تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1125157
المتواجدين حاليا : 27


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لا تحزن .
    لا تحزن كثيرا إذا وجدت سحابة سوداء داكنة تبدد صفاء أيامك وتغوص بك في بحر الأحزان ..
    لا تحزن إذا تخلى عنك حلم ..أو رفيق . أو حبيب .أو صديق.عمر.
    إذا حاصرتك ليلة شتاء باردة .. واقتحم أيامك مارد من اليأس .
    فلا تنس أن لكل شيء فى الحياة وجهين .
    لا يمكن أن تبقى وحيدا .
    سوف يخرج من تلال هذا الحزن الطويل وجه جميل بشوش يبدد وحشة الأيام ..
    وسوف تظهر نسمة باردة جميلة تنعش زمانك الذي اكتوى ....

    التفاصيل

    إبحار و دوار .

    مقدمة : من يخشى البحر غرقاً أو دواراً فلا يغامر .
    إهداء : إلى ( النايفة ) التي أبحر إبنها يوماً و لم يُعد لليابسة حتى الآن .
    ---*---
    (1)
    حينما رأيتكِ
    كانت عينيكِ بحراً يناديني
    و انا لا أملك مركباً
    و لا أعرف سِر الإبحار .
    (2)
    منذ طفولتي
    و أمي تحذرني
    أن البحر لا يُكسبني سوى الدِّوار .
    (3)
    منذ طفولتي
    لا بحرٌ أهواه
    و لا أحب للبحر جِوار .
    (4)التفاصيل

    في استقبال حروفك .

    عندما أهِمْ بقراءة سطوركِ ...
    ارتدي كامل ملابسي الرسمية ...
    معدلاً ( عقالي ) مدوزناً ( شماغي ) ...
    متقنعاً بنظارتي ...
    مطفئً ( سجائري ) ...
    متعطرا بـ ( بدهن العود ) ...
    و بكل احترام ...
    أكون في كامل هيئتي ...
    لاستقبال حروفكِ ...
    المدعوة للسهر في جنبات فكري .
    *
    عبر بوابة عينيَّ ...
    يكون قدومكِ حافلاً بكل الروعة ...
    و في مجلس قلبي ...
    يكون حضوركِ مهيباً ....

    التفاصيل

    ميلاد عدم حضورك الثاني .
    في يوم ميلاد ...
    عدم حضورك ...
    الثاني ...
    كانت كل الأحزان تحتفل ...
    بميلاد الألم بداخلي ...
    حتى تلك الآلام ...
    التي كنت لا أهتم بها ...
    أشعلت شموعها ...
    و ...
    أصبحت ...
     تسخر مني بضوئها .
    *
    غيابك يا سيدة الألم ...
    كان بداية ...
     لكرنفالات الشوق ...
    الذي مارس بصالة صدري ...
    كل فوضوية .
    *
    ( كل عام وميلاد الغياب موشى بالدموع )
    أصبح ال....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    عيناك .

    إليك ... يا لحظة الميلاد
    إليك ... يا شروق الروح في ليل الجسد
    --------
    عيناك
    فجر لا يغيب إن حل المساء
    عيناك بحرٌ من سنابل
    بيدرٌ للحب ينبت بالبلابل
    عيناك قصيدة للعشق
    وارفة الظلال
    عيناك قصيدة عذراء
    لها في القلب خمائل وجداول
    *
    عيناك بحرٌ من حنين
    وجزيرةٌ للهاربين
    من ضجر الحياه
    ومن كفر الحياه
    عيناك عهدٌ صادق الإحساس
    يملأه اليقين
    عيناك سحرٌ وحبٌ يمازجه الأنين
    وترتيل ملائكي في محاريب الصلاه
    وشيءٌ غامضٌ في القلب
    مأسورٌ دفين
    عيناك
    في نبضة الليل الحزين
    معراج روحٍ للسماء
    *
    عيناك
    على شاطئيها تدور الكواكب
    إليها بشوق تجيء المراكب
    وتهوي النجوم
    وتشرب منها طيور الغيوم
    وتلهو على ضفتيها الرياح
    وفي قلبها
    نبضٌ خفيٌ وآسر
    فكيف سأمشي إليها ... وفيها
    وكيف أسافر !!
    وموج الحنين .. عنيف وهادر
    وشوق الرمال .. أسير الخواطر
    ووجد القلوب ... عظيم المخاطر
    وأمي تعوذني عند كل صباح
    من الحب والشوق وعَينَي مهاجر
    فيسكن شطآن عيني السلام
    وتحت الرمال .. جروح تكابر
    *
    وعينيك أنت ...
    على شاطئيها تدور الكواكب
    إليها بشوق تجيء المراكب
    ---*---
    زينة


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    صلاة العيد في استانبول 1986

    مشاركات الزوار
    قبليني من شفاتك دهراً


    اسقينـيَ من غرامككّ كأساً

    و قبلينـيَ من شفاتككَ دهراً

    يَا من وجدتَ بحناياككَ موطنيَ

    و هل رأيتـيَ كيفَ جندياً يخونٌ وطنههَ

    و خالقَ كل شيء لا و لنّ تسري الخيانة بيَ

    سّأكونّ لكيَ شيئاً لم يسبّق لههَ مثيل

    سَأجعل حياتككَ جمالاً و دنيتككَ جنهه

    سَأعيشككَ ف....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019