تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 774802
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    عبقُ كذِب .
    عندما يستغرقك الوقت
    أخشى أن لا تفكري بي!
    رغم هدوء ضوضاء الصالة إلا أنها تدوي
    بصفير الملل
    **
    لا تبدلي جلستك فأنت في حجري
    تجلسين
    ولا تنفضي الغبار،
    فتلك ذكريات كانت لنا
    لكنها أصبحت اتساخا في ردهة ذاكرتك
    **
    في داخلي غليان تجلسين عليه
    لكنك تحسين البرد
    ربما لم أعرف كيف أُشعل نار الشوق في أعماقي
    فيضيء بها جبيني
    تلك البداية التي تبحثين عنها تزحف إليك
    لكنها ل....

    التفاصيل

    امرأة في حياتي .
    امرأةٌ !...
    هي ...
    أمي و أبي و فتاتي ...
    هي حقاً كل حياتي .
    *
    قارورة عطرٍ فواحة ...
    باسمة الثغرِ مزاحة ...
    فاكهة الصيفِ تفاحة .
    *
    امرأة في حياتي ...
    تهوى ظل العرجونِ ...
    تجمع ورق الليمونِ ...
    عليها تكتبُ بجنونِ ...
    (ينام فيصل بجفوني ) .
    <-- J


    الفيصل....

    التفاصيل

    أعرف و لا أعرف .
    المقدمة : ما أجمل الأمل … إنه يُعطينا الفرصة تلو الأخرى لتكرار المحاولة .
    الإهداء : إلى تلك الرائعة التي كانت تتأخر في الرد عبر ICQ ذات ليلة .
    ---*---
    أحبك جداً …
    و أعرف أني أزاحم الكثيرين …
    على باب قلبك …
    أعرف أن نوافذ قلبك مقفلة …
    بوجه نسيم كلماتي المعطرةِ بحبك …
    و أعرف جداً …
    أن قنوات الاتصال مع قلبك …
    متعطلة لأجلٍ غير مسمى …
    أعرف كل هذا …
    و لكن الذي لا أعرفه....

    التفاصيل

    أمل يتصابى .
    مقدمة :
    لا سحابة حقٍ …
    تظلَّلُ أرض الواقع …
    لا وجوهٌ تظهرُ …
    على مرايا الجدران الحزينة …
    هناك في الزحام …
    لا أحد …
    يعرف جيداً ماذا يجري ؟.
    (1)
    صقر صغير …
    ملَّ و هو يبحثُ عن وكر جديد …
    كل الأوكار مسكونة … خاوية …
    هل يسكنُ عشاً على شجرةٍ ؟ …
    أم يظلُ تائهاً يبحث عن وكر الأحلام ؟.
    (2)
    قلم حزين …
    أضناه التسكع في شوارع الورق …
    مخلفاً حبراً يحتضر …
    و....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    رجال في حياتي .

    ماذا أكتب لكم ؟
    في حياة كل فتاة منا
    أصناف كثيرة من البشر
    كثيرمن الرجال تلتقيهم
    فيتركون بصمات في النفس
    عظيمة الأثر
    كبيرة المعاني
    المعاناة
    التقت هذه الكوكبة من الرجال
    فشعرت بواجب
    تقديم الشكر لهم على هذا النحو
    الذي سيعجب البعض
    ولربما يغضب منها البعض الآخر
    لكنها هدنة مؤقتة أعقدها مع أخي الرجل
    ثم أعود لمنازلته مرة أخرى
    وهذا ما سأقوله لكم
    ؟
    ماذا اكتب لكم..

    *عن ذلك الرجل
    الذي عقد معي صفقة تجارية
    أفيده فيها من علمي ويفيدني هو من خبرته
    في الحياة برأسمال عنوانه الصداقة بين الأب وابنته.
    (أبي)

    *عن ذلك الرجل
    الذي تغلغل إلى أعماق النفس
    وكشف ما وراءها باحثا
    عن أسباب العلة المرضية
    ففاجأني بسؤاله : أخبار قلبك إيه ؟؟.
    (طبيبي)

    *عن ذلك الرجل
    الذي هب لمساعدتي يوما
    حين تعطلت سيارتي ثم ذهب دون
    أن يمنحني فرصة أن أشكره تاركا
    في نفسي علامة استفهام :
    أما زال هذا الصنف من البشر موجود.
    (………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أهداني اسمه وقلبه وعمره
    وكل ما يملك ولا زلت أصر بشدة على رفضه .
    (المعرس )

    *عن ذلك الرجل
    الذي مااااااااااااااااااات
    بعيدا وهو ينادي باسمي .
    (جدي .. رحمه الله )

    *عن ذلك الرجل
    لا يزال يرسم لي طريق حياتي العملية
    على الرغم من اختلافنا الشديد في وجهات النظر .
    (دكتوري في الجامعة)

    *عن ذلك الرجل
    الذي لم تلده أمي وما بخل علي يوما بالنصيحة.
    (……………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أعاد صياغتي من جديد
    ورتب النقاط فوق حروفي المبعثرة
    وساعدني كي أعود فتاة قوية من جديد
    أتحرر من ذل الحنين
    وعبودية الشوق
    وأسر الذكريات
    و أعود فتاة عاطفية
    أمارس حقي في الحياة من حب وعطاء وتضحية
    من جديد
    (………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أعشق كتاباته
    في هذا المجلس الأدبي الموقر
    (……………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أشعر بالرعب حين أرى اسمه في صومعتي
    ويشرفني وجوده
    ( . . . . .)


    *عن ذلك الرجل
    الكبير قدرا
    والكبير إنسانا
    (. . . . )

    *عن ذلك الرجل
    الذي خذلته حين حاول أن ينتشلني من بحر أحزاني
    ولازال يحاول ومازلت اخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    و سينجح بالتأكيد
    (. . . . )

    أم
    *عن ذلك الرجل الذي
    " مارس على قلبي كـــــل أنواع الجرائم
    من سرقة وقتل وسفك واغتصاب "
    وألقى بي بين أنياب الذئاب
    وما منحني سوى السراب !!
    (………….)

    اعذروني
    فقد اعتدت
    أن اهدي لمن ترك بصمة في حياتي
    كل معاني الشكر والتقدير
    =======
    إليه حيثما كان
    أيُّ الرجال أنت ؟؟؟
    ---*---
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حياته في مكة .
    عاش أبو بكر في حي التجار والأثرياء في مكة، وهو الحي الذي كانت تعيش فيه
     خديجة بنت خويلد، ومن هنا نشأت الصداقة بينه وبين النبي (صلى الله عليه
     وسلم)، وكان لتقاربهما في السن وفي كثير من الصفات والطباع أكبر الأثر في
     زيادة الألفة بينهما، فقد كان أبو بكر يصغر النبي (صلى الله عليه وسلم) بنحو
    عامين .
    وحينما بُعث النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو بكر أول من آمن به، ما إن ....

    التفاصيل

    خلافته .
    ·       عندما مرض الخليفة سليمان بن عبدالملك بدابق قال لرجاء بن حيوه :" يا رجاء أستخلف ابني؟!!" قال:" ابنك غائب" قال:"فالآخر؟" قال:"هو صغير"، قال:"فمن ترى؟" قال:" عمر بن عبد العزيز "، قال:"أتخوف بني عبد الملك أن لا يرضوا" قال:"فوله، و من بعده يزيد بن عبد الملك، و تكتب كتاباً و تختمه، و تدعوهم إلى بيعةٍ مختوم عليها" .
    ·       فكتب ا....

    التفاصيل

    4

    مشاركات الزوار
    تركته
    تركته..
    ثم أني عدت أطلبه
    ثم تركته..
    كنا كطفلين صغيرين
    ومازلت أذكره
    وكيف أنه كان لي وحدي
    وكيف أنه لم يرى غيري
    وكيف أن كلامه كان يعني لي الكثير
    إذ صدقته
    كان الكاذب
    وكان الصاحب
    وكان لي رجلي الوحيد
    وآخر الولدان .. ذاك الوليد
    أحببته صدفة
    فقد عرفته صدفة
    وكانت أجمل صدفة في هذه الحياة
    أن....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018