تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1425167
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عانقتُ خاصرة القلم .
    عانقتُ خاصرة القلم..
    فاهتز يشكي
    من عذابات فؤادي المتهم
    من كل سويعات الألم..
    ومن كل كلماتي السجينة
    في عمق عمقي مستكينة
    حتى ليالي الأمس كانت في هدوء
    وسكينة..
    واليوم صارت كالحمم..
    بركان شوق في دمي
    والعين تبكي
    لم أنم..
    إني دموع للدواة،
    وحلم عشق للهواة..
    يا أيها التاريخ هلا كتبت
    عن الأسيرة،
    والشقية،
    والرهينة..
    عني وعن قصة الحب التي أبت
    أن تمت ....

    التفاصيل

    زمن النسيان .

    مقدمة : لا شيء .
    إهداء : لا أحد .
    ---*---
    (1)
    في زمن بلا ذاكرة …
    خيول متعبة …
    تسقط الواحدة بعد الأخرى …
    و الفرسان …
    الذين شهدوا مصرع نصرهم …
    يسقطون الواحد تلو الآخر …
    تتساقط الخيول … يتساقط الفرسان …
    و تتكسر السيوف …
    لم يبقى في ساحة المعركة …
    سوى دماء أسطورة …
    ثياب تاريخ ممزق …
    و لون هزيمة يصبغ وجوه الضحايا …
    هاهو النسيان …
    الناجي الوحيد …
    ....

    التفاصيل

    مساحة للركض .
    مقدمة : منكِ إلى أين المفر؟ .
    إهداء : إلى من ملَّ الركض في كل الدروب .
    ---*---
    اركض ...
    أمــامك مســاحة للركض ...
    لا ... تنظر خلفك ...
    فربما وأنت تركـض … تتعـثر ...
    اركض ...
    بقـدر ما تسـتطيع ...
    اركض ... اركض ... اركض ...
    أيها القـلب …
    فالذكـريات ... تركض خلفك ...
    تريد أن تعيدك ...
    إلى سجن الماضي من جديد ...
    اركض ...
    ( فالمسـتقبل أمامك …
    والماضي …....

    التفاصيل

    هولاكو الجديد .

    (1)
    ضُرب الأسد على أنفه
    فهاج و ماج
    عن رأسه سقط التاج
    فأمر الجميع بتمشيط الغابة
    و أسر كل طيرٍ و ذبابة
    بحثاً عن الأوغاد
    (2)
    بالغابة مكان
    يحبه أسد هذا الزمان
    يتغاضى عنه قدر الإمكان
    لا عيش فيه لإنسان
    إلا من كان عبداً للأسياد
    (3)
    بقي بالغابة مكان
    صاحبه
    يُقتل الإنس و الجان
    مختبئ يرتقب الأوان
    يحلم لكن دون أمان
    بأن يظل سلطانه في ازدياد
    (....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    وجود غائب .

    كنت
     في تلك الليلة أجلس بينهم..
    لأطراف الحديث يتجاذبون..
    ويتحدثون عن هذا وذاك..
    يضحكون ويمرحون
    وأنا بابتسامة باردة مخذولة..
    أجلس معهم..
    وعيناي تنظران
     إلى ذلك الصوب
    بقلق عارم..وجنون
    أنتظر مجيئه وتعتريني موجات حزن
     كلما أنظر إلى ساعتي
    كان الوقت يمر ببطء شديد..
    والملل والحزن
    يغزوان روحي شيئاً فشيئاُ..
    *
    كنت أقول في نفسي :
    ماذا تنتظرين ؟؟
    وإلى أي الحدود تحلمين..؟!!!
    لن يأتي..
    ولن يفكر حتى في أن يأتي..
    وسرعان ما ألممت بالرحيل..
    فاستعودتني آمالي الصغيرة..
    ورجعت إلى مكاني,,
    *
    وفي لحظة
    سمعت وقع خطواته التي عهدتها..
    رأيت ظلاً يقترب..ويقترب..
    وإذا به من بين الجميع أراه
    دون أن أرى غيره..
    أحسست برعشة
    تسري في أطرافي لم أعهدها من قبل..
    إقترب أكثر..
    وجلس بين الحاضرين..
    بدأ يتكلم و يلقي بابتساماته البراقة..
    هنا وهناك
    وأنا أحترق في مكاني ...
    ألملم الشجاعة من بين ضلوعي
    وأحاول أن أشاركهم حديثهم ..
    ولكن كلماتي تأبى أن تخرج..
    وأبقى صامتة أحدث عيناه اللامعتين..
    دون أن يشعر بوجودي..
    *
    وهاهي الساعة
    دقت في ذلك الوقت
    معلنة انتصاف الليل..
    يهم الجميع بالرحيل
    وهو ما زال باقٍ يودع أحدهم..
    وأنا أتظاهر
    بأني ما زلت أنتظر أحدهم ليصطحبني..
    ولكن فجأة
     أحسست بقلبي يقفز من مكانه...
    هاهو يقترب..
    إنه آت نحوي..
    يلقي سلامه
    فأجيبه بتوتر وخجل..
    وأنظر إليه
    دون أن أعي أنه يتعجب من نظراتي..
    كم كنت أتمنى
    في تلك اللحظة
    أن يصطحبني إلى حيث اللاوجود..
    ولكنه ودون أن يلاحظني..
    ويعرف الألم الذي اعتراني
    وبنظرة أصابتني بالحيرة..
    ترك المكان وغادر بعيداً
    وكنت أترقب طيفه
     إلى أن اختفى عن ناظري..
    لقد ذهب..
    ولكني كنت أود التحدث إليه..
    كنت أتوق لأن أمضي ليلتي
     مع ذكرى جميلة تمر في خيالي
    *
    ولكنه تركني..
    وغاب ..
    وبقيت في ذلك المكان وحيدة
    أنتزع وجوده
    من نسمات تلك الليلة الباردة
    ومن بين دموعي
     التي سقطت دون إرادتي
    وأنظر إلى المكان الذي كان يجلس فيه..
    وأقول :
    أحبــــــــك يا هذا
    فليتك تعلم ...
    ----*----
    ( بقايا من ألم )


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    التائه :
    جبران خليل جبران .

    ·       اللؤلؤة :
    قالت محارة لمحارة تجاورها : إن بي ألماً جد عظيم في داخلي . إنه ثقيل
    ومستدير . و أنا معه في بلاء و عناء .
    وردت المحارة الأخرى بانشراح فيه استعلاء : الحمد للسماوات و البحار . لا أشعر
    في سري بأي ألم . أنا بخير وعافية داخلا و خارجا .
    ومر في تلك اللحظة سرطان مائي , سمع المحارتين وهما تساقطان الحديث .
    و قال للتي هي بخير و عافية د....

    التفاصيل

    15

    مشاركات الزوار
    فضفضه
    حبيبي
    اخشى ان لن نهيم في دروب الحب بعد اليوم.. ونُوغِلَ في الليل حتى السَّحر
    برغم الحنين في فؤادي.. ورغم البريق في ذاك القمر
    اتعلم اي قمر اعني؟؟ اعني البدر.. هو البدر بعينه الذي شهد على حبنا
    هو البدر الذي طالما ناجيته بحبك.. هو البدر الذي شهد زفافك... ليته زفافنا
    فقد هاجمني كابوس نسيانك لي من جديد.. وأتعب روحي في صدري الجريح
    اخشى ان اصبح مجرد ذكريات قديمه.....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019