تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1285769
المتواجدين حاليا : 31


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    متى يأتي بريد القمر ؟ .
    متى يأتي بريد القمر ؟ !!
    يا حلم .. يا ضوء ... يا نجوم
    متى يأتي ذاك المعبأ برسائل الأحباب
    فيها نتساءل ..ننظم .. ننسج .. نتحدث .. نحكي ..
    ونرسم .... ونبدع . ...ونتأوه.... ن
    لنبكي .. لنصمت .. لنقرأ .. وكلنا عيون ..وكلنا قلب .. وكلنا نبض ..

    متى يحمل لي ساعي القمر ..
    قطاف المدينة .. .. وتوت الحب .. وليمون الحياة ..

    طال الانتظار في زمن يضج برائحة الاغتراب والتعب ، ....

    التفاصيل

    غطائي قلم .
    غـطـائـي قـلـمٌ ، سـريـري ورقْ................
    ................زادي كــــــتـابٌ ، رفـيــقـي أرقْ
    خـروجي عذابي ، سَكني كفنْ................
    ................ضـاعت حـياتي و عُـمري سُرقْ
    أعــــانـدُ فـــكـريَّ  مُــنْـــذ الازلْ................
    ................أجوب الـسماءَ ، أُحبُ الشـفـقْ
    فَـقـدتُ الأمَــاني و حُـبـي رَحـلْ................
    ................وحدي بـقـيتُ ....

    التفاصيل

    وطن يبحث عن جواز سفر .
    مقدمة : الغربة تعانق الوطن في لحظة إنكسار .
    الإهداء : للقلوب التي تستوطنها الأوطان .
    --*--
    (1)
    في زمن السفر
    تباعدت الخطي
    تقاربت المسافات
    وحدي على رصيف
    أنتظر في كل المحطات
    بيدي ( يافطة ) كبيرة
    كتبتُ بها - قلبي هنا -
    لا أحد يأتي
    فأعود منزوياً بركن الذكريات
    (2)
    آه يا وطني المهاجر
    من قلبي لقلب الآخرين
    أبحث عنك في عيون المسافرين
    بين أصوات القطارات<....

    التفاصيل

    من لحن للحن .
    (1)
    الليلة يستكين الألم
    لتحلق طيور الشجن بكل مكان
    مرددة لأغنية
    ( إحنا و القمر جيران )
    (2)
    حبك يا غالية
    يستقطب وتر العود
    جمال النغم
    و عزف الكمان
    (3)
    في بسمتك ترحل
    أوجاع العمر
    يا عمري
    و يعود الأمل الضائع للأشجان
    (4)
    أنت
    اللحن للشوق المتراكم
    في سمفونية
    لا يسمعها غيري إنسان
    (5)أنت
    يا واثقة النبض
    التي ( تمشي ملكاً )
    فينوح ناي
    و....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    ذات صباح... كانت النار موقدة .

    مشهد:
    النار موقدة
    تتراقص ألسنتها الزرقاء
    فؤاد يحترق
    بخورٌ.. وماء يغلي..!
    *
    لم تكن عابئةً بالنسيم يداعب ستائر الشوق
    ولا بالمُلاءاتِ تتأرجحُ على أعتابِ قدميّ مهدِها..
    تأمَّلتِ السماءَ بُرهة،
    هناك الكثير من الأحزان التي تلبِّدُ ابتسامتها
    الذاكرة إذاعةٌ لا يصل صوتُها
    مشوَّشةٌ دائماً..
    الجوُّ رطِب
    والنار لا تزالُ مُوقدة..
    **
    ملأت فنجانها بآلاف الأسئلة
    وقليلٍ من مشروبها الأسود
    المُفضَّل..
    تشكَّلت للفؤاد صورةٌ مُتعرِّجة، على وجه فنجانها
    وفي باطِنِ كفَّيها..
    ظنَّت أنَّها لن تراهُ إذا أغمّضَت عنِ الحياة عينيها
    به، وجدت جوابا لآلاف الأسئِلة العالقةِ بأعتاب الذاكرة
    آه.. لقد نسيت النَّار موقدة!
    ***
    أشعَلَت بخوراً
    وصارت تعدو خلف السُّحبِ السوداِء الطَّائرة
    كفراشة،
    تبحث عن نورِ نارٍ في عِتمةِ اللَّيل البهيم
    حربٌ عنيفة نشبت
    بين دخان القهوة وسُحبِ المِبخرة
    رغم أنَّ النار مُوقدة
    لكنَّ قهوتها ارتجفت من البرد
    ****
    أخذت تجمعُ السُّحب المتصاعدة
    رغم تفرُّقِ أناملها
    وشكَّلت صورةً لِقلب!
    قلبٍ علِّقت أجزاؤه على كل جدران الغرف
    قلبٍ تلبَّس في ملامح وجهها المتعب
    في ابتسامة صباحها الصفراء
    في وسادتها
    حتى على زجاج النوافذ
    اهتزت أرجاءُ إحساسها
    شعرت بأنها مُحاصرة بضبابٍ
    ودموعٍ
    ورائحة قهوة مُحمَّصةٍ لتوِّها
    تعبت تبحث عن غرفتها
    ضلَّت كل الطرق المؤدية إلى حيث ذكراه
    حتى طريقها إلى فؤادها أضَاعَته
    تنفّست بعمق
    فاشتَمَّت رائحة غازٍ ونار
    وتذكرت أن النار لم تزل موقدة..
    *****
    ضوضاء
    ضجيج
    وبكاء
    إنه تحطم كل السحب السوداء
    أشباح القلب تكسرت أيضا
    وبردت القهوة
    انسكبت كمياه ليالي كانون
    فاغتسلت الذاكرة
    عادت بيضاء نقية
    أعتابها خالية من كل شيء إلا من كل حياتها معه
    حتى رائحة النار
    ما عادت تشمها
    رغم أن النار كانت موقدة..
    --*--
    ن ب ر ا س


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    وفاته .
    ·       كان عمر رضي الله عنه يتمنى الشهادة في سبيل الله .
    ·       يدعو ربه لينال شرفها :
    ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك).
    ·       ذات يوم و بينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلام للمغيرة بن شعبة) عدة طعنات في ظهره  أدت الى مماته .
    ·....

    التفاصيل

    نصرته للإسلام .
    كان إيمان أبي بكر قوياً عظيماً ، يتعدى كل الحدود ، و تسليمه بصدق النبي
    (صلى الله عليه و سلم) يفوق كل وصف ، و لعل أصدق ما يوصف به قول النبي
     (صلى الله عليه و سلم): "ما دعوت أحداً إلى الإسلام إلا كانت عنده فيه كبوة
     و نظر و تردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ، ما عكم حين ذكرت له ، و ما
     تردد".
    و لعل مرد العجب هنا يكمن في شخصية أبي كبر ذاتها ، فهو مع حكمته ....

    التفاصيل

    مجلس الأمير عبدالله الماضي

    مشاركات الزوار
    إبحـــــــار
    إبحـــــــــار

    في الصباح أراكِ في كل الوجوه الطيبة
    يا نجمة الصباح
    تلوحين مع الصغار للراحلين فوق سفين من ورق
    تلاعبينهم : فيرقصون ويضحكون
    فتضحكين ويضحك الكون معك !
    وأنتظر :
    حتى توافيني منك ابتسامة
    وتاذني ...
    أن أشاركهم في رحلة الإبحار تلك
    فلكم رجوت أن يضمني ذاك الحنان مع الصغار
    ولكن تبخلين !
    لماذا تبخلي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019