تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1247633
المتواجدين حاليا : 20


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    لانكِ عذبة !! .
    لأنك ِ عذبة !
    لأنك ِ عذبة كالحلمْ
    كخدودِ الوردْ
    كالندى
    ينثر حباتِ الفضة
    فوقَ جبينِ الصبحْ
    أحببتك !
    صغت ُ عمرى
    قصيدةَ شعر
    غنيتها عينيك
    صغت ُ المُنى
    حباتِ عقدْ
    وقدمتها إليك ِ
    ولأنى احبُ الصمتْ
    أحببتك ِ فى صمتْ
    فهلْ تعلمينَ أنك ِ عذبة
    كالحلم !!
    --*--
    حسن حجازي....

    التفاصيل

    قريتي الراحلة .
    ·       قريتي …
    يا تلك البقعة الصغيرة المنتشرة في شرايين نفسي …
    كانت منازلك القديمة و طرقات الضيقة تحتل صفحات ٍ كثيرة من كتاب قلبي …
    كانت فوانيس السهرة التي تجمع شبابك ليلاً تعذبني في غربتي …
    تهز مشاعري و تشعل شمعة الذكرى في ليل و حدتي .
    ·       كنت أتذكر كثيراً طيبة اهلك و حسن نياتهم و نقاء نفوسهم ...
    و طهارة محب....

    التفاصيل

    أمامكِ .
    أمامكِ
     لا شيء يقف حائراً بداخلي
    كل اهتماماتي و عواطفي
    تتجه مباشرة لعينيكِ
    و صدري يكون متشحاً بوشاح حبكِ
    أمام  ( هيئة محلفين )  الصدق
    *
    حاولت
    أن أجد خندقَ كَذِبٍ 
    أستطيع به
    أن أخفي مدى حبي لكِ
    و  لكنني كنت دائماً
    أحصُل على نياشين الفشل
    *
    بحثتُ عن وصفةٍ ما
    لكي أخرجك
     من دائرة اهتمامي
    كنت أريد أن أُحسسكِ  التفاصيل

    آنا ماريا ماركس .
    هذا الصباح ...
    فتحت الجريدة ...
    الأخبار هي الأخبار ...
    و الصور هي الصور ...
     هناك خبر !! ...
    ( وفاة سائحة ألمانية غرقاً في كرواتيا )
    تذكُر الجريدة ...
    أن عجوزاً ...
    بلغت التاسعة و السبعين عاماً من العمر ...
    غرقت في البحر ( الأدرياكيتي ) ...
    بالقرب من مدينة ( روفيني ) ...
    تُدعى ( آنا ماريا ماركس ) كانت تمر ...
    قادمة من مدينة ( أمبيرج ) الألمانية ...
    ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    أنغام الألم .

    كم تمنيت 
    أن أسكن فؤاداً بشوق يحتويني 
     أتطاير حبوراً مع نبض حالم يناغيني 
    وشغاف القلب هي لي ..!!
    هي لي أغلى دثار
    بقرب الوتين يزداد ثباتي ويزداد يقيني 
    أنّي لغيرك لن أكون !!
     كم تطربني نبضات فؤادك 
    كم تطربني نشوة الانتصار 
    سمعت همساً ...
    يرفّ على وجودي 
    و رأيت ابتسامة جذلى...
    تضيء دروبي 
    أتوسد دفء الحنايا
    و أستند على جدران القلب 
    و أحكي للكون قصة
    خطّها بقلمه الأقدار !! 
    كيف لا ..!!
    و حضورك ؟
    يملأ تجاويف القلب حضورك ...
    يسري مع جداول شراييني ...
     متوهجأ ... حانياً ... دفّاق ...
    ينطبع في ثنايا الروح ...
     اسمك ... و عنوانك ...
    و لحن سطورك ...
    *
    أقرئني ...!!
    حروف قصيدة فخر ...
    بالحب تسمو ...
    أقرئني ...!!
     نثراً تتداعى سطوره شوقاُ ...
    و للأمل يرنو ...
    *
    أخشى زماناً ...
    أندثر كذكرى   !!
    و كماضٍ أغدو ...
    أخشى غياب حضوري  !!
     فأكن كشهاب يومض ...
    لكن سريعاً سوف يخبو ...
    *
    أكتبني في ذاكرة الروح 
    حين تتداعى سطوري ...
     من دفتر حياتك 
    وأنتهي كورقة صفراء عاشت حيناً ...
    ترتشف من فيض غصونك
    ثم تخليت عنها ... فشحب لونها
    آآه 
    لقد بتّ تقسو !
    هاك شِعري ممزوجاً بأنيني 
    هاك همسي ...
    فقد كان بالأمس يحكي حنيني 
    تتكثف ذكرياتي و تتراءى لي كماضٍ ...
    سيعبر مع نهر سنيني
    *
    مهلاً 
    لم نسترسل في ألحان الفراق ؟
    لم يطيب لنا عزف أنغام الألم 
    وقرع أجراس الوداع ؟
    دعني أكسر هذا الناي 
    فما عاد يطربني لحن الشجن 
    سأكون لك كل الفصول!!
    في صيفك 
    سأتجذر كنبت الصحراء
     يزيده الجفاف ثباتاً
    أتشبث بجذوري في لفح الهجير ...
    فأظل صامدة ...
    و أظل عنيدة ...
    و أهذي في مسامع الريح أني ...
    عن صمودي ... عن جنوني ..
    لا .. لن ألين!!
    في خريفك
    سأكون إعصارك
    أنثر رملك ... و أثير موجك 
    سأتنقل بين أبعاد الدنا ...
    أرقب وجودك!!
    في شتائك ..
    سأكون غيمة سمائك ...
    تهمي ودق الشوق 
    و ينساب السديم بين ثناياها ...
    يغمر كونك بالسحر 
    سأصمد لرعودك 
    و أتحمل شرر بروقك 
    فأنا متيمة بك 
    حتى في لهيب شعورك!!
    في ربيعك 
    ساكون فراشة دوحك
    أستاف شذى بتلاتك
     و أتراقص فرحاً
    في أرجائك وفي أجوائك 
    سأحلق في مداك ...
    و أهتف لأزهار الروض أني لك 
    وأني بك أهيم!!
     أعرفت الآن
    من العاشق المجنون ؟
    --*--
    التوليب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي
    - الفصل الثاني عشر -
    الفصل الثاني عشر - في العيد
    ·    اليوم تراق دماء الأضحيات في منى بين فرح الحجاج و تكبيرهم ، و ما فرحتهم لأنهم أراقوا دماً ، بل لأنهم أدوا فريضة ، و فعلوا واجباً ، و تعرَّضوا لنفحات الله في عرفات ، فهنيئاَ لمن قبله الله منهم ، و لمَ لا يقبلهم جميعاً ، إلا ظالماً أو مغتصباً أو قاطع طريق من أميرٍ أو حاكم ، أو غني أو قوي ؟ .
    ·       العيد فرصة....

    التفاصيل

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الخامس -
    الفصل الخامس
     

    احمل أخطاء الناس معك دائماً محمل الظن إلا أن تتأكد من صدق الإساءة .
    لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب فيه لما صادقت نفسك أبداً .
    إذا لم يكن في إخوانك أخ كامل فإنهم في مجموعهم أخ كامل يتمم بعضهم بعضاً.
    لا تعامل الناس على أنهم ملائكة فتعيش مغفلاً , و لا تعاملهم على أنهم شياطين فتعيش شيطاناً ، و لكن عاملهم على أن فيهم بعض أخلاق الملائكة ....

    التفاصيل

    كبرياء

    مشاركات الزوار
    باختيارك انت
    الحياة هي أشباه قصص تمر
    منها المسلي والممل
    لكن
    القصص الحقيقية هي التي تحفر عظيم الأثر في النفوس
    إما
    لاختيار خاطئ
    أو
    لصفعة صديق غادرة
    أو
    لقرار قتل الأمان
    وأعظم القصص يرويها حكيم جلاد
    وبين هذه وتلك
    أصبحت أنت البطل
    فهل تؤمن ؟
    أن شد اللجام يصنع الفرسان
    وباختيارك أنت .........
    ن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019