تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 775593
المتواجدين حاليا : 9


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أقبل الليل من جديد .
     أقبل الليل من جديد..
    يحمل وشاح الظلمة.. يلف أرجاء الكون

    أقبل الليل من جديد..
    وعلى شفتيه قبلة تائهة.. وقصيدة جنون

    أقبل الليل من جديد..
    وفي يده وردة ذابلة.. وخنجر.. ورسالة

    أقبل الليل من جديد..
    يدفع أمامه زمن الغربة.. و يشنقه الظنون

    أقبل الليل من جديد..
    وعلى ظهره جعبة ألم.. وسهام.. وكنانة

    أقبل الليل من جديد..
    وبين عينيه قصة دموع.. ومشهد.. وبض....

    التفاصيل

    قبل عامين .
    مقدمة :
    كل شيء يولد صغيراً ثم يكبر ، إلا الألم يولد كبيراً و يصغُر مع الأيام .
    الإهداء :
    لصديقي الذي قلت له يوماً ستنساها لأنها غير جديرة بقلبك
    ---***---
    ( 1 )
    قبل عامين
    كنت وحيداً أقلب أوراقي
    وحيداً واضعاً ساقاً على ساقِ
    كانت العاصفة تعبثُ بأعماقي
    و ليس هناك رفيق .
    ( 2 )
    قبل عامين
    مزقتُ قلبي وكل أشيائي
    تبعثرت بعيني ّ صور أشلائي
    أنتحر قمر
    و أنتحب ....

    التفاصيل

    فراشة في عش الدبابير .



    إبحار بلا مركب



    فراشة

    روحها جياشة
    تبحث عن نور

    دفء و سرور
    بلوحٍ بلّور
    ترسم بغرور
    أغنية
    قصيدة
    و
    ردٍ منثور
    يأتي ألف دبور
    بشبكٍ و زهور

    فراشة
    خلف شاشة
    بقلب مكسور
    تبحث عن نور

    تظل تدور
    تدور
    تبحث عن نور
    تظل تدور
    تدور
    تدور
    تدور
    تسقط
    .
    .
    .
    .

    .
    .التفاصيل

    العبقرية و الجنون .
    ·      العبقرية و الجنون أو الجنون فنون أم الفنون جنون ؟ .
    ·       سلفادور دالي :
    ألم يكن شيخ المجانين ؟ و شنبه المقوس عنوانه للجنون ! .
    ·       تشارلز ديكنز :
    كان يحمل معه بوصلة لأنه لا ينام إلا ورأسه باتجاه الشمال .
    ·       انشتاين :
    كان يكره النظ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    لم اتوقع السؤال .

    الرفاق يتسائلون!!
    ماذا لو عاد ؟؟!!!!!
    ذهلت للسؤال فلم اتوقع العودة
    اعلم انك اقتلعت جذوري نهائيا
     من تربه قلبك
    اعلم ان رذاذ وجودي
     لم يعد يهطل بذاكرتك
    فعذرا ...
    لم اتوقع السؤال فاجبت بسؤال
    ياسيدي هل ستعود الي؟؟
    وانتظرت لسان الصمت ....
    ان ياتيني باجابه ....
    دقات قلبي المجروح
    تطوعت باجابه سريعه متسائله بخبث ...
    وهل يعود القاتل الي مسرح جريمته!!
    اجابتها دموع العين بعفويه.... .
    نعم يعود...
    ربما لكي يطمئن انه لم يترك دليل اليه
    او ربما ليتأكد من موت الضحيه
    او ربما ...
    ربما ليشمت بجثمان الضحيه!!
    علمت انك قاسي القلب ..
    لكن لم اعهد قسوتك الي هذا الحد ...
    لذا اطمئن لقد واريت سوءة حبك
    وطمست كل معالم الجريمه...
    وأبتلعت كل الادله التي قد تشير اليك
    سخرت اطلال احلامي
    من بقايا حلم غبي
    مازال يقتات على فتات وهم مذبوح
    وراحت تنعته بالتخلف والغباء
    او با لفشل .....
    وبغباء الاحلام
    أعيد السؤال على جنبات الليل الموحش
    ربما أسمع له صوتا بعد الاف الاعوام
    من الخرس الذي اصابه منذ فراقك
    سيدي هل ستعود الي ؟؟؟؟
    تنحنح الليل ......
    فتوسمت خيرا
    ربما اهداني حلما قد يتحقق
    فعاد الي صمته ...
    متكاسلا عن الاجابه
    ايها المجنون!! ....
    كنت من ألد اعدائي ايها الليل
    و عندما كان يحين ميعادك
    تركبني المخاوف والهواجس
    حتى استعين على هزيمتك
    بضوء شعاع هارب
    من مصباح احد الكائنات البشريه
    التي تقطن موطني...
    او همس يونس وحدتي
    يتجاذبه خل مع وليفه
    وحين سكن هو قلبي ...
    اصبحت وقتي المفضل ..
    انتظرك بفارغ الصبر
    اتمنى ان تغرب شمس يومي
    وينطفئ النهار
    وتخلد الكائنات الي اوكارها...
    وتخبو كل الاشعه الشارده ...
    فلا تفسد ليلي الحبيب
    حتى اخلد انا ايضا الي ....!!!
    يا الهي...
    ها انا ذا اعود الي من قررت مقاطعتها !!
    الم نتفق انا وهي
    ان لا يجمعنا مكان واحد
     او حتى حديث نتبادل فيه
    تلك الصور الباليه
    هيا اغربي ...
    اختفي ..
    اندثري ..
    موتي ..
    انتحري!!
    اختاري أي نهايه ...
    ما عدت اعبأ بك...
     فقط
    اذهبي بعيدا
    عن ادراكي ايتها الذكريات اللئيمه
    و عاد السؤال يطرق بابي من جديد ..
    ولكن بدقات قويه كدوي الطبول ...
    بصوت يعاند موتي...
    يعيد الي ما انتهيت منه
    سيدي هل ستعود الي ؟؟؟
    اخذت الوحده بتلابيب السؤال ...
    تقذفه فيرده عليها رجع الصدى ..
    بالف اخ واخ ...
    واندفع الكل لساحه قتال ...
    او ربما لملعب ..
    تتقاذف فيه اقدامهم السؤال
    هذا يرسله لتلك ...
    وهي تمرره لهذا ...
    ولم يحرز ايهم أي اجابه
    فالشباك مازلت خاويه
    والسؤال ما زال حائر
    والرفاق ما زالو يتسائلون
    وانا اقبع في قاع خوفي
    مختبئه من أي جرح قد يترائى...
    فيثير في نفسي شلال
    من اسئله يتيمه الاجابه
    فاقرر ان اهدي الرفاق رقصه
    علمني اياها صديق قديم
    علني الهيهم بهاعن اجابتي المبتورة ...
    وهي رقصه ((الطائر الذبيح))...
    اوه نسيت ان اعرفكم بصديقي المخلص
    توام روحي ...
    انه صديقي الالم .
    --*--
    بسمه و دمعه


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الرابع -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الرابع
     


    بين الشقاء و السعادة ، تذكر عواقب الأمور.

    بين الجنة و النار ، تذكر الحياة  والموت.

    بين السبق و التأخر ، تذكر الهدف و الغاية.

    بين الصلاح و الفساد ، يقظة الضمير .

    بين الخطأ و الصواب ، يقظة العقل .

    إذا صحَّت منك العزيمة للوصول إلي....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    18

    مشاركات الزوار
    منتهى ...الحب.
    منتهى ...الحب
    --*--
    منتهى الحب
    التسكع ليلا
    بين صدى كلمات الحب
    وفي حانات القمر الخمري
    أمنية
    نشرب
    من نبيذ ضوئه الفضي
    نخبا
    و نسكر
    من رعشة
    استدارة اكتماله
    بدرا
    حد الثمالة
    عشقا
    منتهى الرغبة
    لذة
    نصها سندسي
    منتهى اللذة
    رغبة
    لا تنتهي
    ترصع
    نهر الوجود الدافق
    ظل مدلل بالندى
    بلل دمعه اللقاء
    قلبه مترع
    بكدح النشوة و الإنتشاء
    ال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018