تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1424580
المتواجدين حاليا : 24


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    ها انا ذاااا !!
    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل العواصف التي كانت ولا زالت تحاول ..
    أن تقتل المداد في قلمي
    وأن تنفي القصيدة في فمي
    وأن تدمر سعادتي وأملي ..

    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل الرياح التي كانت ولا زالت تحاول ..
    أن تأتي بمدن أحزاني
    و عمائر خواطري
    وتهدم حصون أشجاني ..

    ها أنا ذا ..
    على الرغم من كل الزوابع التي كانت و....

    التفاصيل

    قبطان حُلم .
    مُنذ هدأ الطوفان
    و سمح لليابسة بأن تُطل برأسها
    لتعانق أشعة الشمس وجنتيها
    و المحيطات تحيط بكتفيها
    لتغسِل جسد الأرض من الخطيئة
    و تحمل مراكب البحارة
    عبر الزمن العابق
    برائحة البحر
    و لون الطيف الحالم بجناح البجع الأبيض
    كان هناك طفل يجلس
    بيده قلم يكتب على صخور المرفأ
    قصة السندباد
    الذي رحل ذات وجع
    مُلبياً نداء السفر
    كانا اثنان هو و حزنه
    و البحر ثالثه....

    التفاصيل

    النزهة السابعة .
    ·         لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .
    ·         كلما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه .
    ·         سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟.
    فأجابه : في أحلام العاجز .
    ·         إن بيتاً يخلو من كتاب....

    التفاصيل

    من لحن للحن .
    (1)
    الليلة يستكين الألم
    لتحلق طيور الشجن بكل مكان
    مرددة لأغنية
    ( إحنا و القمر جيران )
    (2)
    حبك يا غالية
    يستقطب وتر العود
    جمال النغم
    و عزف الكمان
    (3)
    في بسمتك ترحل
    أوجاع العمر
    يا عمري
    و يعود الأمل الضائع للأشجان
    (4)
    أنت
    اللحن للشوق المتراكم
    في سمفونية
    لا يسمعها غيري إنسان
    (5)أنت
    يا واثقة النبض
    التي ( تمشي ملكاً )
    فينوح ناي
    و....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    هذا ما يفعلة نبضك بي .

    إسترجعت رسـائلي
    وفور إسترجاعي لـها
    إنتابني ذلك الشـعور المسـبق
    كم كنت محطمة

    أسرعت الـنظر إلى وجهك
    هذا الوجة الذي هربت بة عن أكوام الحطام
    أحتضن الرسائل إلى صـدري
    لا آمن أي مكان عليها
    كأني أخشى أن ينتزعها أحد مني
    أن ينال من قدســيتها
    كم هي ثمـينة
    لدرجة أني لا أبيح الـنظر إليها

    كـم الساعة الآن ؟
    لا يهم
    معك الأمور معقدة
    لأنك يجب أن تظل مجهولاً
    لا أحد يعرف
    لا أحد يسمع
    هل أسترجع أول نبض شعـرت بة تجاهك
    لا أعتقد أني سأضطر للتـفتيش
    في هذه المنطقة بالذات
    التي لا أريد أن أبرحها
    ذاكرتي ترصدها جيداً

    لم أستهلك وقت طويل حتى أكون هكذا
    إسترجعت أنفاس الحياة بسهولة
    لأني أرغبها منك
    أنفاس حياتك الصاخـبة
    و رائحـة حبك الدافئة
    اللامتناهية في شموليتها المسـكرة
    كوشاح بحري ثقيل يداعبة النسيم
    محرراً الضجيج المبهـظ
    لأحاسيسي المتكـالبة على بعضها
    لسنوات بأكملها

    إنك مـمنوع مـن المداولة
    هكذا تكون أجمل
    ربما يمضي وقت طويل ونحن هكذا
    نختلس من بعضنا
    أنتظر أن تمارس ملكيتك لي
    بالطبع إنه دور شيق

    لا أريد أن أطلق نفسي تجاهك الآن
    لأني إن فعلت ربما تعرضت لعنف أكبر
    أختبىء عنك
    أراوغك
    أتخلص من خيالك
    طيفك دائم التربص
    أنت تعرف أني دائما أحتفظ بمكان
    لا تستطيع الوصول إلية
    ما بيني و بينك لم يقم على ضربة حظ
    لقد كنت أستمهل الأقدار بقدومك
    حتى أستبطأ رؤيتك
    أصبحت كمن ينتظر رسائلك
    بين هذه الأرتال
    والحياة تصرخ على منعطف وقت لن يعود

    هل تلاحظ أني استطيع الآن التصدي للقيود
    أنا لن أحطمها
    سأترك هذا لك لاحقاً
    أرغب بمداعبتك قليلاً

    أتنصت صوتك و صداة الأكثر رنة
    كم أحبك

    سأحفظ عنك التجسس
    قلبي متحفظ مثل حديد ساخن
    لا يتسرب منه شئ حولة
    أبدو هادئة
    ولكني أحمل دماءً شرسة
    لن أفرط بشئ
    أحبك أكثر من كل شئ

    الان يا حبيبي
    يطمئن قلبي
    فأخرجك منه أجعلك أمامي
    أرتدي لباس الحلم
    أبيض مثل ثوبك
    سأغير معدلات صخبك

    وعندما ينام وجهك على صدري
    سأكتشف كل الأشياء
    التي لم أكتشفها بعد
    لا أستطيع مواجهة الدموع التي تتطلبها الرغبة بمفردي
    كن معي
    حين تستقر دموعي على عيونك
    أقبل أن أذرفها منك وليس عليك

    هذا ما يفعلة نبضك بي
    يدركني حقيقة هويتي
    يوجدني بوصلة حياتي
    يغيبني في أبعاد روحك البيضاء
    إنه يعيد صياغتي وكأني خلقت من العدم.
    ---*---
    يارا_فرس.


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    أيها السادة اخلعوا الأقنعة :
    مصطفى محمود .

    ·       الدعارة بالكلمات :
    - أخطر أسلحة القرن العشرين و الاختراع رقم واحد الذي غيّر مسار التاريخ هو جهاز الإعلام …
    الكلمة : الأزميل الذي يشكل العقول …
    أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء …
    اللافتات و ( اليفط ) و الشعارات التي تقود المظاهرات …
    التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف و تافه .
    ·&....

    التفاصيل

    أحدى المحلات

    مشاركات الزوار
    ليالي الغـربة.
    الليله أجلس يا قلبي خلف الأبواب
    أتأمل وجهي كالأغراب... يتلون وجهي لا أدري !
    هل المح وجهي أم هذا وجه كذاب..
    مدفأتي تنكر ماضينا والدفأ سراب
    تيار النور يحاورني يهرب من عيني أحيانا
    ويعود يدغدغ أعصابي والخوف عذاب...
    الليله مازلت وحيدا ....
    أتسكع في صمتي حينا تحتملني الذكري للنسيان....
    أنتشل الحاضر في ملل ...أتذكروجه الأرض ولون الناس ..
    وهموم الوحدة والسجان....
    سأ مو ت وحي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019