدر( أبو رغال) تجلا
    لعنوه في قبره الناس
    أجيالا
    وســـبة الدهر عليه تملى وتتلى
    أنت ما أنت 0000 أنت صرح تهاوى
    غابت الروح منه
    فهو للصلد أصلا أو فؤاد قد صــــــــــيرته الليالي
    مســــــــــتباح الحمى
    هــزيلا 00000 وسهلا
    عش كما شئت قد زهـــدت بحب
    لم تعــــــــــــــد في حياتي
    خريف عمـري أطلا
    من كان ديدانه الغــــــــدر
    أضحى
    في زحمة الحياة أذلا ميتة الحـــــــر أن يموت
    كريما
    ليس يحيا من عاش قربك نعلا
    في فـــــــؤادي غيبك الموت
    فأضـحى
    من بعـــــــدك اليوم طفلا
    كان ســـــكني قمم الجبال
    فهوت
    بفؤادي عـواصف الحب ثكلا
    يتبارى في قلبك الظن
    ألوانا
    فأنت فبه سجين حقد وغلا
    من يهن نفسه تهون عليه
    عزة النفس أن تكون
    الأجـــــــــــــل
    ----*----
    ابن الجزيرة العربية


    ارسل لصديقك هذا الموضوع

    العنوان : اهديك رسالة اخت القمر الاسم :سعاد 2007-11-10

    حبيبي اهديك واهدي عيونك يا مروان


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    زيارة لمدرسة الشعب

    مشاركات الزوار
    قصيدة / وراء السكوت
    وراء السكوت
    انت .. انت .. رغم ما فيه انت .. وما عليه انت .. احبك انت
    رغم المشاويرالتي يخاف يسلكها المحب
    رغم التصاوير التي تخصك فيما ذهب
    رغم الاعاصيرالتي تغير الاحاسيس
    رغم التحاذير التي تواكب التضاريس.. احبك انت
    عيناك غابتا حب مسحورة
    مسكونة الاشواق بالعشاق معمورة
    خدك رياض زهر اوراقه مهجورة
    وصدرك منطقة اصطياف ممنوعة السواح مخطورة
    وقلبك محراب رجاء ومحطة انتظار محذ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019