تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 816545
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    دموع المهرج .
    لا شئ أحزن من دموع المهرج
    تغير رأي الآن بعد أن تعديت سن الطفوله
    عرفت أحزانا آخرى
    لكن في ذلك الوقت الذي رأيت فيه ذلك المهرج
    بأحد القرى الايطاليه الصغيره
    كان هناك سرك متنقل
    نصب خيمته بالقرب منا
    هناك تعرفت على ذاك المهرج
    الذي حكى لي كيف هجرته زوجته
    لا شئ كان أحزن من دموع المهرج
    أكتب هنا بالنيابه عن ذلك المهرج
    الذي لا يزال كلامه عالق في ذهني
    و....

    التفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    كنا علق .
    كان ...
    الحب ...
    مِذ كنا علق ...
    ثم في المهد ...
    تربى و نطق .
    صبوة العمر حياة و فتن ...
    و شقاوات فكر ...
    و الوان غسق .
    إستحالت ...
    في الشباب أغنيات ...
    و هيام بالقصيد ...
    و لعنٌ للأرق .
    إضحى ...
    لنا اليأس رفيقاً ...
    و أبحر الأمل بعيداً ...
    و غرق .
    هي الدنيا ...
    لا زلت أجهل ما هي ...
    ترى !!...
    كيف الحياة ...
    بلا حبٍ و لا قلق ؟ .

    الف....

    التفاصيل

    رحلت يا صالح .
    إلى من فقد الأم التي كانت بالنسبة له الأب والأخ والأخت ...
    إلى من فقد رحيق زهرة الحياة ...
    إلى رفيق العمر ...
    هذه الكلمات مشاركة مني في أحزانه ...
     التي أتمنى من الله أن تكون سحابة صيف ....
    ما تلبث أن تختفي ليعقبها سحابة شتاء تمطر بداخل قلبه ...
     أمطار الفرح و الحب و التفاؤل ...
    إلى العزيز صالح المدلج .

    (1)
    رحلت ... يا صالح ...
    من كانت تملأ حياتك حباً و....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    قصر المرايا .

    أنا لست قصراً من مرايا
    و وحدكَ صورةٌ تختال
    في البهو الوسيع
    كالطاووس يملؤك ابتهاج
    *
    أنا لستُ ظلاً لجبهتكَ التي
    ما لامست نجم السماء ولا
    عرفت فصول الخير أو
    سمت فيها الجبال الراسيات
    وأينعت فيها الفجاج
    *
    أنا لست أثراً من خطاك
    أنّى مشيتَ ... مشى
    وكأنما في دروبك
    سوف يلقاهُ الهدى
    صامتاً .. ليس يعروه ارتياب
    ليس يملكه احتجاج
    وفي شرفة الحب الندي
    في ذلك النبض السخي
    أنا لستُ طيراً من زجاج
    *
    أنا حرةٌ ...
    كالريح أسري في شرايين الهدى
    أنا حرةٌ ...
    الأرضُ كل الأرض لي وطن
    وفي السماء لي ممالكُ من رؤى
    وإذا عشقت فإنني بحرٌ أجاج
    *
    أنا ثورة الإعصار إذا غضبت
    فلست أدري
    ما أريدُ وما تريدُ
    وليس يرهبني الوعيد
    وليس يحوي عصفة غضبتيَ السياج
    *
    وإذا هدأتُ ...
    فمرفأ مجهول في صمت الدنا
    تأوي إليه أقمار الرضى
    تختبي النجمات في طياته
    تدمع الألحان في نغماته
    تورق الآمال
    تضيء كل خوافقي ..
    وبلا سراج
    *
    فاحذرني جداً سيدي
    أنا لستُ قصراً من مرايا
    تختال فيه بريشك المنفوش يملؤك ابتهاج
    *
    أنا لستُ تمثالاً تصوره رؤاك
    وتنحته يداك
    تخط ملامح وجهه
    وتنسى فكره
    وتصبغ باللامعاني نبضه أو روحه
    أن لست عاج
    *
    أنا لست قصراً من مرايا
    أنا لستُ طيراً من زجاج
    --*--
    زينة
    إبنة المرفأ


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    رواية عابر سرير :
    أحلام مستغانمي .


    سطور من رواية عابر سرير :




    تبحث عن الأمان في الكتابة ؟ ...
    يا للغباء !...ألأنك هنا , لا وطن لك و لا بيت ...
    قررت أن تصبح من نزلاء الرواية ...
    ذاهباً إلى الكتابة ...
    كما يذهب آخرون إلى الرقص ...
    كما يذهب الكثيرون إلى النساء ...
    كما يذهب الأغبياء إلى حتفهم ؟ ...
    أتنازل الموت في كتاب ؟ أم تحتمي من الموت بقلم ؟ . 


    التفاصيل

    الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
    ترجمة جزء من كتاب ( الرحلة الداخلية ) .
     
    الحب ...ليس فيه أنا
     
    نحن البشر مضطربين...و إلى حافة الجنون واصلين....يجب أن نكون هادئين ولأجسادنا مسترخيين...بعكس.. قلوبنا.. التي يجب أن نشدها ولا نرخي من أوتارها....
     
    يمكننا أن نسمع نغمات رائعة صادرة من أوتار قلوبنا...إنها نغمات رقيقة...بديعة...ولكن أصبح صداها بعيد عنا...صرنا لا نسمعها... لأن المج....

    التفاصيل

    بئر زمزم

    مشاركات الزوار
    من المسئول .
    هل هي حقيقة أم وهم تلك المشاعر التي تعتري القلب عندما يرسم له القدر لقاء المحبوب , وهل نحن نظلم القلب عندما نحمله حب شخص لا ندري ماذا كتب القدر لهذا الحب فبعد أن كان ذلك القلب يحمل هم من يعيش به ويحمل أحاسيسه أصبح يحمل أحاسيس غيره.
    وهل نحن حقامسؤلون عن عذاب قلوبنا عندما نشير لها بحب من نحب ومن ثم بعد ذلك نحمله معنا عذاب قد يكون هو بعيد عنه.
    لقد كتب لي صديقي أن العقل هو الطريق الوحيد لمعرفة ا....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018