تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 775591
المتواجدين حاليا : 15


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    الحبيب المتوج بالصـمت .

    الحـبيب المتـوج بالـصمـت
    كـنت أشــعر
    بحـجم مـا يفـصـلني عـنـك الآن
    مـســافة مـتـر مـن الهــواء الجــاف
    *
    أردت فـقـط الالتـصــاق بـعـيـنـيـك
    أردت المـزيـد مـن الــزمـن
    وكـأنـه لن يسـعنى اي زمــن
    كمـثيـلـه الـذى مـضــى
    *
    عـيـنـيـك مــسحت عــنى كـل الـحـطـام
    الـذى عـبرنى للـوصـول الى هــذة الـنقـطه
    عـالجت بـك روحي
    *
    تـغـيـبت عـن نـفـســي بـك
    كـأنـه....

    التفاصيل

    وطن يبحث عن جواز سفر .
    مقدمة : الغربة تعانق الوطن في لحظة إنكسار .
    الإهداء : للقلوب التي تستوطنها الأوطان .
    --*--
    (1)
    في زمن السفر
    تباعدت الخطي
    تقاربت المسافات
    وحدي على رصيف
    أنتظر في كل المحطات
    بيدي ( يافطة ) كبيرة
    كتبتُ بها - قلبي هنا -
    لا أحد يأتي
    فأعود منزوياً بركن الذكريات
    (2)
    آه يا وطني المهاجر
    من قلبي لقلب الآخرين
    أبحث عنك في عيون المسافرين
    بين أصوات القطارات<....

    التفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    ترحلين .

    مقدمة :
    عبر تاريخ العشق العربي … هناك مجنون ليلى …
    لكننا لم نسمع ولم نقرأ عن مجنونة قيس .
    الإهداء :
    إلى … من أعلنت الرحيل عن واحة الحب … لتسكن صحراء البُعد .
    -------------------------
    ترحلين ...
    وتتركيني وحيداً...
    مع... بقايا ذكرياتنا سوياً...
    ترحلين ....
    وتتركيني …
    أقابل جحافل الذكريات وحدي .
    *
    ترحلين ؟!!…
    ترى ماذا سأقول للأحلام الجميلة ؟...
    ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    غربة .

    مقدمة: بعد أن قَرُب المرفأ ونحنُ باتِّجاه الغروب
    إهداء: إلى كل شواطئ الطرف الآخر، حيث اعتدنا الهروب
    ***

    لحظة الوصول
    حانت
    واقتربت من الأمل
    الخُطى
    كلهم على الشاطئ
    يُلوِّحون بمناديل حمراء
    وأخرى
    بلون اشتياق
    يفوح منه كذب
    ***
    آه يا غربتي
    وصلتُ إلى أرضي
    أخيرا
    ولكن
    تأبى عليَّ المرافئ
    ويأبى البحر
    أن يلفِظني
    أستغيث..
    أنا غريقٌ هنا..
    ويمُرُّ من جنبي صديق
    وتمُرُّ سفينة
    ملئا بآلاف البشر
    ولا يسمعني أحد
    ***
    ذاكرتي الحمقى
    لا تستعرضُ سوى الموت
    وحلُمٌ بعودتي
    وُلِدتُّ أنا من بطن الغربة
    إلى باطن بحر اشتياق
    مُخيف
    والأسى
    أُرضِعتُهُ حولين
    ثمَّ حولين
    ثم دهراً
    وعُمرا ... ولحظتين
    ***
    على الحدود سأبقى..
    بين وطني والغربة
    بين جسدي وهويتي المفقودة
    أجهل أنني بشر
    جريمتي
    أنني سمعتُ عن شخص ولا أعلمُ
    اسمه
    لكنه يحب الوطن
    عقابي النفي من الأرض
    وجواز السفر هدية
    لا أستحقها
    لأنني طالب فاشل في مراحل
    الكذب
    وأجهل مسح الأحذية
    ومعاطف الجوخ...
    ***
    في محو أُميَّة حب الوطن
    كبُرت
    ومُحِيَتْ ذاكرة التَّاريخ
    من ذاكرة الوطن...
    صورة بلادي حُلُم
    أتمنى أن أراها
    عندما
    يُغالب جفني النُّعاس
    أو يخطِفُني
    عُمرُ الوسَن
    ***
    صندوقُ بريدي مليء برسائل
    ليس عليها طوابع
    مكاتيبٌ تعتصر هراءً
    يعتصِرُ دموعاً
    وشُجونا
    مُرقَّمةً بنجوم لا تلتمع
    رغم العتمة المُطلقة
    مُخططة بالأحمر
    وبياضُها
    غارِقٌ بِسواد
    غارِقةٌ بمداد
    ***
    غربتنا داخلنا وطنا
    ونبحث عن وطن
    أبدا سنعود لداخلنا وتعود الغربة
    هناك لسنا بحاجة لجوازات سفر
    ---*---
    ن ب ر ا س


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثالث -
    الفصل الثالث
     


    من أحسن إليك ثم أساء فقد أنساك إحسانه.

    لو كنت متوكلاً عليه حق التوكل لما قلقت للمستقبل ، و لو كنت واثقاً من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج ، و لو كنت موقناً بحكمته كل اليقين لما عتبت عليه في قضائه و قدره ، و لو كنت مطمئناً إلى عدالته بالغ الاطمئنان لما شككت في نهاية الظالمين .

    في درب الحياة ضيَّعت نفسي ثم وجدتها في....

    التفاصيل

    وقفات مع سيرة عمر .
    ·       قدم الجيش ظافراً منصوراً من إحدى المعارك فسأل عمر رضى الله عنه :
    من قتل من المسلمين ؟
    فقيل له : فلان وفلان ، قال : ثم من ؟
    قيل : فلان وفلان ، فقال : ثم من ؟
    فقيل له : و قتل جمع من عوام المسلمين لايعرفهم أمير المؤمنين .
    فبكى حتى جثى على ركبتيه و قال :
    و ماضرهم أن لايعرفهم عمر إن كان يعرفهم رب عمر .
    ·     &nb....

    التفاصيل

    ميناء جدة

    مشاركات الزوار
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
    كل يوم حزني يزيد...
    وطموحي يصبح غير محدود.....
    كل يوم حلمي يتجدد.وعزمي يتعدد...أحسد الكثير والكثير من البشر الذين استطاعو ان يصلو لما يريدون.وحققوا ما حلمو...
    ولكن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    طبيعة الواقع الذي أعيش والعالم الذي أخالط يزيد من احباطي وعذابي وآآآآآآآآآآآآآآآهاتي النفسيه...؟؟؟
    وبطبيعة عامة الجهل الذي طغى على معظم اهل بلدي او بلأعم أهل اقليمي المحدود.أصبح من الد أعدائ....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018