تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743300
المتواجدين حاليا : 13


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    كسوف .
    خوف
    ومساحات تعب
    اقنعة الريح لاتعرف صرخات الاعاصير
    مساكين
    نحن في هذه الدنيا مساكين
    نسأل ولا ندرك معنى السؤال
    ما اصعب الجواب
    الجواب
    الف باب مغلق في الف باب
    هكذا قدر العتاب
    والثواب
    بعض زيتون وبعض تراب
    كل حزن لامس الجرح عتب
    نبت
    في الق الحدائق عنكبوت
    بيوت
    تموت
    والليل انتظار
    جرديني من متاهات الظلام
    واطعني قلبي بلوعات السهر
    كيف ماشئتي اكون المست....

    التفاصيل

    لا فارس يهزمه .
    مقدمة : فرح هذا الزمان عجوز تتصابى .
    إهداء : لكل القلوب الحزينة .
    ---*---
    (1)
    لا فارسٌ
    يهزمه ولا جيش قبيلة
    لا يُميته
    ضربة سيفٍ أو طلقة بندقية
    ها هو يأتي و يرحل متبختراً
    دون أن يجد من يقف أمامه
    ولو حتى دقيقة
    (2)
    ( سادِيٌ )
    يُمسك رقبة الليل الطويل
    يمزق جُبة النهار العليل
    لا يهتم بدموعٍِ تُذرف أو عويل
    وشاحه الأسود يلف المكان
    يسرق العمر منا ....

    التفاصيل

    زمن النسيان .

    مقدمة : لا شيء .
    إهداء : لا أحد .
    ---*---
    (1)
    في زمن بلا ذاكرة …
    خيول متعبة …
    تسقط الواحدة بعد الأخرى …
    و الفرسان …
    الذين شهدوا مصرع نصرهم …
    يسقطون الواحد تلو الآخر …
    تتساقط الخيول … يتساقط الفرسان …
    و تتكسر السيوف …
    لم يبقى في ساحة المعركة …
    سوى دماء أسطورة …
    ثياب تاريخ ممزق …
    و لون هزيمة يصبغ وجوه الضحايا …
    هاهو النسيان …
    الناجي الوحيد …
    ....

    التفاصيل

    الهزيمة نصرٌ من ورق .

    يقف بك قطار عمرك ... في محطة إنتظار ...
    تنزل مدفوعاً برغبة متسكعٍ محترف ...
    تتجول بالمحطة التي تقع بشارع ...
    تساقطت أوراق خريف أشجاره ، به قصر ...
    تحول بفعل ثورة خيانة لمتحف تاريخ ...
    يعرض لزواره صوراً حزينة لعاشق ...
    و نغم يطوف الأجواء بلحن رثاء لحب قد مات ...
    جثته محنطة يراها الخجل ويكفكف دموعه بالتعاسة ...
    متعب بالوهم ... تجلس على الرصيف ...
    يمر بك شخوص هلامية .......

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    هذا ما يفعلة نبضك بي .

    إسترجعت رسـائلي
    وفور إسترجاعي لـها
    إنتابني ذلك الشـعور المسـبق
    كم كنت محطمة

    أسرعت الـنظر إلى وجهك
    هذا الوجة الذي هربت بة عن أكوام الحطام
    أحتضن الرسائل إلى صـدري
    لا آمن أي مكان عليها
    كأني أخشى أن ينتزعها أحد مني
    أن ينال من قدســيتها
    كم هي ثمـينة
    لدرجة أني لا أبيح الـنظر إليها

    كـم الساعة الآن ؟
    لا يهم
    معك الأمور معقدة
    لأنك يجب أن تظل مجهولاً
    لا أحد يعرف
    لا أحد يسمع
    هل أسترجع أول نبض شعـرت بة تجاهك
    لا أعتقد أني سأضطر للتـفتيش
    في هذه المنطقة بالذات
    التي لا أريد أن أبرحها
    ذاكرتي ترصدها جيداً

    لم أستهلك وقت طويل حتى أكون هكذا
    إسترجعت أنفاس الحياة بسهولة
    لأني أرغبها منك
    أنفاس حياتك الصاخـبة
    و رائحـة حبك الدافئة
    اللامتناهية في شموليتها المسـكرة
    كوشاح بحري ثقيل يداعبة النسيم
    محرراً الضجيج المبهـظ
    لأحاسيسي المتكـالبة على بعضها
    لسنوات بأكملها

    إنك مـمنوع مـن المداولة
    هكذا تكون أجمل
    ربما يمضي وقت طويل ونحن هكذا
    نختلس من بعضنا
    أنتظر أن تمارس ملكيتك لي
    بالطبع إنه دور شيق

    لا أريد أن أطلق نفسي تجاهك الآن
    لأني إن فعلت ربما تعرضت لعنف أكبر
    أختبىء عنك
    أراوغك
    أتخلص من خيالك
    طيفك دائم التربص
    أنت تعرف أني دائما أحتفظ بمكان
    لا تستطيع الوصول إلية
    ما بيني و بينك لم يقم على ضربة حظ
    لقد كنت أستمهل الأقدار بقدومك
    حتى أستبطأ رؤيتك
    أصبحت كمن ينتظر رسائلك
    بين هذه الأرتال
    والحياة تصرخ على منعطف وقت لن يعود

    هل تلاحظ أني استطيع الآن التصدي للقيود
    أنا لن أحطمها
    سأترك هذا لك لاحقاً
    أرغب بمداعبتك قليلاً

    أتنصت صوتك و صداة الأكثر رنة
    كم أحبك

    سأحفظ عنك التجسس
    قلبي متحفظ مثل حديد ساخن
    لا يتسرب منه شئ حولة
    أبدو هادئة
    ولكني أحمل دماءً شرسة
    لن أفرط بشئ
    أحبك أكثر من كل شئ

    الان يا حبيبي
    يطمئن قلبي
    فأخرجك منه أجعلك أمامي
    أرتدي لباس الحلم
    أبيض مثل ثوبك
    سأغير معدلات صخبك

    وعندما ينام وجهك على صدري
    سأكتشف كل الأشياء
    التي لم أكتشفها بعد
    لا أستطيع مواجهة الدموع التي تتطلبها الرغبة بمفردي
    كن معي
    حين تستقر دموعي على عيونك
    أقبل أن أذرفها منك وليس عليك

    هذا ما يفعلة نبضك بي
    يدركني حقيقة هويتي
    يوجدني بوصلة حياتي
    يغيبني في أبعاد روحك البيضاء
    إنه يعيد صياغتي وكأني خلقت من العدم.
    ---*---
    يارا_فرس.


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل العاشر -
    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفي السباعي
    الفصل العاشر
     


    الانصراف إلى الفن شغل الذين تمَّ لهم البناء ، أما الذين لم يبدأوا بالبناء بعد ، أو بدأوا متأخرين ، فمن أكبر الجرائم صرفهم عن الاهتمام في تقوية البناء ، إلى الاهتمام بالرسم و الغناء، و عن الاختراع إلى رقص الإيقاع ، و عن صنع الحياة إلى رسم الحياة .

    لم تهزم أمة أخرى بالفن ، و لكنما هزمتها بال....

    التفاصيل

    هل هو عصر الجنون :
    مصطفى محمود .







    قريبا


    ....

    التفاصيل

    شموخ

    مشاركات الزوار
    قبليني من شفاتك دهراً


    اسقينـيَ من غرامككّ كأساً

    و قبلينـيَ من شفاتككَ دهراً

    يَا من وجدتَ بحناياككَ موطنيَ

    و هل رأيتـيَ كيفَ جندياً يخونٌ وطنههَ

    و خالقَ كل شيء لا و لنّ تسري الخيانة بيَ

    سّأكونّ لكيَ شيئاً لم يسبّق لههَ مثيل

    سَأجعل حياتككَ جمالاً و دنيتككَ جنهه

    سَأعيشككَ ف....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018