تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1592963
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    جنوني و فلسفتي .
    هلوساتي التي أشكلها حروفٍ
    على ورقي استمدها من عينيكِ
    أغنياتي التي أرددها
    على مسمعي
    من كلمات شفتيكٍ
    ألحاني التي أدندنها
    على أوتار قيثاري بسمتكِ
    خيالاتي
     التي أعتقد بوجودها
    على أرض الواقع طيفكِ
    أسطورتي التي أؤمن بتحققها
    في دنيا الفناء همساتكِ
    جنوني
    و فلسفتي
    و طيشي
    و جنوني
    أنت
    وحتى براكيني
    -----*-----
    الملاك الغريب....

    التفاصيل

    ليلة عيد مع قلم رصاص.


    مقدمة : هناك بالأحلام ما زال أمل .

    الإهداء : لواقعٍ لا يقبل الأحلام .

    (1)

    قلمُ حبرٍ، أمْ قلمُ رصاصْ ؟!...

    لا فرق !...

    تكتبُ ...

    بحثاً عن خلاصْ ...

    و ليس هناك في الأفقِ مناصْ .

    (2)

    تكتبُ حرفْ ...

    قد يكون به حتفْ ...

    سطرٌ مكتملٌ و سطرٌ إلى النصف....

    التفاصيل

    امرأة من حلم .
    هيَّ ...
    امرأة تُعلمك كيف تكون بحضرتها ليس رجلاً فقط ...
    بل و شاعراً يتعلم كيف يَعّثُر على لؤلؤة الكلمة المناسبة ؟...
    ليعلقها أقراطاً بأذنيها في الوقت المناسب .
    و بين الرجل فقط و الشاعر فرقْ .
    فرقٌ لا يعرفه ...
    إلا امرأة يعود أجدادها لقبائل تصنع السيف ...
    لترسم البرق على جباه الأعداء .
    تنتسب لقبائل تشرب رحيق المجد ...
    و تُسقي حقول القمح كؤوس المطر .
    امرأة و أنت تحادثه....

    التفاصيل

    سيدة الأشجان .
    كنت و مازلت
    يا سيدة الأشجان
    أقلب معاجم عشقك
    و منذ النظرة الأولى للصفحة الأولى
    أقف أمام مفرداتك كمسافر ظل طريقه
    فأجلس على رصيف الدهشة
    و أستند على جدار الحيرة
    مردداً بداخي أين الطريق إلى مجاهل عينيك ؟
    أظل قابعاً في مكاني
    محاولا استرجاع كل الخرائط من ذهني
    لأصل إلى حل طلاسم ملامحك
    الغارقة ( بسرياليتك ) الطاغية
    و دائماً تفشل محاولاتي
    فبدون بوصلةٍ للخيا....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    السيف و موعد الإبحار .

    يحلو له الإبحار ..
    و يحلو لنا مرافقته ..
    يأخذنا في رحلة يخطها ..
    بمداد غزير كماء البحر ..
    و بحرف عميق ..
    بعمق البحر ..
    بعبارات تتراقص ...
    كموج البحر ..
    صافية .. مترقرقة .. شفافة ..
    نبحر معه بين يراعه والسطر
    .. و نغرق في خيال هتّان كالمطر ..
    يأخذنا لعالم غامض ..
    يأسرنا ..
    و يصفد كل مشاعرنا..!
    عدا إحساس بالإبحار مع سيد الحرف .!
    *
    و في مركب الإبحار ..
    نسافر
    عبثاً نسابق الحروف ..
    فنرتشف من نبعها حد الإرتواء ..
    ليزهر فينا الأمل ..
    ليحلو كل العطاء ..!
    *
    بلا سابق إنذار ..!
    أكفهر وجه الكون ..
     و لبست السماء وشاحها غماماً أسودا ..
    تطاير أسراب يمام و حمام ...
     و سكن كل طيرٍ غردا ..
    سكن عزف الموج ...
    و هاهو الربان نصب صاري الفراق ..
    و نسج شراع الرحيل ..!
    هاهي الحروف تنوح ..
    فأسألها..
    أين من رسم بكن أحلى الصور ؟؟
    أين من عزف بكن عذب النغم ..؟
    أين من طوّعكن ..
    ليعلو بالبيان عنان السماء ؟
    أين من طرّز رداء الخواطر ..
    باللمعة بالسناء ؟
    أين من غرس بذور الحب لتزهر بروعة العطاء ؟
    فتئن الحروف ..
    و ينكسر القلم !
    --*--
    التوليب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    السجينة :
    مليكة أوفقير


    مازلت أذكر تلك الأمسية من يوم 26 تشرين الثاني 1986 …

    كانت ليلة رائعة ، و القمر يسطع في سماء صافية دون غيوم …

    و خلال الليل قامت أمي بقطع أوردة يديها بالمقص الصغير …

    قبل أن تقوم بهذا العمل اليائس …

     كررت لي القول أنها تحبني و عهدت إليَّ بأخوتي و أخواتي …

    لم تصدر عني في ا....

    التفاصيل

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    الكراسي الدراسية

    مشاركات الزوار
    فانوس ,,, الصمت
    فانوس الصمت ...
    يشتعل بهدووووووء..
    يوقظ احلام المــاضي..
    وتمتمات النسيم تسرح بأرفف المستحـــيل!!
    فترسم لي قصة من ( ألــــم)
    فلا حول ولا قوة لي إلا "الأستسلام"
    لواقع كان حلما سعيدا
    واصبح
    واقعا مرا....
    لأنفث الفانــــوس
    ويموت
    الحلم..
    ويبقى الصمت.




    انتهى....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2020