تموت الأقلام عطشاً... عندما لا تجد من ماء الفكر جرعة فكرة ... و لكنها تُعاود الحياة سريعاً... عندما تجدُ ما يَستحق أن يُُكتب ... لا قلمٌٌ يموت بل فكرة لا تأتي ... الفكرة بذرة ... الكاتب مزارعٌ يسقي بيدر الورق من حبر القلم حروفاً تُُثمر سنابلاً للكلمة .

 

أنت الزائر رقم : 914909
المتواجدين حاليا : 17


الأكثر قراءة
  • بطاقة تعريف
  • سلاماً.. أبا بندرْ ! .
  • إبحار بلا مركب .
  • من التراث العربي
  • تعريفات ساخرة
  • الرحلة الداخلية :
    الفيلسوف الهندي أوشو .
    ترجمة : أم أحمد .
  • في باريـس ( أنيتا ).
  • أجيبيني بلا صوتٍ .
  • امرأة من حلم .
  • رسم لصورتكِ .
  • مختارات

    أصدقاء القمر
    أين فرحة العيد يا ابنتي ؟.
    أدرك تماما
    أن فرحتي بهذا العيد ناقصة
    وأني أحتاج بعد كتابة هذه الكلمات
    إلى صدر أبكي فوقه بسخاااااء
    أدرك تماما أن العشاق لا يفرحون !!
    بالذات في ليلة العيد ..
    " فقلوبهم متضخمة بالألم
    وجدران غرفهم باردة
    وليلهم لا ينتهي
    وهواتفهم لا تأتي بالجديد
    ودماء ذكرياتهم بالية "
    وصوت الحبيب ..
    وصورته لاتزال في نفس الصندوق
    وفي نفس الزاوية من القلب.
    لم أجد سوى صدر امي التفاصيل

    ورد الأحلام .
    ·       عندما تتنكر الآمال بثوب بائعة ورود ...
    لتبيعنا ورد الأحلام البلاستيكي ...
    فأننا لن نشم راحة لأمل حقيقي .
    ·       إنه قدر جيل بأكمله ...
    و لكنني غير بائس ...
    ففي أجيال سابقة كانت الأمة تشكو أكثر مما عليه الآن ...
    بدء من معركة الجمل صلب الزبير ...
    قتل الحسين ... غزو المغول مناحرات الدويلات الصغيرة ...
    فتن....

    التفاصيل

    أرصفة الأشجان .

    على أرصفة الأشجان
    لا زال قلبك
    يستقبل القادمين
    مني إليكِ
    و يعلن أن المسافات تقترب الآن
    و أن الضياع الذي كان جبلاً من ألم
    لا يستطيع
    مواجهة اللحظة الصفر
    عند بدء اللقاء
    ***
    كم عنكِ يسألني الواقع ؟
    يا وطن المستحيل
    فأزداد في الإندفاع إليك ؟
    اخترق الزجاج مثل الشعاع
    لتعانق عينيّ عينيك
    و مثل ( رنين أجراس الكنائس )
    يكون صوت الأقراط بأذنيك
    في سهرة شجنالتفاصيل

    توبة .
    بين قلب و قلب
    يتردد الحب
    و يغشانا سراب .
    *
    تهاجر الأحلام
    مثقلة بنا
    و يحتوينا عذاب .
    *
    تاه طيرٌ
    كان بصدري
    و سافرت الأسراب
    إلى أعلى سحاب .
    *
    يموت الوقت
    في يومي
    كما مات السؤال
    إنتظاراً للجواب .
    *
    يا مهاجراً
    نحو الأماني
    جفت الأقلام ... جفت ! ..
    و القلب من الأشواق تاب .

    الفيصل ،....

    التفاصيل

    أصدقاء من القمر

    رسائل مفتوحة .

    ((1))
    إليه...........
    أريد أن ألمس نزف مزن حزنك.. تهطل
    على سمائي فتصل مشاعري إلى ذروة الأنين
    يزداد تعلقي بدمع حرفك
    وينثرني كورق شاخ من فقد الامل.........!!
    (((2)))
    يامد عمري
    رغم تحصين ذاتي من قسوتك
    إلا انها أبكتني حد التطهر
    وابهجتني حد التحليق
    ((3))
    هل ولهي مكشوفا بعفويته
    ينفس ما بسريرته دون ان يقوى
    على اجبارك بتذوق مرارة الشوق
    ((4))
    كل محاولاتي بالابتعاد عنك .. تفشل
    فكل ما هممت بالسير بعيدا عن دربك..تصرخ
    بوجهي الخطوة.. ويعصف بي الطريق
    وتتشاجر البداية مع النهاية
    ويبالغ الرحيل والوداع في نهري!!!
    ((5))
    أيها الغاط في خدر النعاس
    دقق للحظة ..
    وأنظر لأبعد من قدميك
    فثمة قلب هنا بصدري
    يهفو إليك كل جزء من الثانية
    وأنفض ذاك الغبار من آذان قلبك
    عّلك تسمع صراخه!!
    ((6))
    أيها السادر في غياهب
    الرحيل
    أزح ذاك الحجر من على قلبك
    فهناك يقبع شوقا متربص لنور يأتيه من منافذ
    قلبي
    هناك يكمن جراحا لا يداويه سوى حنيني
    وهناك ألم بلسمه بهيامي

    فهل أزحته ولو قليلا؟؟!!
    ((7))
    كل ما حاول قلبي أن يشرئب بعنقه
    خارج منافذ الألم ...
    أجهزعليه الحزن بمعوله بكل قسوة ..
    وأرداه منكوبا جريحا سجينا لهواه ..
    وغريقا بيم غرامه
    ((8))
    أتدرك مدى تعبي الذي استوطن حالي
    فحكايتي نسيت فصولها
    وتعثرت بين وقع خطوات ليلي
    اصبحت أعانق بكل لهفة وحدتي
    وأسامر بعدك ملامح صمتي
    وأفتش بين نجوم مسائي
    بقايا حكاية قد حُلّ نسيجها
    أتدري ماذا وجدت؟؟
    كومة خيوط مهترئة
    لا تصلح بتدفئتي مع برودة رحيلك
    ((9))
    ينام الالم بكل جمال السحر
    بين طيات الجراح يتنفس من تلك الجراح
    روح إستمراريته.. وتمسكه بالحياة
    وبكل إستمتاع يغرس بحواف الحزن
    باقة ورد طائفي فواح
    يمتزج
    الألم والآه والجراح ..
    في لوحة سريالية جميلة الالوان
    ((10))
    ينساب من بين قلمي حرفا غاضب..
    حرفا مّل من ترجمت خفايا الروح
    وأصابه عسر هضم من تخمة قلبك
    الذي لا يرى أبعد من حذائه
    دقّق!! لبرهة
    فثمة روحا تنتحب من شوقها لك
    ----*----
    دهن العود


    ارسل لصديقك هذا الموضوع


    يمكنك إضافة تعليق إذا أحببت ذلك

    اسمك:
    بريدك:
    عنوان التعليق:
    التعليق :

    خدمات الموقع
    منـتـديـات إبحار
    ســـجــل الــزوار
    بـطـاقـات إبـحـار
    مـواقع قد تُهمك
    لـلإتـصـــال بـنــا
    شـــارك مـــعنــا
    القائمة البريدية
    للإنظمام للقائمة البريدية
    تسجيل
    الغاء التسجيل

    مختارات

    جمع القرآن الكريم .
    استشهد عدد كبير من كبار الصحابة ممن يحفظون القرآن الكريم في حروب
     الردة التي استغرقت أكثر عهد الصديق، وقد زاد من جزع المسلمين لاستشهاد
     هؤلاء الأعلام من الصحابة ما يمثله فقد هؤلاء من خطر حقيقي على القرآن
    الكريم والسنة المشرفة، وكان عمر بن الخطاب من أوائل الذين تنبّهوا إلى ذلك
     الخطر، وبعد تفكير عميق هداه الله إلى فكرة جمع القرآن الكريم، فلما عرض
     ذلك على أبي بكر....

    التفاصيل

    أول و آخر خطبة له .
    ·       في أول خطبة له قال :
     أيها الناس من صحبنا فليصحبنا بخمس و إلا فليفارقنا :
    ·   يرفع إلينا حاجة من لا يستطيع رفعها .
    ·   يعيننا على الخير بجهده .
    ·   يدلنا على الخير ما نهتدي إليه .
    ·   لا يغتابنّ عندنا أحداً .
    ·   لا يعرضن فيما لا يعنيه .
        ....

    التفاصيل

    الركن اليماني

    مشاركات الزوار
    الاحتباسُ الحراري حينما يتحدَّثُ
    عـيـدٌ يـجيءُ مـنَ الـجراح ِ

    زوابـعـاً مـتـتـالـيـة ْ

    و رواية ً بيدِ القراءةِ عارية ْ

    و حرارةً عربـيـَّة ً

    نـحـوَ الـزِّيـادةِ آتـيـة ْ

    عيدٌ يُحمحمُ في الوغى

    و طـريـقـُـهُ تـلـكَ الـسـيـوفُ الـداميـة

    فـي رأسـهِ فـاضـتْ فـلـسـطـيـنٌ دمـاً

    و على ذراعِهِ روحُ لبنان ٍ

    تـذوبُ تـألَّـمـاً

    حيثُ المبادئُ خـاويـة ْ

    عيدٌ تسلسلَ بال....

    التفاصيل

     

    الرجوع للقائمة الرئيسية - الصفحة الرئيسية - لمراسلتنا

     

    Copyright©eb7ar All rights reserved 2001-2019