تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 743304
المتواجدين حاليا : 10


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    دموع المهرج .
    لا شئ أحزن من دموع المهرج
    تغير رأي الآن بعد أن تعديت سن الطفوله
    عرفت أحزانا آخرى
    لكن في ذلك الوقت الذي رأيت فيه ذلك المهرج
    بأحد القرى الايطاليه الصغيره
    كان هناك سرك متنقل
    نصب خيمته بالقرب منا
    هناك تعرفت على ذاك المهرج
    الذي حكى لي كيف هجرته زوجته
    لا شئ كان أحزن من دموع المهرج
    أكتب هنا بالنيابه عن ذلك المهرج
    الذي لا يزال كلامه عالق في ذهني
    و....

    التفاصيل

    منذ التقيتك .
    (1)
    منذ التقيتكِ ...
    أزهرت الحقول بساحات نفسي …
    رحلت الغيوم عن سماء فكري …
    و أعلنت للجميع ...
    بأني عاشق حتى الثمالة .
    (2)
    منذ التقيتك …
    تحولت الأشجان بقلبي ...
     لراقصات باليه …
    يتمايلن على سمفونية
    يعزفها غرام .
    (3)
    منذ التقيتك …
    عرفت …
    كيف تكون المرأة ...
    بعضاً من ملاك ؟ …
    كيف لا تسقط أوراق الشجر …
    من يد الخريف ؟ …
    كيف يتمرد الحزن....

    التفاصيل

    الحضارة .
    ·       إن الحضارة نرفض أن تسايرنا إلا إذا كان تسايرها معنا ينطلق من داخلنا ...
    فقبل أن تنظف شارعاً ...
    عليك أن تنظف قلوب سكانه ليتبلور معنى النظافة بداخلهم ...
    لينعكس ذلك على مظهرهم … على نظافة ملابسهم …
    وعلى نظافة منازلهم .
    عند ذلك سيحافظون على نظافة شارعهم و على كل شارع تطأه أقدامهم .
    ·       قبل أن تضع إشارة مرو....

    التفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    ياسيدي لماذا تخليت عني .

    على غير العادة أطرح هذه الأسئلة
    قد لا تجد في كثير من الأحيان إجابات مرضية
    لكنها
    وبكل علامة استفهام فيها
    تعادل الكون في حجمه واتساع سمائه وأراضينه
    !!
    ولتعتبروها كما تشاءون
    مجرد إرهاصات لجرحٍ وشمه الزمن بين أضلاع القلب
    مروا عليها مرور الكرام إن شئتم
    أو أفيدوني بإجابة قد تطفيء نيران الحيرة بداخلي
    وبراكين العذااااب
    !!!
    لماذا كلما اقترب العيد ابتعدوا
    ترى من منهما يرفض وجود الآخر في حياتنا
    هم .. أم العيد
    ؟؟
    لماذا تخليت عني
    إذا كنت تعلم أني
    أحبك أكثر مني
    وأني بغيرك ما كنت نفسي أمَّني
    لماذا
    ؟؟
    لماذا غدوت يا سيدي دم شريان
    حتى أصبحت أكبر من كل محاولات النسيان
    لماذا
    ؟؟
    من قتل الناس جميعا يوم أن افترقنا
    فلم أجد صدراً يحتويني
    فغدوت طيراّ ذبيحا يرقص من الألم
    أضم رأسي بين كفي
    ولا أصدق الخبر
    ؟؟
    لماذا علمتني هموم الانكسار
    فبتُ أبكيك كل يوم على وسادة الندم
    التي لا يحتضنها سواي
    ؟؟
    لماذا أتذوق أنا طعم الموت كل ليلة
    بين صورك وذكرياتك
    وتتذوق أنت طعم السعادة مع أخرى غيري
    تملأ عليك حياتك
    ؟؟
    لماذا ما يزال قلبي متمسكاً بك
    على الرغم من أن دماؤه مسفوكة بيدك
    فوق قارعة الطريق
    ؟؟
    لماذا لم يعد الفرح يعرف لنا طريقاً
    يمر بجوارنا
    يحدق بوجوهنا ثم يمضي في سكووون
    ؟؟
    لماذا ما زلتُ أصر على الاحتفاظ ببقاياك بداخلي
    على الرغم من أنك لست أجملهم ولست أفضلهم على الإطلاق
    ؟؟
    لماذا كلما ساقني قلمي للكتابة إليك
    تسبق عبراتي أحرفي الثكلى بفقدك
    ؟؟
    من يا سيدي
    سيحرق لك قطع البخور تحت ثيابك ليلة العيد
    ؟؟
    وسيراقصك فرحاً عند اللقاء
    ويهديك طيب القلب
    وقصيدة حب
    ووردة حمراء
    ؟؟
    من يا سيدي ستوصي الحنين بك خيرا
    وتقرأ عليك الآيات المعوذات كل مساء
    لتحميك من أعينهم
    ؟؟
    من يا سيدي ستقرؤك السلام كل يوم
    وتقبل جبينك قبل النوم
    وتخذل كل الرجال في حياتها
    الذين حاولوا أن يأخذوا مكانك عندي
    أكثر مني
    ؟؟
    إليه حيثما كان
    =====
    يا سيدي
    يا أيها الموشوم من عشرين عاما في الوريد
    لمن سأكون من بعدك
    !!!


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    هكذا علمتني الحياة :
    مصطفى السباعي .
    - الفصل الثاني -
    هكذا علمتني الحياة
    مصطفى السباعي
    الفصل الثاني :
     


    إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس و إغوائهم ، منها : علماء السوء ، ومنها : جهَلَة المتصوفة و زنادقتهم ، و منها : المرتزقون بالفكر و الجمال، و منها : الآكلون باللحى و لعمائم ( أي : يخدعون بها الناس و ليس لهم صلة بالعلم والدين )، و أضعف هذه الدواب و أقصرها مدى مجرمو الفقر  وال....

    التفاصيل

    في بداية خلافته .
    ·       إن العصر الذي عاش فيه عمر بن عبد العزيز رحمه الله قبيل خلافته كان كما يصفه أحد الكتاب : "زمن قسوة من الأمراء"، كيف لا و الحجاج بالعراق، و محمد بن يوسف باليمن ، و غيرهما بالحجاز و بمصر و بالمغرب .
    ·       قال عمر عن هذا الوضع :" امتلأت الأرض و الله جوراً".
    ·       كذلك فيه من الفساد أن را....

    التفاصيل

    سد العاقول

    مشاركات الزوار
    فتوحاتٌ في روح ِ هذه الأمَّة.
    قرأتـُكِ

    في جراحاتٍ

    مُعَذبةٍ

    و في أمراض ِ أمَّتِـنـا

    فلسطينا

    سيبقى

    سيفـُكِ البتـَّارُ

    يُعطي الأرضَ

    أبطالاً

    و يرويـنـا

    و في أصداء ِ

    حيدرةٍ

    يُدرِّبُنـا

    على التقوى

    و يُحيـيـنا

    ستبقى القدسُ

    بينَ يديكِ ملحمةً

    تـُؤلِّفُ

    مِنْ هواكِ لنا

    الشـَّرايـيـنـا

    ترابـُكِ
    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2018