تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 611607
المتواجدين حاليا : 14


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • إبحار بلا مركب .
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    إليك سيدتي .
    سيدتي
    *
    نور الفجر يضيء بعينيك
    يولد من رحم الأيام
    يسري في جسدي مد البحر
    هدير الموج
    زقزقة العصفور
    خرير الماء المتدفق
    قرب النهر
    *
    سيدتي هذا الليل
    يضم شتاتي
    يعزف في قلبي لغة النصر
    تنصهر الأيام في بوتقة العمر
    *
    سيدتي أنت هنا تمثال
    من بلقيس
    *
    أنقشه رسما في صخر
    أحفظه حبا في صدري
    أستنشقه كعبير من وردة عطر
    أحياه بقايا من شيء
    مازال يسمى بال....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    الأميرة النائمة .
    أميرتي الصغيرة ...
    سرير الدلال …
    الذي تنامين عليه ....
    و تنعمين به ...
    ستقذفك رياح الأيام عنه ...
    يوماً إلى أراضى الندم ...
    تقتاتين الألم ....
    و تشربين كأس الهزيمة ...
    عندها قسراً تنامين ...
    بمن ينتزع ألمك تحلمين ...
    و عن من يجعل من قلبه …
    لك منزلاً و سرير ...
    و يحول صدره إلى قصر كبير ...
    تكونين فيه أميرةً وهو الأمير ...
    تظلين هكذا تحلمين ...
    أميرة....

    التفاصيل

    مساحة للحديث 2 .
    على خشبة المسرح الهلامي ... الحالم
    الجهل يجسد دور البطولة المطلقة
    في زمن كواليس الإعلام الممتلىء بعرائس الدمى
    و التي انتهت صلاحيتها لممارسة أي دور مهما كان هامشياً
    كان المشاهدون يقفون ببلاهة و هم يصفقون
    لتعاقب فصول مسرحية الخوف من الوهم
    كانوا يقفون ... يصفقون
    و من خلفهم كان الواقع يسحب الكراسي
    ليسقطوا على الأرض
    من أمامهم ...
    يطل المستقبل برأسه بين الستارة
    و على ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    قد لا تتحقق الأحلام .. لا يهم !! .

    التقينا و ياله من لقاء
    لم يعبأ احدنا بالآخر
    ومرت بنا الايام
    وبين اشراقة شمس نهار
    واكتمال قمر ينير المساء
    التقت عينانا بلا ميعاد
    فنفذت بصيرتى من نافذه عيناك
    حلقت بأجنحتها فى سماك
    وهبطت الى أعماق بحرك
    فوجدتنا متشابهان !!
    كل منا يحمل تلال من أحزان
    يملىء قلوبنا شجن مختلط بآلام
    كل منا وحيد فى دنيا صفتها الزحام


    كنت من يؤنس ايامى الحمقاء
    كان حوارنا الصامت يدوى فى الوجدان
    تمتد يد قلبك تمسح أحزانى
    وتدخل رجاحتك من نافذه عقلى البلهاء
    تمسك يد الغد معى ونسير فيه
    لا نعرف كيف المنتهاه
    فلم نعد ندرك ان كل منا له دنياه
    يعيش كل منا دنيا الآخر بدون معاناه


    وفى غفله اغمضت دنيانا جفونها
    فتحت وبين طياتها حب كبير
    ومع كل غمضة عين ينمو الامل
    يعانق الضؤ لحظه الرؤى
    سكنت فى دربك.... تهت فى وطنك
    كنت دوماً وطناً حنوناً احتمى به من الاهوال
    يربت على كتف رعبى بيد من ثقه
    فتستقر الطمأنينه نفسى


    و بدون سابق انذار ادخلتنى غرفه مظلمه
    جلست بها على مقعد الحيره
    اعتمرت فيها قبعه الشك
    وأنتعلت بها حذاء التردد
    اعترتنى رعشه وهن
    نعم اراك ولا اجدك
    اشعر بانفاسك تملاء المكان
    ولكن لااستطيع ان استنشقك
    ارى ملامحى ترتسم بوجهك
    ولكنها حزينه..... يتملكها الياس


    فتملكنى العناد..... !
    ارتدى وجدانى نظارته السوداء
    ...... وتلجمت الكلمات
    فلم اقوى على المقاومه
    احتمى عقلى بمظله الغباء
    واقترض قلبى دقات ساعة حمقاء
    استسلمت !!
    واستسلمت !!
    وحينها كبلت افكارى الاغلال
    فارتدت طريق مظلم ... وحيده
    حتى ارتطمت راسى ... بصخر صلب
    فانتهيت !! .... نعم انتهيت !!


    و تمر الايام فى رتابه
    تجتاحنى مشاعر مضطربه
    فلا ادرك سوى ان روحك فارقتنى
    لذا فانا فى عداد الموتى اعيش جسد اجوف
    لا يصدر منه سوى صدى لطرقات متتاليه
    تصلك بفعل الهوى فترتد لى محمله بأناتك
    فتتساقط امطار تعانق قلبى
    فتنبت اشجار الياس غابات


    فاصبح صراعى اخ غير شرعى لقدرى
    فسعى الامل متضامناً مع امنياتى
    .... عقدوا هدنه ين قدرى وصراعى
    فحملت حقيبة الترحال و المغامره
    وقصدت نفق مجهول ....
    اشعل به جنونى .. وأخمد فيه تعقلى
    انير غرفه ذاكرتى ... حتى اهتدى اليك


    و فى لحظه ضعف يأس فيها قدرى
    التقيتك من جديد ....
    وتسرب الامل بأعماقنا كطفل وليد
    ..... سقيناه ترياق حب ابدى كبير
    فأنبت أشجار امنيات عملاقه
    تطرح ثمار احلام قد لا تتحقق
    ولكن لا يهم ....


    فغداً .....
    سنهزم فى جوانحنا المخاوف والظنون
    ونعود بالأمل الحنون......
    فالحلم رغم اليأس يسبح فى العيون
    مازال يسبح فى العيون
    .... مازلت احلم ،،،
    --*--
    جنى


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الحادي عشر -
    الفصل الحادي عشر - مع الحجيج في عرفات
    ·    إلهي ... إن حجيجك واقفون الآن بين يديك شعثاً غبراً ، شبه عراة ، يمدُّون إليك أيديهم بالدعاء ، و يملأون منك قلوبهم بالرجاء . و حاشا لكرمك أن تردَّهم و تردَّ من كان بقلبه و روحه معهم ، فأفض علينا من رحماتك ، و أمددنا بسبب إلى سماواتك ، و طهر قلوبنا من نزعات الشر ، و املأ نفوسنا برغبات الخير ، و أعنَّا على طاعتك ، و كرِّهنا بمعصيتك ، و ....

    التفاصيل

    26

    مشاركات الزوار
    جرح الفراشة
    أتسول بين مطر جرح الفراشة
    حديث من نومي
    بين أكوام جمر
    أمطار تحتضني
    بأذرع كبيرة
    وكهرباء تأتى ألينا
    كسلي
    مثل عجوز هرم
    واحمل شعرا عذريا
    بدون تصريح
    من أمير الشرطة
    الحديثة
    كنت جائعا لهوس
    من عطرها المهرب
    من ثرثرة الأنيقات
    قلب تحاصره
    أنفاس نارجيلة
    على أوتار الجرح
    جنحت
    في دياجير الرمل
    كانت ترتل
    ترنيمة تلو ترنيمة
    تسرق صوتها
    من صوتي
    ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018