تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1030508
المتواجدين حاليا : 16


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أكتبك يا شاعري .
    عندما أتذكرك
    وأحاول الكتابة عنك ...
    يتحول القلم في يدي
    الى حمامة بيضاء ...
    تأبى الركود بين أناملي....
    ***
    كيف كان لغجرية مثلي
    ترتدي وبكل أناقة ...
    برودة الأصداف
    في أعماق البحر ...
    أن تطلق العنان لقلبها
    ليملأه شاعراً هادر الكلمات ...
    بريء الأحلام شرس الهمسات ...
    وعميق الحنان مثلك ؟؟
    ***
    أكتبك..
    وما أن أراك
    على أوراقي ...
    حتى تفيض شلال....

    التفاصيل

    فكرٌ و خيال .
    امتطى فكرٌ ...
    صهوة خيالهِ ...
    أشهر قلمه مهرولاً نحو فكرة ...
    ضحاياه من الحروف ...
    يتساقطون ...
    على مستطيل أبيض ...
    السطور حديد زنزانة ...
    تجبرها على المضي بانتظام .
    *
    دماء زرقاء ...
    مساحيق ...
    تلون وجه الورق ...
    مُشَكِلَةً جُملاً تبحث عن حريةٍ ...
    تترفع عن جسد ...
    تطمحُ للسماء .
    *
    فكرٌ يمتطي خيال ...
    بيده قلم ، نصله من قلب ...
    حده من روح ...التفاصيل

    خواطر متفرقة .
    ·     الحياة في واقعها شيء و في واقعنا أشياء و أشياء ...
    هي ليست نقمة و ليست نعمة على أحد ما ...
    هي كلوحة كل منا يرسمها بريشته و بأسلوبه الذي يراه ...
    إن رسمناها بريشة أمل و لون تفاؤل كانت نعيماً ...
    و إن رسمناها بريشة يأس و لون تشاؤم كانت لوحةً لجحيمٍ لا يطاق .
    ·     الجسد من السهل سجنه ...
    فهو عندما يُحرق يصبح رماداً من السه....

    التفاصيل

    حكاية محارة .

    إبحار بلا مركب
    غرق مع و قف التنفيذ
    .
    .
    من ترفضه البحار !!!
    لا تعشقه اليابسة
    .
    .
    .
    كنت ذاهباً للبحر
    أستوقفني الشاطئ
    ليحكي لي حكاية لؤلؤة
    رفضت حب محارة
    فسرقها بحارة
    بحثت المحارة عنها
    و ذات صيف
    جاءت امرأة
    في الليل
    سمعت المحارة أنيناً
    كانت اللؤلؤة
    تبكي مكبلة بعِقد .


    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    رجال في حياتي .

    ماذا أكتب لكم ؟
    في حياة كل فتاة منا
    أصناف كثيرة من البشر
    كثيرمن الرجال تلتقيهم
    فيتركون بصمات في النفس
    عظيمة الأثر
    كبيرة المعاني
    المعاناة
    التقت هذه الكوكبة من الرجال
    فشعرت بواجب
    تقديم الشكر لهم على هذا النحو
    الذي سيعجب البعض
    ولربما يغضب منها البعض الآخر
    لكنها هدنة مؤقتة أعقدها مع أخي الرجل
    ثم أعود لمنازلته مرة أخرى
    وهذا ما سأقوله لكم
    ؟
    ماذا اكتب لكم..

    *عن ذلك الرجل
    الذي عقد معي صفقة تجارية
    أفيده فيها من علمي ويفيدني هو من خبرته
    في الحياة برأسمال عنوانه الصداقة بين الأب وابنته.
    (أبي)

    *عن ذلك الرجل
    الذي تغلغل إلى أعماق النفس
    وكشف ما وراءها باحثا
    عن أسباب العلة المرضية
    ففاجأني بسؤاله : أخبار قلبك إيه ؟؟.
    (طبيبي)

    *عن ذلك الرجل
    الذي هب لمساعدتي يوما
    حين تعطلت سيارتي ثم ذهب دون
    أن يمنحني فرصة أن أشكره تاركا
    في نفسي علامة استفهام :
    أما زال هذا الصنف من البشر موجود.
    (………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أهداني اسمه وقلبه وعمره
    وكل ما يملك ولا زلت أصر بشدة على رفضه .
    (المعرس )

    *عن ذلك الرجل
    الذي مااااااااااااااااااات
    بعيدا وهو ينادي باسمي .
    (جدي .. رحمه الله )

    *عن ذلك الرجل
    لا يزال يرسم لي طريق حياتي العملية
    على الرغم من اختلافنا الشديد في وجهات النظر .
    (دكتوري في الجامعة)

    *عن ذلك الرجل
    الذي لم تلده أمي وما بخل علي يوما بالنصيحة.
    (……………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أعاد صياغتي من جديد
    ورتب النقاط فوق حروفي المبعثرة
    وساعدني كي أعود فتاة قوية من جديد
    أتحرر من ذل الحنين
    وعبودية الشوق
    وأسر الذكريات
    و أعود فتاة عاطفية
    أمارس حقي في الحياة من حب وعطاء وتضحية
    من جديد
    (………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أعشق كتاباته
    في هذا المجلس الأدبي الموقر
    (……………)

    *عن ذلك الرجل
    الذي أشعر بالرعب حين أرى اسمه في صومعتي
    ويشرفني وجوده
    ( . . . . .)


    *عن ذلك الرجل
    الكبير قدرا
    والكبير إنسانا
    (. . . . )

    *عن ذلك الرجل
    الذي خذلته حين حاول أن ينتشلني من بحر أحزاني
    ولازال يحاول ومازلت اخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    ولازال يحاول وما زلت أخذله
    و سينجح بالتأكيد
    (. . . . )

    أم
    *عن ذلك الرجل الذي
    " مارس على قلبي كـــــل أنواع الجرائم
    من سرقة وقتل وسفك واغتصاب "
    وألقى بي بين أنياب الذئاب
    وما منحني سوى السراب !!
    (………….)

    اعذروني
    فقد اعتدت
    أن اهدي لمن ترك بصمة في حياتي
    كل معاني الشكر والتقدير
    =======
    إليه حيثما كان
    أيُّ الرجال أنت ؟؟؟
    ---*---
    معاناة القلوب


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    الهجرة إلى المدينة .
    ازداد تعرض المشركين للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، وهاجر كثير من
     المسلمين إلى الحبشة، ولكن أبا بكر بقي مع النبي (صلى الله عليه وسلم)،
     وعندما هاجر المسلمون إلى المدينة ظل أبو بكر إلى جوار النبي (صلى الله
    عليه وسلم) ينصره ويسانده في دعوته.
    و ظل أبو بكر في مكة ينتظر اليوم الذي يهاجر فيه مع النبي (صلى الله عليه
     وسلم) إلى المدينة، بعد أن سبقهما المسلمون إليها، حت....

    التفاصيل

    نسبه .
    ·       هو خالد بن الوليد بي المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشي المخزومي .
    كنيته : أبو سليمان .
    ·       لقبه : سيف الله المسلول .
    ·        أمه لبابة الصغرى بنت الحارث الهلالية ،أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم و أخت لبابة الكبرى زوجة العباس بن عبد المطلب و....

    التفاصيل

    اليأس يقتات

    مشاركات الزوار
    العاشقان
    الليلة لملمت أشعاري المتناثرة وأحرقتها
    قررت ان تدفع بدورها فاتورة الأحزان
    ان تجرب مقدار مااثقلت صدري
    وساجلت فكري ...
    تساءلت وقد تملكني جنون الانتقام
    والافتتان ...
    ماالدي يمنع ان يتحول السجين الى سجان؟
    جلست اتابع جريمتي المفبركة باتقان
    مابين محض الحقيقة والاوهام
    الليلة تنصلت من جلد الشاعر
    ولبست بدلة السفاح
    احرقتها ...التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019