تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743304
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رجل الفاكهة .
     

    رجل الفاكهة
     يرقد في ظل الشجيرات
    يشتعل بإرتعاشات باردة
    من خيالات محترقة
    *
    يتحرى السقوط الحر
    لثمار الزهر
    *
    عيناه لم تخطئان
    موثوقتان كمنظر نهر
    *
    لقد غطى رأسه بالسؤال
    بالعاً كلماته كالماء
    ما وزن نبضها على قلبه أثناء الليل؟
    *
    وبخطوات متجاوبة مع ركض أفكاره
    أنزلق في عالمه المختار بثقه كسوله
    *
    يستطيع أن يشم رائحة الواحة
    ال....

    التفاصيل

    سؤال و جواب .
    ·       ما هو الفرق بين قطاع الطرق و المرأة ؟.
    -  قطاع الطرق يسألونك أما نقودك أو حياتك ، لكن المرأة تطلب الاثنين .
    ·       كيف تكون ثورة الاتصالات معجزة القرن الواحد و العشرين ؟.
    -  لأن المرء يخاطب رجلاً يمشي على سطح القمر و لم يعد يخاطب جاره .
    ·       ما هي الزيادة الطردية ؟.التفاصيل

    إليها في يوم تخرجها .
    ·       الأربعاء : 6 / 6 / 2001 حفل تخريج الدفعة الأولى من جامعة الشارقة .
    ·       الإهداء : إليها … و إلى كل من تخرجت ذلك العام وكل عام .
    ------
    ·       للحروف الأبجدية …
    و الأرقام الحسابية …
    في مرحلتك الابتدائية …
    لساعات تمشيط شعرك الجميل ...
    و تصفيفه لجديلتين … كل صباح …....

    التفاصيل

    يارا .

    صغيرٌ كنت ...
    أرسم لوحة ...
    لطفلة بدوحة ...
    بجبينها لمعة ...
    و بيمينها شمعة ...
     اسمها يارا .
    *
    صغيرٌ كنت ...
    أكتب بدفتري قصة ...
    لطفلة بحلقها غصة ...
    تُحب لعبة المستحيل ...
    تسبح في ...
     ( دجلة ) و ( النيل ) ...
    اسمها يارا .
    *
    كَبُرت يا وافي ...
     بحثت عن يارا ...
    من الشرق إلى ( تطوان ) ...
    فلم أجد إنسان ...
    يعرف لها عنوان&....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    لم اتوقع السؤال .

    الرفاق يتسائلون!!
    ماذا لو عاد ؟؟!!!!!
    ذهلت للسؤال فلم اتوقع العودة
    اعلم انك اقتلعت جذوري نهائيا
     من تربه قلبك
    اعلم ان رذاذ وجودي
     لم يعد يهطل بذاكرتك
    فعذرا ...
    لم اتوقع السؤال فاجبت بسؤال
    ياسيدي هل ستعود الي؟؟
    وانتظرت لسان الصمت ....
    ان ياتيني باجابه ....
    دقات قلبي المجروح
    تطوعت باجابه سريعه متسائله بخبث ...
    وهل يعود القاتل الي مسرح جريمته!!
    اجابتها دموع العين بعفويه.... .
    نعم يعود...
    ربما لكي يطمئن انه لم يترك دليل اليه
    او ربما ليتأكد من موت الضحيه
    او ربما ...
    ربما ليشمت بجثمان الضحيه!!
    علمت انك قاسي القلب ..
    لكن لم اعهد قسوتك الي هذا الحد ...
    لذا اطمئن لقد واريت سوءة حبك
    وطمست كل معالم الجريمه...
    وأبتلعت كل الادله التي قد تشير اليك
    سخرت اطلال احلامي
    من بقايا حلم غبي
    مازال يقتات على فتات وهم مذبوح
    وراحت تنعته بالتخلف والغباء
    او با لفشل .....
    وبغباء الاحلام
    أعيد السؤال على جنبات الليل الموحش
    ربما أسمع له صوتا بعد الاف الاعوام
    من الخرس الذي اصابه منذ فراقك
    سيدي هل ستعود الي ؟؟؟؟
    تنحنح الليل ......
    فتوسمت خيرا
    ربما اهداني حلما قد يتحقق
    فعاد الي صمته ...
    متكاسلا عن الاجابه
    ايها المجنون!! ....
    كنت من ألد اعدائي ايها الليل
    و عندما كان يحين ميعادك
    تركبني المخاوف والهواجس
    حتى استعين على هزيمتك
    بضوء شعاع هارب
    من مصباح احد الكائنات البشريه
    التي تقطن موطني...
    او همس يونس وحدتي
    يتجاذبه خل مع وليفه
    وحين سكن هو قلبي ...
    اصبحت وقتي المفضل ..
    انتظرك بفارغ الصبر
    اتمنى ان تغرب شمس يومي
    وينطفئ النهار
    وتخلد الكائنات الي اوكارها...
    وتخبو كل الاشعه الشارده ...
    فلا تفسد ليلي الحبيب
    حتى اخلد انا ايضا الي ....!!!
    يا الهي...
    ها انا ذا اعود الي من قررت مقاطعتها !!
    الم نتفق انا وهي
    ان لا يجمعنا مكان واحد
     او حتى حديث نتبادل فيه
    تلك الصور الباليه
    هيا اغربي ...
    اختفي ..
    اندثري ..
    موتي ..
    انتحري!!
    اختاري أي نهايه ...
    ما عدت اعبأ بك...
     فقط
    اذهبي بعيدا
    عن ادراكي ايتها الذكريات اللئيمه
    و عاد السؤال يطرق بابي من جديد ..
    ولكن بدقات قويه كدوي الطبول ...
    بصوت يعاند موتي...
    يعيد الي ما انتهيت منه
    سيدي هل ستعود الي ؟؟؟
    اخذت الوحده بتلابيب السؤال ...
    تقذفه فيرده عليها رجع الصدى ..
    بالف اخ واخ ...
    واندفع الكل لساحه قتال ...
    او ربما لملعب ..
    تتقاذف فيه اقدامهم السؤال
    هذا يرسله لتلك ...
    وهي تمرره لهذا ...
    ولم يحرز ايهم أي اجابه
    فالشباك مازلت خاويه
    والسؤال ما زال حائر
    والرفاق ما زالو يتسائلون
    وانا اقبع في قاع خوفي
    مختبئه من أي جرح قد يترائى...
    فيثير في نفسي شلال
    من اسئله يتيمه الاجابه
    فاقرر ان اهدي الرفاق رقصه
    علمني اياها صديق قديم
    علني الهيهم بهاعن اجابتي المبتورة ...
    وهي رقصه ((الطائر الذبيح))...
    اوه نسيت ان اعرفكم بصديقي المخلص
    توام روحي ...
    انه صديقي الالم .
    --*--
    بسمه و دمعه


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    بيعة عمر .
    ·       رغب ابو بكر الصديق رضي الله عنه في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده .
    ·       اتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين و أنصارا
    فأثنوا عليه خيرا و مما قاله عثمان بن عفان رضي الله عنه :
    ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، و أنه ليس فينا مثله ) .
    · ....

    التفاصيل

    14

    مشاركات الزوار
    بعد الفراق.
    بعد الفراق ....

    لا تنتظر بزوغ القمر لتشكوا له الم البُعاد ..
    لانه سيغيب ليرمي ما حمله ويعود لنا قمراً جديد ..
    ولا تقف امام البحر لتهيج امواجه وتزيد على
    ما ئه من دموعك لانه سيرمي بهمك في قاع ليس له قرار
    ويعود لنا بحر هادئ من جديد ..
    وهذي هي سنة الكون....



    ... يوم يحملك ويوم تحمله .......



    وانت .. ماذا عنك انت لما تحمل الايام كلها ..
    لما تقف مكان....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018