تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 1584560
المتواجدين حاليا : 26


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • التغريبة الفلسطينية .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    رسائل قصيرة .
    (1)
    (أحبكِ) ...
    حين تنطقها
    يداعب قلبيَ الأملُ
    وتسري في عروقي
    منك أحرفها
    فتحرقني ..
    وتنثرني ..
    طيوراً .. إلى عينيكَ ترتحلُ
    وأنسجُ من حنيني ألفَ أغنيةٍ
    وحين أهم أعزفها
    أمسكها ..
    ويمسك حرفيَ الخجلُ..
    (2)
    أنتَ لا تتقن نسجَ الحروف
    لكنك مبدعٌ
     في نسجِ نبضات قلبي
    لطالما أردت قلباً ..
    لا يكن بالحرف شغوف
    وها أنتَ ..
     بالصمت الجميل<....

    التفاصيل

    على إحدى الغيمات .

    باردٌ هو الجو ...
    و بداخلي ...
    لهيب الشوق يحرقني ...
    هادئة هي الريح ...
    و بفكري ...
    عواصف الحيرة تأرجحني .
    *
    يا أنتِ ...
    سيدة الفصول ...
    و الطبيعة ...
    ملجأ الروح و الطمأنينة ...
    على إحدى الغيمات ...
    كان لقائي بكِ حالماً ...
    عيناك كانا البرق ...
    شفتاك كانا الرعد ...
    و حديثك المطر ...
    يصبغ الأرض بلون الزهر .
    *
    مطرٌ ...
    تحتضنه غيمة ...
    ت....

    التفاصيل

    مساحة للحديث .


    في يوم بعيد يسكن كتب التاريخ ، حين كانت روما عاصمة العالم
    وقف إمبراطور روماني على شرفة قصره ليقول للشعب من حوله :
    أننا أقوى أمة على الأرض .

    بعد قرون و بينما كان يقف ( موسوليني ) ليقول :
    أن العودة للإمبراطورية الرومانية تمر بالحبشة .
    كان هناك دكتاتور ألماني يقف في شرفة البرلمان الألماني ( الرايخ شتاج ) ببرلين ليقول :
    أننا أقوى أمة على الأرض .
    التفاصيل

    أنا وفقد أمي.


    مقدمة : إن الحب الحقيقي لأي رجل ... هو حبه لأمه ،
    كما أنه إذا لم يُحب أمه فإنه لن يحب أحداً أبدا.
    الإهداء : لمن كان الألم رفيق رحلتها الطويلة... إلى أمي.
    -----*-----
    (1)
    اليوم ليس كالأمس ...
    الواقع ليس كالحلم ...
    أنا لست كما كُنت ...
    قلمي يعانق الورقة حزناً ...
    ويمسح دمعه بسطورها ...
    الحروف تحاول أن تكون نصاً شرفياً ....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    رسائل مفتوحة .

    ((1))
    إليه...........
    أريد أن ألمس نزف مزن حزنك.. تهطل
    على سمائي فتصل مشاعري إلى ذروة الأنين
    يزداد تعلقي بدمع حرفك
    وينثرني كورق شاخ من فقد الامل.........!!
    (((2)))
    يامد عمري
    رغم تحصين ذاتي من قسوتك
    إلا انها أبكتني حد التطهر
    وابهجتني حد التحليق
    ((3))
    هل ولهي مكشوفا بعفويته
    ينفس ما بسريرته دون ان يقوى
    على اجبارك بتذوق مرارة الشوق
    ((4))
    كل محاولاتي بالابتعاد عنك .. تفشل
    فكل ما هممت بالسير بعيدا عن دربك..تصرخ
    بوجهي الخطوة.. ويعصف بي الطريق
    وتتشاجر البداية مع النهاية
    ويبالغ الرحيل والوداع في نهري!!!
    ((5))
    أيها الغاط في خدر النعاس
    دقق للحظة ..
    وأنظر لأبعد من قدميك
    فثمة قلب هنا بصدري
    يهفو إليك كل جزء من الثانية
    وأنفض ذاك الغبار من آذان قلبك
    عّلك تسمع صراخه!!
    ((6))
    أيها السادر في غياهب
    الرحيل
    أزح ذاك الحجر من على قلبك
    فهناك يقبع شوقا متربص لنور يأتيه من منافذ
    قلبي
    هناك يكمن جراحا لا يداويه سوى حنيني
    وهناك ألم بلسمه بهيامي

    فهل أزحته ولو قليلا؟؟!!
    ((7))
    كل ما حاول قلبي أن يشرئب بعنقه
    خارج منافذ الألم ...
    أجهزعليه الحزن بمعوله بكل قسوة ..
    وأرداه منكوبا جريحا سجينا لهواه ..
    وغريقا بيم غرامه
    ((8))
    أتدرك مدى تعبي الذي استوطن حالي
    فحكايتي نسيت فصولها
    وتعثرت بين وقع خطوات ليلي
    اصبحت أعانق بكل لهفة وحدتي
    وأسامر بعدك ملامح صمتي
    وأفتش بين نجوم مسائي
    بقايا حكاية قد حُلّ نسيجها
    أتدري ماذا وجدت؟؟
    كومة خيوط مهترئة
    لا تصلح بتدفئتي مع برودة رحيلك
    ((9))
    ينام الالم بكل جمال السحر
    بين طيات الجراح يتنفس من تلك الجراح
    روح إستمراريته.. وتمسكه بالحياة
    وبكل إستمتاع يغرس بحواف الحزن
    باقة ورد طائفي فواح
    يمتزج
    الألم والآه والجراح ..
    في لوحة سريالية جميلة الالوان
    ((10))
    ينساب من بين قلمي حرفا غاضب..
    حرفا مّل من ترجمت خفايا الروح
    وأصابه عسر هضم من تخمة قلبك
    الذي لا يرى أبعد من حذائه
    دقّق!! لبرهة
    فثمة روحا تنتحب من شوقها لك
    ----*----
    دهن العود


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    حال عهده .
    ·       شبع في عهده الجياع .
    ·       كسى الفقراء .
    ·       واستجاب للمستضعفين .
    ·       كان أباً لليتامى و كافلاً لهم .
    ·       عائلاً للأيامى .
    ·       ملاذاً للضائعين .
    · ....

    التفاصيل

    نسبه و مولده .
    ·       هو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية، الإمام الحافظ، العلامة المجتهد ، الزاهد العابد ، اأمير المؤمنين ، أبو حفص ، الخليفة الزاهد الراشد ، ( أشجُّ بني أمية) .
    ·       أمه هي : أم عاصم ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب .
    ·       ولادته :
    ولد سنة ثلاث وستين بمصر ....

    التفاصيل

    إعداد قهوة

    مشاركات الزوار
    لا أحبك!!!!!
    أيها الزائر هنا...
    أخبرك امرا!!
    ....
    أيها الراكب بحرا...
    أيها الشادي لحنا...
    أيها القسيس مهلا!!!!!! ....

    أنا لا احبه؟!!!

    ........


    صفعات الحنين تدمي نبضي..
    تجبرني على البوو وووح...
    ولهيب الذكرى يوقظ انفاسا تنووو وووح....

    .......


    اشتاااااا اااق
    واكتفي بالصمت
    ...

    أعشقك ولا ((( أحبك )))
    لا أحبك
    فحبي سجد لعشقك.

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019