تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 686845
المتواجدين حاليا : 12


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    جريمة .
    قلت يا طير غرد
    فكلام الحب
    في السجون مباح
    ضحك الطير وردد
    يا صغيرة
    بل تلك جريمة
    دونها رفع السلاح
    وهل سجنت الا
    يوم أحببت الوطن
    وغنيت لحن الكفاح !!!
    *
    لم أكن أدري بأنهم
    داسوا الورود في عمرنا
    وسرقوا أحلامنا جهراً سفاح
    وزرعوا السلاسل في بيادر قمحنا
    والظلمة السوداء موج
    يغرق نبضنا
    يبتلع اللآلئ من فكرنا
    ويمحوا شموس الكفاح
    فهبي واعصفي يا رياح
    ....

    التفاصيل

    السفر بإتجاه واحد .

    أيها المسافر
    ما زالت بيدك تذكرة واحدة
    بإتجاه واحد لا عودة له
    أغلق نافذة الماضي
    أسدل الستار على شعاع الخيبة
    و أستسلم للنوم حالماً
    بغدٍ لا شخوص به و لا ألم
    و إنتبه من أن تفقد حقيبة أحلامك
    افتح ذلك الدفتر الذي تحتفظ به
    و اقرأ ما كتبت ذات ألم :
    ( بعض الأحلام خُلقت حتى لا تموت
    فالأحلام الرائعة تموت بمجرد تحقيقها )
    أحمل قلمك و أكتب سطراً :
    الإنسان بلا حلم … ....

    التفاصيل

    كوني و رقة أكون قلماً .
     ورقة ...
     قلم ...
    حبنا حرف ...
    و المشاعر
    علبة ألوان لمحبرة .
    *
    كوني ورقة ... أحبك أكثر ...
    كوني ورقة ... أكتبك أكثر .
    *
    أكتبكِ ...
    في زمنٍ ...
    كاد الخيال فيه...
     أن يكون عقيماً .
    فلا العقل يحبل بفكرة .
    و ليس ...
     هناك مواليدُ حروف .
    عندها ...
     يموت قلم فتبكيه ورقة .
    *
    أكتبكِ ...
     خارج محيط اللغة ...التفاصيل

    بطاقة محبة .

    ·       الحب ذلك الشعور الغريب الذي يسكن قلوبنا دون تحذير …
    يدخل إلى نفوسنا دون قرع باب …
     يتشعب بداخلنا …
    ينساب بين ضلوعنا ليغيرنا من حال إلى حال …
    يجعلنا سعداء رغم ما في حياتنا من شقاء .
    ·       الحب هو شعلة النور و بذرة الأمل ...
    التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يستدل طريقه في الحياة ...
    رغم أشو....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    كأحلى صدفة .

    كُنُت كطيرٍ ...
    أسقطته يد الرياح ..
    فصار أسير الأرض ...
    كسير الجناح
    وحيداً شريداً
    يخافُ الغربة يخافُ الرماح
    كنُت أنا و ليل ٍطويل
    ثقيلٌ أصمّ بعيد الصباح !!
    *
    همساً أنساب اليّ
    يؤنسني نهاراً ..
    هو لي فيّ
    و في ليلي ..‍‍!!
    هو قنديل
    يغمرني بفيض الضيّ
    *
    يا سيدي
    في معبر سكوني أتيت
    جاء طيفك ..
    و تغنيت
    همستَ لسمعي بدفء الغناء
    كم أطربني هذا اللحن
     كم راق لي هذا النداء
    هامساً …
    حالماً …
    مجنوناً خيالياً …
    جاء !!
    في صمت الأعماق
    دفنت جنوني 
    ألبسته رداء وقارٍ
    و سكبت شيئاً من فيض شجوني
    أيتغنّى بجنونه ؟!!
    فجنوني في قيد سكوني
    ينهاني .. يزجرني دوماً
    يسكن أعماق النفس
    يسكن أغوار سجوني!
    *
    صادفته كأحلى صدفة
    ورسمته كأبهى رسمة
    ألواني بزهاء الزنبق
    وريشتي شوقاً تعبق
    *
     يا أنا لا تراعي
    فقد سكنتي قصر الجنون
    و أميرك 
    مجنون يرتدي أجمل حلّة!
    فأنت معه  لا تروعك الرعود 
    و لا يرهبك قبس البروق 
    فحتى العواصف القواصف 
    عندنا تستكين!
    و معه
    يحلو كل الوجود ‍!!
    --*--
    التوليب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    نشأته و تربيته .
    ·       كان عمر رحمه الله ابن والي مصر عبد العزيز ، و كان يعيش في أسرة الملك والحكم ، حيث النعيم الدنيوي ، و زخرف الدنيا الزائل ، و كان رحمه الله يتقلب في نعيم يتعاظم كل وصف ، و يتحدى كل إحاطة إنّ دخله السنوي من راتبه و مخصصاته ، و نتاج الأرض التي ورثها من أبيه يجاوز أربعين ألف دينار ، و إنه ليتحرك مسافراً من الشام إلى المدينة ، فينتظم موكبه خمسين جملاً تحمل متاعه .التفاصيل

    وفاته .
    ·       عاش ستين سنة .
    ·       توفي بحمص سنة إحدى وعشرين للهجرة .
    ·       لما حضرته الوفاة قال :
    لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها , و ما في بدني موضع شبر إلا فيه ضربة أو طعنة أو رمية , و ها أنا أموت كما يموت البعير , فلا نامت أعين الجبناء , و ما من عمل أرجى من (لا إله إلا الله) و أنا أتترس ب....

    التفاصيل

    آبار أرتوازية

    مشاركات الزوار
    قصيدة الرقص على النار الكبرى
    الرقص على النار الكبرى

    كم كنا نحبك
    ليس من اجلنا
    بل من أجلك
    من صنع الصوت
    من الصمت
    من أرسل السم
    إلى اسمك
    يا دمعنا
    الموجوع
    من دلنا
    على فلسطين واسمها
    أنت سبيلنا
    والدليل
    لننجو من الدخيل
    من يخرجنا
    من خوف وخجل
    إلى
    أين يا قوس قزح
    تطردك الظلمة
    كأنك فقير
    لتحيتنا في قبرك
    ونحن قربك
    ياسر
    يا نسرا
    يعلو فوق الأسرار
    هل تركت
    كيمي....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018