تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743304
المتواجدين حاليا : 11


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    يتيمة .. متيمة .
    اعذرني
    ان حكيت عن اوجاعي
    حتى تكسر صدرك
    ضد آهاااتي
    وفجرت مداد قلمك
    .
    ولكن هل سينتهي
    الالم ،، والوجع
    لاادري
    .
    فهنا الوعود
    المنكسرة
    على ظلال
    الخديعة
    والفجيعة
    .
    وعود
    متطايرة كرماد
    عمري المحترق
    خلف اسوار
    الزمن
    .
    آاااه يا سيدي
    في داخلى غصة
    تصرخ
    من يشتري اوجاعي
    .
    لم أكنُ سيدي
    ذات نهار
    او لحظة مشاعر
    او لغة شاعر<....

    التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    إبحار و دوار .

    مقدمة : من يخشى البحر غرقاً أو دواراً فلا يغامر .
    إهداء : إلى ( النايفة ) التي أبحر إبنها يوماً و لم يُعد لليابسة حتى الآن .
    ---*---
    (1)
    حينما رأيتكِ
    كانت عينيكِ بحراً يناديني
    و انا لا أملك مركباً
    و لا أعرف سِر الإبحار .
    (2)
    منذ طفولتي
    و أمي تحذرني
    أن البحر لا يُكسبني سوى الدِّوار .
    (3)
    منذ طفولتي
    لا بحرٌ أهواه
    و لا أحب للبحر جِوار .
    (4)التفاصيل

    فكرٌ بلا فكرة.

       قلمٌ صغير ...
    بيد فكرٍ حائر ...
    يستمد منه الحياة ...
     ليتحرك متأرجحاً ...
    صعوداً بالمد ونزولاً بالألف.
    ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    غربة .

    مقدمة: بعد أن قَرُب المرفأ ونحنُ باتِّجاه الغروب
    إهداء: إلى كل شواطئ الطرف الآخر، حيث اعتدنا الهروب
    ***

    لحظة الوصول
    حانت
    واقتربت من الأمل
    الخُطى
    كلهم على الشاطئ
    يُلوِّحون بمناديل حمراء
    وأخرى
    بلون اشتياق
    يفوح منه كذب
    ***
    آه يا غربتي
    وصلتُ إلى أرضي
    أخيرا
    ولكن
    تأبى عليَّ المرافئ
    ويأبى البحر
    أن يلفِظني
    أستغيث..
    أنا غريقٌ هنا..
    ويمُرُّ من جنبي صديق
    وتمُرُّ سفينة
    ملئا بآلاف البشر
    ولا يسمعني أحد
    ***
    ذاكرتي الحمقى
    لا تستعرضُ سوى الموت
    وحلُمٌ بعودتي
    وُلِدتُّ أنا من بطن الغربة
    إلى باطن بحر اشتياق
    مُخيف
    والأسى
    أُرضِعتُهُ حولين
    ثمَّ حولين
    ثم دهراً
    وعُمرا ... ولحظتين
    ***
    على الحدود سأبقى..
    بين وطني والغربة
    بين جسدي وهويتي المفقودة
    أجهل أنني بشر
    جريمتي
    أنني سمعتُ عن شخص ولا أعلمُ
    اسمه
    لكنه يحب الوطن
    عقابي النفي من الأرض
    وجواز السفر هدية
    لا أستحقها
    لأنني طالب فاشل في مراحل
    الكذب
    وأجهل مسح الأحذية
    ومعاطف الجوخ...
    ***
    في محو أُميَّة حب الوطن
    كبُرت
    ومُحِيَتْ ذاكرة التَّاريخ
    من ذاكرة الوطن...
    صورة بلادي حُلُم
    أتمنى أن أراها
    عندما
    يُغالب جفني النُّعاس
    أو يخطِفُني
    عُمرُ الوسَن
    ***
    صندوقُ بريدي مليء برسائل
    ليس عليها طوابع
    مكاتيبٌ تعتصر هراءً
    يعتصِرُ دموعاً
    وشُجونا
    مُرقَّمةً بنجوم لا تلتمع
    رغم العتمة المُطلقة
    مُخططة بالأحمر
    وبياضُها
    غارِقٌ بِسواد
    غارِقةٌ بمداد
    ***
    غربتنا داخلنا وطنا
    ونبحث عن وطن
    أبدا سنعود لداخلنا وتعود الغربة
    هناك لسنا بحاجة لجوازات سفر
    ---*---
    ن ب ر ا س


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    28

    مشاركات الزوار
    بـيـتـُـنـا أصـبـحَ وحـلاً.
    يـا طـبـيـبــي

    بـيـتـنـا الـسـاكـنُ فــي الـقـلـب ِ

    يـلاقـي مـن شـرايـيـن ِ

    الأذى الآتـي انـتـكـاسـهْ

    و انـهـيـاراتُ الـسـمـا

    تـطـحـنُ رأسـَـهْ

    فأمـاتَ الـمـرضُ الأعـمـى أسـاسـهْ

    وشـكـا الـعـطـرُ الـنـقـي

    فــي يـيـتـنـا

    فــي قـبـضـة ِ الـشـكِّ انـحـبـاسـهْ

    بـيـتـنـا أصـبـح بـعـد الـمـطـر ِ الـدامـي

    جـنـونـاً تـخـتـفـي فـي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018